زواج سوداناس

أغرب 7 دراسات لن تصدّق أنها أجريت حول العالم


"أسراب نحل" تصيب 23 شخصاً بالتسمم والتورم في عزاء بمدينة كسلا

شارك الموضوع :

يتبع العلماء شغفهم وفضولهم أينما أخذهم. لكن في بعض الأحيان يأخذهم إلى أماكن تثير الاستغراب. فقد أجرى عدد منهم تجارب قد تبدو للقارئ غير منطقية ومجنونة. هذه عينة منها وللقارئ الحكم:

1. عصا تكشف علاقة الديناصورات بالدجاج

نقل موقع “بيزنيس إنسايدر” أن العلماء لطالما حاولوا دراسة العلاقة بين الدجاجة والديناصورات. لذا قاموا بتثبيث عصاً خلفها حتى تعوض ذيل الديناصور، وأضافوا وزناً إضافياً إلى ظهرها.

2. مدة تبول الثدييات

أمضى علماء أشهراً في مشاهدة أشرطة لحيوانات وهي تتبول في حديقة أتلانتا. ليتوصلوا إلى أن مدة التبول لا تتغير مع حجم الجسم. إذ تستغرق الثدييات في المتوسط حوالي 21 ثانية لإفراغ المثاني، بمن فيها البشر.

3. أين تؤلم لسعة النحل أكثر؟

قام عالم شجاع بتعريض جسده للسعات النحل بشكل مكثف. إذ سمح لها بقرصه مراراً وتكراراً في 25 نقطة من جسمه وقام بقياس شدة الألم في كل نقطة وفق مقياس من 1 إلى 10. وتوصل العالم إلى أن “كل الأماكن تؤلم”، إلا أن فتحة الأنف والشفة العليا والمناطق الحساسة والجمجمة والأصبع الوسطى والجزء العلوي من الذراع كانت الأكثر إيلاماً.

4. سلق بيضة

جرّب العلماء أن يحاولوا عكس عملية سلق بيضة. وذلك برش بعض المواد الكيميائية بحيث تعكس العملية. ونجحت بتحليل البروتينات من جديد وعادت البيضة للذوبان. وبرّر العلماء ذلك باستخدام النتائج في تنظيف أنابيب الاختبار وفي صناعة الجبن والمستحضرات الطبية.

5. القبل تعالج الحساسية

تقول فرضية هذه الدراسة بأن اللعاب المتبادل أثناء التقبيل هو مفيد في علاج الحساسية. ومن أجل التأكد من صحتها طلب من عينة الاختبار أن يتبادلوا القبل مدة 30 دقيقة في مكان معزول أثناء الاستماع للموسيقى.

6. تشخيص الزائدة الدودية بمطبات الشوارع

كان تبرير العلماء الذين أشرفوا على هذه الدراسة هو أن تشخيص التهاب الزائدة الدودية صعب لأنه يستقر بسرعة. وقد يؤدي عدم علاجه فوراً إلى نتائج قاتلة. وقال الباحثون في دراستهم البحثية إن “استخدام المطبات الصناعية قد يكون مساعداً في التقييم الهاتفي للمرض”.

7. هل أنجب سلطان المغرب فعلاً كل هؤلاء الأطفال؟

أراد علماء التأكد من أن السلطان المغربي المولى إسماعيل قد استطاع فعلاً إنجاب 888 طفلاً في ظرف 30 سنة فقط كما تقول الروايات. لهذا قاموا بتطوير محاكاة حاسوبية خاصة من أجل معرفة الجانب البيولوجي من الحكاية. من خلال قياس كم عدد العلاقات الحميمية اللازمة لتحقيق هذا الرقم. لتتوصل إلى أنه احتاج ما بين 1.63 و1.43 علاقة في اليوم.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *