زواج سوداناس

شاهد بالصورة .. السعودية توقف 66 متسللا قادمين من السودان



شارك الموضوع :

القت قوات حرس الحدود السعودية القبض علي 66 متسلل إلي الاراضي السعودية قادمين من السودان اليوم الاربعاء.

وقال المتحدث الرسمي لحرس الحدود العقيد البحري الركن ساهر الحربي إن الدوريات البحرية بمنطقة مكة المكرمة تمكنت من إحباط محاولتى تسلل لمجموعة من الأشخاص أثناء محاولتهم الدخول المياه السعودية على قوارب خشبية قادمين من الشواطئ السودانية.

ونقلت وكالة الانباء السعودية إن عدد المتسللين66 من جنسيات مختلفة (20 سودانيا، 10 نيجريين، 12 أثيوبي، و24 تشاديا)، ومنهم 23 من النساء و 21 طفلا.

وأكد العقيد ساهر الحربي أن جميع الإجراءات النظامية ستكتمل معهم وفق نظام أمن الحدود ولائحته التنفيذية.

%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d9%88%d9%82%d9%81-66-%d9%85%d8%aa%d8%b3%d9%84%d9%84%d8%a7-%d9%82%d8%a7%d8%af%d9%85%d9%8a%d9%86-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الكوشى

        حكى لى صديق مقيم بدولة أوربية بأن أتصل به شخص يمنى من اليمن وقال له بن عمك معنا وأذا ما دفعت 1000 دولار سنقتله وبعد 10 دقائق كرر الاتصال وأسمعه صوت بن عمه وقال له ليس لدينا رصيد أتصل أنت ثم قام صديقى بالأتصال بأخيه بالسودان أولا للتأكد من أخبار بن عمه فأخبره أخيه كل ما يعرفه عن بن عمه أنه ذهب لولاية نهر النيل للتنقيب عن الذهب منذ شهر تقريبا ولما اخبره بما لديه من معلومات نصحه بان يتصل على عمه ويتجاذب معه أطراف الحديث عله يفهم أو يستشف شيئا وبالفعل هاتف عمه وفهم من حديثه أن بن عمه ترك نهر النيل وأتجه لبوسودان حسب آخر اتصال المهم أخبر عمه بالامر ثم هاتف الجماعة فى اليمن وتحدث مع بن عمه الذى أبلغه انه محتجز مع 40 شخصا من القرن الافريقى وشبه (مستعبدون) وكان يتم ضرب بن عمه بالسوط على ظهره لكى يسمع بن عمه الأهات والصرآخ بأختصار بعد شد وجذب ومفاوضات أستمرت أسبوع دفع 500 دولار أرسلها لهم وأدخل بن عمه للسعودية ومكث فيها بضعة أشهر وقبض عليه ورحل للسودان وهو الان يعانى من أمراض جلدية ونفسية لذا اتمنى من الاجهزة الامنية أن تهتم بالامر لأن الظاهرة تكررت وان كان هذا الشخص قد قال بأنهم تحركو من نقطة الحدود البحرية الأرترية السودانية والرشايدة هم من قامو بتهريبهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *