زواج سوداناس

“ما كعب الخريف.. كعب البلد الما فيها تصريف” آثار الخريف.. بيوت الطين بين متلازمة الأمطار والحشرات الضارة



شارك الموضوع :

آليات تصريف المياه غابت عن منطقة الصحافة وتحولت الميادين إلى بحيرات صغيرة
مواطن: ضعف الإرادة الحكومية من أسباب الفشل في تلافي آثار الخريف

الحكومة نفذت حملة مكافحة عبر طائرة ظلت تحلق على ارتفاع منخفض بالحاج يوسف
معتمد أم درمان: وفرنا 570 ردمية للمدارس وآبار المياه ومحطات الكهرباء لمكافحة الأمراض ودرء آثار الخريف

معتمد أم بدة: نفذنا حملات مستمرة لإصحاح البيئة

الحاجة زينب التي التقيتها بموقف جاكسون بوسط الخرطوم بدت ناقمة وساخطة على التردي البيئي الذي خلفته الأمطار الغزيرة التي اجتاحت العاصمة في النصف الأول من أغسطس، وقالت إن كل فصول السنة باتت تشكل لهم هاجساً، وفسرت ذلك قائلة: ” في الصيف نشكو انقطاع المياه والتيار الكهربائي، أما في فصل الشتاء فإن الالتهابات تفرض وجودها وتشكل عبئاً إضافياً على المواطنين، وإذا تحدثنا عن فصل الخريف فيمكن إيجاز مشهده في تناوب البعوض ليلاً والذباب نهاراً، ولا نعرف متى يرتاح المواطن من هذه الأزمات التي تضاف الى معاناته مع الأسعار التي تلتهب كل يوم وتمضي في ارتفاع وزيادة.

قصة كل عام
من المشاهد التي باتت مألوفة ويحفظها حتى الأطفال في رياضهم والرعاة في بواديهم، أن الخريف في السودان يعني امتلاء الطرق والساحات بالمياه الراكدة، علاوة على صعوبة التحرك مشياً على الأقدام أو على السيارات في عدد كبير من الطرق بالعاصمة والولايات، وأيضاً من متلازمات فصل الخريف سقوط منازل بأرقام كبيرة ووفاة مواطنين، وكالعادة فإن هذا العام الذي جاءت معدلات أمطاره عالية في معظم أنحاء البلاد فإن المشاهد تكررت، وبعد تراجع معدلات الأمطار خلال النصف الثاني من شهر أغسطس طفت إلى السطح أكثر من قضية تهدد صحة الإنسان بالعاصمة والولايات أبرزها بطبيعة الحال الذباب نهاراً والبعوض ليلاً، يأتي هذا متزامناً مع تراكم النفايات في عدد من الأحياء التي يسوق الحنين سكانها لرؤية عربة النفايات، وهي تزور مناطقهم، وخلال الجولة التي سجلتها “الصيحة” لعدد من أحياء العاصمة بخمس محليات وقفت خلالها على آثار الخريف التي يصفها مواطنون تحدثوا إلينا بالكارثية بأحياء جبرة، الصحافة، مايو، الحاج يوسف، الشعبية، شمبات، الإسكان، العباسية والفتيحاب والكلاكلة، وأرجعوا الأمر إلى سوء التصريف الذي يعقب هطول الأمطار ويعطل حركة السير خاصة في الشوارع والممرات الداخلية غير المسفلتة، ومن خلال تجوالنا فقد تكشف لنا وجود الكثير من المياه الراكدة بعدد من الأحياء، علاوة على وجود أطنان من النفايات لم تجد حظها من النقل نحو مكباتها لغياب عربات النفايات.

اختفاء عربة النفايات
وحول آثار الخريف، تشير هبة محمد التي تقيم بمنطقة جبرة مربع ” 18″ الى أن مياه الأمطار ما زالت تغطي الساحات والطرق بداعي عدم وجود مصارف، موضحة أن المياه الراكدة اختلطت مع النفايات وأن هذا أسهم في انتشار البعوض والذباب والروائح الكريهة، وأبدت أسفها لغياب عربات النفايات التي أكدت عدم انتظامها، مؤكدة أن منطقة “العشرة” و”جبرة القديمة ” أسوأ حالاً من جبرة الجديدة، خاصة سوق العشرة الذي بات مصدر إزعاج لسكان المنطقة، وأضافت: إذا كانت الشوارع الرئيسية لا يوجد بها تصريف فكيف يكون حال المربعات الداخلية التي ساءت حالتها أكثر من ذي قبل، كاشفة عن معاناة المواطنين في كل أنحاء العاصمة من مآسي آثار الخريف التي تطل بوجهها القبيح كل عام، مشيراً الى أن المياه الراكدة التي لا تجد سبيلاً للتصريف حيث تظل كما تؤكد راكدة لفترة طويلة ولولا أشعة الشمس الحارقة لظلت ماثلة مسببة الأمراض، مؤكدة: زادت معدلات انتشار البعوض والذباب بصورة ملحوظة خلال الفترة الأخيرة، مناشدة وزارة الصحة أن تقوم بدورها الموكل إليها لأنها مسؤولة أمام الله انطلاقاً من قول سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم: “كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته”.

إصابة بمرض الملاريا
مناسك مزمل التي تسكن الصحافة مربع ” 23″، بدت غاضبة وساخطة وهي تتحدث إلينا عن الآثار التي تترتب على هطول الأمطار خلال الفترة الماضية وذلك حينما ابتدرت حديثها بالقول: وجدنا أنه أكثر تعبيراً عن الحالة التي تعيشها العاصمة على صعيد تردي البيئة، “ما كعب الخريف.. كعب البلد الما فيها تصريف”. وواصلت حديثها قائلة: المياه الراكدة غير أنها تسبب الأمراض التي ينقلها الذباب والبعوض وغيرها من الحشرات فهي تعوق حركة السير وتسهم في توقفها تماماً عقب هطول الأمطار، وفي الأيام التي تليها، كاشفة عن إصابتها بمرض الملاريا والحساسية، وأرجعت الأمر إلى انتشار البعوض، مشيرة إلى أن النفايات غطت الشوارع وقد تحولت المجاري إلى مستنقعات، لافتة إلى انتشار الذباب والبعوض والضفادع والجراد.

معاناة طلاب المدارس
وفي منطقة الصحافة مربع “34” غابت آليات تصريف المياه بشكل ملحوظ، وهذا ما شاهدناه في الميدان الذي تحول إلى بحيرة مصغرة، وفي هذا تحدث لنا عدد من المواطنين من بينهم حسين الذي شكى من انتشار الذباب والبعوض وتلوث البيئة، مشيراً إلى أن طلاب المدرسة التي تجاورهم يعانون كثيراً وهم يسعون لعبور برك المياه من أجل الوصول إلى المدرسة، وقال حامد ساخراً: التلاميذ الصغار وهم يحاولون الوصول الى مدرستهم عبر البرك والمستنقعات كلاعبي السيرك حيث يجتهدون ويبرزون كل مهاراتهم في القفز حتى لا تتسخ ملابسهم مضيفاً: إن لم يكن بوسع الحكومة تصريف المياه وردم البرك فعليها فقط رش”الخيران” والمياه الراكدة والمنازل حتى لا نتعرض لأمراض نحن في غنى عنها.

عجز وإحباط
أما محلية جبل أولياء لم تكن أفضل حالاً من غيرها، وهذا ما تكشف لنا من خلال زيارتنا لسوق اللفة بالكلاكلة وعدد من الأحياء، وفي هذا يشير الشاب أبو هريرة الذي يسكن قرية “اللدية” الى أن المواطنين وتلافياً لآثار الخريف لم يعتمدوا كثيرًا على الجهود الرسمية، بل بذلوا مجهودات مقدرة من بالجهد الشعبي للتقليل من انتشار الذباب والبعوض بردم البرك، إلا أنه يؤكد توقفهم لضعف إمكانياتهم المادية، معتبراً انتشار البعوض في المنطقة نتاجاً طبيعياً لغياب التصريف وعدم وجود المجاري وترك المياه راكدة لفترة طويلة دون وجود معالجات تكافح ناقل الملاريا في أطواره الابتدائية.

شوارع عديمة التصريف
وفي منطقة الرميلة، تحدث عثمان وهو شاب ثلاثيني، بدا متعجباً من أن منطقتهم تقع على مرمى حجر من النيل، ورغم ذلك تظل المياه راكدة في شوارعها وساحاتها لفترة طويلة، وقال إن الانحدار نحو النيل يساعد في تصريف المياه إلا أن المتبقي منها يظل راكداً، وذلك لعدم وجود مصارف، علاوة على ضيق الطرق الداخلية، ولفت إلى أنهم في كل فصل خريف يجأرون بالشكوى من تنامي معدلات البعوض والذباب إلا أنهم لا يجدون استجابة من الجهات المسؤولة التي قال يبدو أنها وقد أدمنت التحرك المتأخر لاحتواء الآثار المترتبة على فصل الخريف، ورأى أن ردم البرك أو رشها بالمبيدات ليس بالأمر المستعصي، ولكنه يعتبر ضعف الإرادة الحكومية من أسباب الفشل في تلافي آثار الخريف.

الحاج يوسف والمعاناة
زيارتنا للحاج يوسف تصادفت مع حملة مكافحة واسعة نظمتها حكومة الولاية عبر طائرة ظلت تحلق على ارتفاع منخفض لفترة من الزمن، وهي تطلق مبيداً لقتل البعوض والذباب، ورغم هذا الجهد الذي وقفنا عليه إلا أن مواطناً يدعى أحمد بالحاج يوسف الوحدة كشف عن انتشار مرض الملاريا، وقال إن من يسجل زيارة لمستشفى البان جديد يقف على هذه الحقيقة، معتبرًا تحرك حكومة الولاية لمكافحة البعوض والذباب جاء متأخراً وأنه كان يجب أن يبدأ عقب هطول أول مطرة على العاصمة، كاشفاً عن اتجاه شباب بالمنطقة إلى جمع مبالغ مالية وذلك لتنظيم حملة إصحاح بيئة بعد أن تيقنوا من عدم اهتمام سلطات شرق النيل بالقيام بدورها.

الحلفايا.. أكثر من شكوى
أما محلية بحري فإن سكان مدينة الحلفايا يشكون من سوء التصريف وانتشار المياه الراكدة في الميادين والطرق الداخلية، بل حتى الطرق الرئيسية، وفي هذا تحدثت إلينا شيماء أحمد وقالت إن منطقة حلفاية الملوك من أعرق المدن في الخرطوم ولكن لا تختلف رغم ذلك عن الأحياء الشعبية بداعي تردي خدماتها، مؤكدة أن المحلية نفذت حملة رش لكل المنطقة وعلى أثرها اختفى الذباب والبعوض في اليوم الأول إلا أنه عاد في اليوم الثاني أكثر كثافة، كاشفة عن انتشار أمراض الدسنتاريا والملاريا والبلهارسيا بفعل الذباب والبعوض والذي تسببت في انتشاره المياه الركدة، موضحة أن معظم المياه التي ما تزال راكدة بالميادين تمثل مرتعاً خصباً لتوالد البعوض، وأبدت أسفها على عدم تدخل المحلية لردم البرك.

شمبات والبعوض
أما المواطن أبوبكر الذي يسكن منطقة شمبات فقد أوضح أن محلية بحري مثل غيرها من المحليات التي تأثرت بمياه الأمطار، كاشفاً عن أن وقوع المنطقة على مقربة من النيل حيث تنتشر الجنائب بالإضافة إلى هطول الأمطار شكل حاضنة للبعوض الذي يؤكد وجوده بأعداد كبيرة، موضحًا أن ذلك يترتبت عليه أمراض متنوعة مثل الملاريا والبلهارسيا وغيرها، مؤكداً أن ضعف دور المحلية في حل تلك الأزمة واعتبره لا يتناسب مع متطلبات المرحلة التي تحتم أن تؤدي كل جهة واجبها كاملاً تجاه إصحاح البيئة.

أم درمان.. حال يغني عن السؤال
في محلية أم درمان لا يبدو الوضع أفضل حالاً عما هو عليه بمحليات الولاية الست الأخرى، فذات المشاهد تتكرر حيث البرك والمستنقعات والانتشار الكثيف للذباب والبعوض، وكانت الإدارة العامة للشؤون الصحية والبيئية بمحلية أم درمان، قد كشفت في تصريح أثار السخرية ووجد حظه من التداول إلى أن جهودها أسفرت عن انخفاض نسبة الإصابة بالملاريا بالمحلية نسبة لانخفاض مستوى البعوض عن المعدل العالمي لتكون نسبة البعوض بالمحلية 3 من عشر بعوضات بالغرفة، بينما المعدل العالمي 6 إلى عشر بعوضات بالغرفة، وأوضح مدير الإدارة، صلاح الدين حسن حاج موسى، في تصريح للزميلة (الجريدة)، أن نسبة انتشار الذباب كانت أعلى من مستوى القياس العالمي في بداية فصل الخريف بسبب وجود حظائر المواشي، لتسجل نسبة الذباب بالغرفة الواحدة 8 من عشر ذبابات، بزيادة 2 من عشرة، لجهة أن القياس العالمي يبلغ 6 من عشر ذبابات بالغرفة، وعزا زيادة توالد الذباب لعدم التزام أصحاب الحظائر بإغلاقها والذهاب لمناطق الزراعة في فترة الخريف حتى لا يتوالد الذباب، موضحاً أنه توجد بمحلية أم درمان أعداد كبيرة من الحظائر، وكشف أن الحملات التي نفذت بالمحلية عملت على تقليل النسبة إلى خمس من عشر ذبابات بالغرفة، وأشار إلى أن نسبة الإصابة بالإسهالات عادية وغير مقلقة. وقال إنها يمكن أن تكون خطرة لو كانت إسهالات مائية، معتبراً محلية أم درمان الأفضل مقارنة بالمحليات الأخرى من حيث الإصحاح البيئي نسبة لما وصفه بتفهم الإدارة لأهمية الصرف على إصحاح البيئة.

الولاية تتحرك
وعقب موجة الاستياء الواسعة من عجز الجهات المسؤولة عن تلافي آثار الخريف وعدم الاستعداد المبكر لها، فقد دخلت حكومة الولاية على الخط وذلك حينما أطلقت برنامجاً في كل محلياتها يهدف الى مكافحة نواقل الأمراض للطور اليرقي والطائر من البعوض والذباب لدرء الآثار السالبة لفصل الخريف.

وقال معتمد محلية أم درمان مجدي عبد العزيز إن هذه الجهود تأتي ضمن استراتيجيات حكومة ولاية الخرطوم لدرء آثار الخريف عبر الخطط الاستراتيجية في المجال الصحي الذي تشرف على إنزال اشتراطاته وزارة الصحة بمستواها القومي والولائي، مبيناً أن المحلية وضعت خططاً وبرامج لمواجهة فصل الخريف، حيث قامت بتوفير 570 ردمية للمدارس وآبار المياه ومحطات الكهرباء بالمحلية لدرء الآثار السالبة ومكافحة الأمراض مؤكداً استمرار الحملات لإصحاح البيئة.
الطائرات تحلق

وكان البروفسور مامون حميدة وزير الصحة ولاية الخرطوم قد كشف عن تنظيم حملة رش عبر الطائرات بدأت فعليًا في مختلف أنحاء ولاية الخرطوم بالطائرات لتلافي الآثار السالبة لفصل الخريف، موضحًا أن برنامج الرش قابل للتغيير حسب الظروف المناخية .

ثم ماذا؟
في كل عام تتكرر مشاهد آثار الخريف، فمتى يأتي يوم لا يتحول فيه الخريف بالعاصمة من نعمة إلي نقمة؟

الخرطوم: فاطمة أمين
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *