زواج سوداناس

«تحالف الإجماع»: مخرجات الحوار لاتمس البنية الأساسية للنظام



شارك الموضوع :

قال تحالف قوى الإجماع المعارض، إن مخرجات الحوار الوطني وضح تماماً أنها لاتمس البنية الأساسية للنظام، ولا تحمل أي تغيير في النمط الإقتصادي والإجتماعي للإنقاذ الذي ثبت فشله، مؤكداً أن مخرجات الحوار لاتعنيهم في شئ، وأن التحالف يراها كجزء من مؤامرات النظام المستمرة لشراء الوقت وتلميع صورته، مضيفاً أن المجتمع الدولي يعمل جاهداً لربط المسارين الخارجي والداخلي حسب نص خارطة الطريق، التي تلزم الموقعين عليها بالاعتراف بحوار الداخل. وتوقع التحالف أن يصطدم حوار الداخل والخارج بعقلية النظام التي اعتبر أنها تخصصت في إفشال كل الإتفاقيات والتفاهمات، التي تجاوزت الأربعين.
وأوضح تحالف قوى الاجماع الوطني، في بيان، أمس، أن الإنقاذ لم تستطع تجاوز عقليتها في الاستمرار بالتضييق على الحريات من خلال السيطرة على الصحافة، واستمرار الإعتقالات ومنع القوى السياسية من عمل ندوات جماهيرية ومحاصرة دور الأحزاب. واعتبر التحالف أن الأزمة الإقتصادية وصلت الى مراحل غير مسبوقة من التدهور، مؤكداً أن قوى الإجماع ظلت تنادي وتشجع أي خطوة باتجاه وقف الحرب وإحلال السلام في دارفور والمنطقتين، مشيراً الى أنه رغم اللقاءات التفاوضية العديدة بين أطراف النزاع إلا أن الحرب مازالت مستمرة وبكل تداعياتها الإنسانية والسياسية والإجتماعية، مشدداً على أن النظام يتحمل المسؤولية كاملة في استمرار هذا الوضع. داعياً جميع الأطراف لإنجاز وقف سريع لإطلاق النار وانسياب الإغاثة الإنسانية بدون قيد أو شرط، وقال التحالف إنه يجب التعامل باهتمام ومسؤولية مع تقرير منظمة العفو الدولية والتي تتهم فيه الحكومة باستخدام الأسلحة الكيميائية في دارفور، مشيراً الى أنه ما زال يرى أن حل الأزمة الوطنية الشاملة لن يتحقق إلا بإسقاط النظام كمدخل وحيد للحل السياسي الشامل الذي يحافظ على الوحده الوطنية ويضع السودان على أعتاب السلام والوحدة والديمقراطية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        شي عجيب

        إنتو عايزين النظام يقلب نفسو وللا كيف.. المكتسبات التي حققها الحوار لم تستطيعوا تحقيقها عشرات السنين ولن تستطيعوا، وماذا تقصدون بالبنية الأساسية للنظام؟ هل تقصدون الجيش والبوليس والأمن؟ هذه بنية الدولة وليس النظام يا جهلة يا طير، والله لو مس هؤلاء شيء ياكلكم الطير نص النهار. جبنكم وخوفكم من خسارتكم بسبب الحوار تجعلكم تشوشون عليه بأعلى الأصوات.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *