زواج سوداناس

مهن تكسد وأخرى تنتعش قبل عيد الأضحى



شارك الموضوع :

مع حلول الأيام العشرة الأولى من شهر ذي الحجة، تنشط بعض المهن وتنتعش ويزداد الإقبال عليها، في نفس الوقت تعاني بعض المهن الأخرى من الكساد، ولذلك أسباب مرتبطة بالشعائر الدينية في هذه الأيام حيث يليها عيد الأضحى المبارك.

وهنا قائمة بهذه المهن ما بين الانتعاش والكساد:

محلات الجزارة

في فلسطين على سبيل المثال، يقلّ الإقبال على محلات بيع اللحوم، ويؤكد الجزارون أنفسهم أن نسبة ذبح المواشي تقل لأن الناس تستعد للأضاحي ما بين ذبحها وتلقي الهدايا والصدقات خلال أيام العيد، وتنخفض النسب الشرائية لها، ويعتمد الناس على تناول الأكلات النباتية لضبط ميزانيتهم انتظاراً لأيام العيد، حيث يكثرون من تناول اللحوم، وتغلق محلات الجزارة أبوابها فعلياً قبل يومين من العيد.

صالونات الحلاقة الرجالية

يقل الإقبال على صالونات الحلاقة الرجالية كثيراً، لدرجة تصل إلى النصف، لأن الناس تتبع السنة النبوية، حيث يمتنعون عن حلاقة شعرهم ولحاهم، وقص أظافرهم، إذا كانوا ممن سيذبحون الأضاحي، فيقل العمل لدى صالونات الحلاقة الرجالية.

شحذ السكاكين

من المهن التي تنشط وترصد حركة واسعة هي محال بيع السكاكين بمختلف الأحجام، فيما يتوجه الناس لأشخاص معينين يعدون على الأصابع، تخصصوا في مهمة شحذ السكاكين، وهي مهنة منقرضة لا تشهد إقبالاً إلا قبل موسم عيد الأضحى المبارك، استعداداً لذبح الأضاحي فقط.

محلات بيع الملابس

تشهد تجارة الملابس كساداً، لأن حركة شراء الملابس للأطفال تكون قليلة مقارنة بعيد الفطر، فالمتعارف عليه في فلسطين أن عيد الأضحى هو “العيد الكبير”، وهو غير مخصص لشراء الملابس ولا لتلقي “العيديات”، أي المبالغ النقدية، ولكنه مخصص لتلقي اللحوم وتوزيعها وتبادلها، وتحمل اللحوم للأرحام والأقارب والمعارف بدلاً من المبالغ النقدية.

صالونات التجميل النسائية

تنشط حركة النساء حتى من الطبقة المتوسطة والفقيرة في التوجه للصالونات النسائية، للعناية بالشعر مثل الصبغة وتغيير قصة الشعر، وكذلك الحصول على ماسكات وماسجات للبشرة، استعداداً للعيد، حيث تكثر زيارات الأقارب لبيوتهن، والخروج مع الأسرة، وترغب النساء في أن يظهرن بأفضل حال، ليوحين للآخرين بأنهن يعشن في أوضاع اقتصادية جيدة، بغض النظر عن الحقيقة، فبعضهن لا يزرن هذه الصالونات إلا مرتين في العام.

محال بيع الأدوات المنزلية
يبدأ شراء طناجر البرستو والطناجر كبيرة الحجم، وتشهد حركة بيع كبيرة في المحلات المتخصصة، لأنها الأواني الخاصة بطبخ اللحم وإقامة الولائم التي لا تتكرر خلال العام إلا في موسم عيد الأضحى خصوصاً.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *