زواج سوداناس

معرض الكتاب.. نتاج عقول عبقرية على أرض النيلين.. أفكار نيرة



شارك الموضوع :

اليوم مساء يزاح الستار عن الرقم (12) وهو عمر مسيرة معرض الخرطوم الدولي للكتاب.. فمعرض الخرطوم للكتاب هو حدث فريد تنتظره صفوة الناس في بلاد النيلين، وممتلئين بالترقب والانتظار، أملا أن يجدوا بين العناوين ما يسد رمق جوعهم المعرفي، متمثلين في ذلك مقولة سار بها الركب وحفظها العجم تقول: (القاهرة تكتب وبيروت تطبع والخرطوم تقرأ).
حقا ما عاد الكتاب هو المنهل الوحيد المعرفة، ولكنه الأهم وسيظل دون شك وبعض الأدلة على سيادته لسوح المعرفة هو الترقب والانتظار الذي يسبق حلول ميقات افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب.

اكتمال العدة
أعلن وزير الدولة بوزارة الثقافة الاتحادية الأستاذ سيد هارون استعداد وزارته لاِفتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب في نسخته الثانية عشرة لهذا العام 2016م بأرض المعارض ببري اليوم الإثنين (17) أكتوبر، ونقل في حديث لـ (اليوم التالي) نبأ تأكيد أن النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح سوف يقوم بافتتاح المعرض في الثامنة مساءً اليوم الإثنين مع عدد من وزراء الدولة.

تطور وازدهار
وأكد سيد هارون أن المعرض في هذا العام سيكون مختلفا عن سابقاته وسيظهر عليه التطور والترتيب قياسا بالسنوات الماضية. وتوقع أن يتضاعف الإقبال على المعرض، خاصة وأن عدد دور النشر المشاركة في هذه الدورة بلغ 350 دار نشر من مصر وسوريا والأردن والسعودية وباكستان والكويت وغيرها من الدول العربية، على عكس العام الماضي الذي شاركت فيه 300 دار نشر فقط. وذكر أن الدورة الماضية شهدت دخول أكثر من 1300 طن من الكتب التي تم بيعها بأكملها، لافتا إلى أن وزارته تتوقع في هذه الدورة المزيد من الكتب، وعده من أنجح المعارض على مستوى المعارض العربية للكتب، وأكد أن وزارة الثقافة بالتنسيق مع هيئة الجمارك أقدمت على إعفاء جميع الكتب المشاركة من الرسوم الجمركية، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على أسعار الكتب.

شخصية جمال
وكشف وزير الدولة للثقافة سيد هارون أن الروائي والسفير جمال محمد أحمد تم اختياره شخصية العام لهذه الدورة، التي سوف تشهد تكريمه، مشيراً إلى تجسيد السفير جمال للبعد والعمق الأفريقي في عدد من رواياته، إضافة إلى تكريم مجموعة من أسر الرموز الثقافية في السودان من بينهم أسرة الموسيقار الراحل إسماعيل عبدالمعين، وأسرة الراحل علي المك، وأسرة محمد صالح زيادة وآخرين، هذا إلى جانب تكريم رموز الثقافة الأحياء أمثال الأستاذ ابراهيم العوام، والأستاذ إبراهيم حجازي، والأستاذة زينب بليل وغيرهم من المبدعين الذين حسب رأي سيد هارون أثروا الساحة الثقافية السودانية وقدموا بصمات واضحة في هذا المجال، وخلص سيد إلى أن المعرض سوف تصاحبه العديد من المناشط الثقافية والفنية والمحاضرات أبرزها ندوة بعنوان (يوم الكاتب الأفريقي) ويوم لـ (الأدب السوداني) ويوم لـ (سنار عاصمة الثقافة الإسلامية) ويوم لـ (الموسيقى الحديثة والجاز)، وكذلك إحياء عدد من الليالي الغنائية، وغيرها من المناشط.

الخرطوم – حسن موسى
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *