زواج سوداناس

برلمانية: أستراليا في خطر من اجتياح المسلمين



شارك الموضوع :

في أول خطاب لها في مجلس الشيوخ الأسترالي في عام 1996، حذرت زعيمة حزب “أمة واحدة” باولين هانسون من خطر اجتياح الآسيويين للبلاد والذي أصبح فيما بعد “الإمضاء” الرسمي للخط السياسي الذي تنتهجه هانسون وحزبها.
إلا أن زعيمة حزب “أمة واحدة” خرجت من جديد في عودة مظفرة إلى سدنة السياسة لتعيد الكرة مرة أخرى في خطاب أمام البرلمان الأسترالي ، الأربعاء، وتصرح بتغيير خطوط العدو بالقول: “نحن الآن في خطر من اجتياح المسلمين”.

وركزت هانسون في خطابها بشكل رئيسي على قضية الهجرة داعية إلى وقف أي موجة هجرة جديدة للبلاد، كما ذكرت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية.

وقالت “إذا كنتم غير مستعدين لتكونوا أستراليين وتقدموا لهذا البلد الولاء الكامل ، من خلال الامتثال للقوانين واحترام البلاد وسبيل حياته، فأقترح أن تعودوا من حيث جئتم”.

وأعربت البرلمانية الأسترالية في خطابها عن أنها ستكون في غاية السعادة في تقديمها أي مساعدة في عملية إعادة المهاجرين، بالقول : ” إذا كان هناك من سبيل لي لتقديم المساعدة للمهاجرين، فسأقوم بتوصيلكم إلى المطار وتقديم أحر الوداع وأطيب التمنيات لكم.”

وتبرر زعيمة حزب “أمة واحدة” موقفها بحجة أن المسلمين ليسوا قادرين على التكيف مع الحياة في دولة ديمقراطية علمانية مثل أستراليا، وذلك لأن “الإسلام أكثر من مجرد دين” – بحسب تعبيرها.

وزعمت هانسون، في خطابها، أن الدين الإسلامي يحمل جدول أعمال سياسيا ينظم حياة الأفراد، وأنه يصدّر الثقافة الذكورية الكارهة للنساء- على حد زعمها.

ودون تقديم أي دلائل إحصائية ، اتهمت هانسون المسلمين بأنهم كانوا أكثر ظهورا في مسرح الجريمة المنظمة. وقالت إن معدلات البطالة، وأعداد النزلاء في السجون، ونسب الجريمة المنظمة هي الأعلى بين السكان المسلمين، مضيفة أن “الأستراليين باتوا أكثر تخوفا.”

وحذرت باولين هانسون: “إذا استمرت هجرة المسلمين، فإن الأستراليين سيجدوا أنفسهم في نهاية المطاف خاضعين لقوانين الشريعة الإسلامية.”

سكاي نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        شارد ما وارد

        إتخيلوا معاي … الاستراليين ديل عبارة عن مجارمة الإنجليز … يعني إنجليزي وبقى مجرم .. دي زي تلاتة تكعيب في الرياضيات..
        خموهم ورموهم في الجزيرة الكبيرة ديك — داون اندرdown under المسمنها استراليا
        هسع الايام دي عاملين فيها ابطال .. ولو ما المهاجرين الاستقروا في استراليا ديل بالإضافة للابأوريجينز الزنوج الوروهم الويل .. كلهم لغاية الليلة مجرمين من دم ابائهم واجداهم الجدعوهم هناك من مئات السنين.
        ياخي انتو تكونوا محظوطين لو المسلمين جو وقعدو في بلدكم .. امكن تبقو بني ادمين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *