زواج سوداناس

وزير المالية السوداني يجرى مباحثات حول الديون الخارجية بواشنطن



شارك الموضوع :

يبحث وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، معالجة ديون بلاده الخارجية مع عدد من المسؤولين بالدول الدائنة خلال اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين المزمع عقدها بواشنطن في الفترة من 6 ـ 9 أكتوبر الجاري.

وقالت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بحسب وكالة الإنباء السودانية،الاثنين، إن وزيرها، سيلتقي بالدائنين، للتباحث حول كيفية معالجة ديون السودان الخارجية، والخيار الصفري لمعالجة الديون الخارجية بين السودان ودولة جنوب السودان.

وبحسب تقارير صادرة من صندوق النقد الدولي فإن ديون السودان الخارجية قفزت في عام 2008 بنحو 27%، من 32.6 مليار دولار إلى 41.4 مليار دولار في العام 2011، فضلاً عن أن التبعات التي صاحبت انفصال جنوب السودان أدت إلى ارتفاع قيمة الديون الخارجية الى 43.7 مليار دولار بنهاية العام 2012، فيما تشير تقديرات حديثة إلى أن حجم الديون بلغ حاليا قرابة الخمسين مليار دولار في أعقاب حصول الخرطوم على ودائع مالية من دول صديقة.

ويعقد اجتماع الخريف من كل عام،لمجلسي محافظي مجموعة البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي اجتماعات سنوية لمناقشة العديد من القضايا ذات الصلة بالحد من الفقر والتنمية الاقتصادية والتمويل الدوليين.

ويقود وزير المالية بدر الدين محمود وفد بلاده المشارك في الاجتماعات بواشنطن ، والتي ستبحث جملة من القضايا أهمها أداء الاقتصاد العالمي.

ويلتقي علي هامش الاجتماعات بوزراء المالية في كل من الدول العربية والإفريقية والأوربية، كما سيلتقي بمساعدة وزير الخزانة الاميركية لمناقشة العلاقات الثنائية والعون الفني والعقوبات الاقتصادية المفروضة علي السودان.

ويتضمن جدول أعمال الاجتماعات عدداً من الندوات والفعاليات التي تركز على الاقتصاد العالمي والتنمية الدولية والنظام المالي العالمي من بينها مناقشة مشاركة الشباب في تمويل مستقبل التنمية إلى جانب تحسين البنية التحتية فى البلدان النامية ،والمزج بين رأس المال التجاري واحتياجات التنمية وإدارة الديون في الاقتصاد عالمي متقلب والاستفادة من قوة الحلول الرقمية.

وتضم هذه الاجتماعات سنويا محافظي البنوك المركزية ووزراء المالية والتنمية وكبار المسئولين من القطاع الخاص والأكاديميين لمناقشة القضايا موضع الاهتمام العالمي ومنها الآفاق الاقتصادية العالمية واستئصال الفقر والتنمية الاقتصادية وفعالية المعونات.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *