زواج سوداناس

دراسة: الطلاق يجعل الأبناء أكثر عرضة للإدمان



شارك الموضوع :

كشفت دراسة حديثة، أن انفصال الزوجين يجعل أبنائهم أكثر عرضة للإدمان والتدخين، وخاصة إذا كان عمر الأطفال أقل من 11 عامًا، وهو ما يعرضهم للإصابة بالأمراض الخطيرة، منها السرطان والقلب، وغيرها.

وكان الباحثون من جامعة لندن، قد قاموا بإجراء كشف حالة على 11 ألف طفل من مواليد 2000 و2001، ممن انفصل أباءهم، وجدوا أن من بين كل 4 أطفال كان هناك طفل أدمن المخدرات أو مدمن للسجائر، حسبما ذكر موقع “ديلي ميل” البريطاني.

وأكد الباحثون، في تقريرهم، أن الأطفال الذين عانوا من غياب آبائهم عرضه للتدخين والإدمان بمقدار 3 أضعاف قبل أن يصلوا إلى سن المراهقة، وهو ما يؤثر على صحتهم بالسلب، ويعرضهم لزيادة احتمالية إصابتهم بالأمراض المزمنة، مثل السرطان والقلب والأوعية الدموية.

وقال معدو الدراسة: “نتائجنا تشير إلى أن غياب الوالدين يرتبط بزيادة مخاطر التدخين والإدمان قبل سن المراهقة، لذلك ينصح بمراقبة الأهل لأطفالهم دائمًا، وفي حالة الانفصال لابد أن يستمر شعور الطفل بوجود والديه في حياته، ما يجعلهم يقتربوا من الحياة الطبيعية”.

بوابة القاهرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *