زواج سوداناس

أردوغان يرحب بزيارة السودان العام المقبل


رجب طيب أردوغان

شارك الموضوع :

أعلنت الخارجية السودانية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رحب بزيارة السودان في الربع الأول من العام المقبل، تلبية للدعوة التي قدمها له نظيره السوداني الرئيس عمر البشير ونقلها له، الأربعاء، وزير الخارجية أ.د. إبراهيم غندور.

وأفاد تعميم صادر عن الخارجية، أن الرئيس التركي أعرب لوزير الخارجية الذي سلمه رسالة من البشير عن دعم بلاده للسودان في جميع المجالات والعمل لتعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والاستثماري.

وقال التعميم إن غندور أبلغ الرئيس التركي بإدانة السودان للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي حاولت إجهاض المبادرة التركية.

واستقبل أردوغان غندور في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، وبحسب معلومات حصلت عليها “الأناضول” من مصادر رئاسية، فإن اللقاء جرى بعيداً عن الإعلام، واستمر نحو نصف ساعة.

شريك مهم

وفي السياق، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إن بلاده “تولي أهمية خاصة لزيادة استقرار ورخاء السودان”، الذي تعتبره “شريكاً مهماً” لها في أفريقيا.

وأعلن يلدريم عن دعم بلاده القوي للمصالحة السياسية وجهود الحوار الوطني في دولة السودان، مشيداً بالموقف الذي أظهره السودان حكومة وشعباً، عقب محاولة الانقلاب، التي شهدتها تركيا في 15 يوليو الماضي.

جاء ذلك خلال استقباله وزير الخارجية السوداني، ليل الأربعاء، في قصر جانقايا بالعاصمة أنقرة، وفق ما أوردته رئاسة الوزراء التركية.

وأعرب يلدريم عن تقدير بلاده للخطوات التي اتخذها السودان ضد منظة “فتح الله غولن” الإرهابية، مؤكداً أن تركيا تولي أهمية للتعاون الوثيق مع السودان فيما يتعلق بمكافحة المنظمة المذكورة.

من جانبه، قال غندور إن بلاده عازمة على الانتقال بعلاقاتها مع تركيا في المجالات كافة إلى مستويات متقدمة، مؤكداً أن بلاده ستواصل التضامن والتعاون مع تركيا في مكافحة منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية.

زيارة للصين

من جهة أخرى، يبدأ وزير الخارجية السوداني، يوم الخميس، زيارة إلى الصين تستمر حتى الـ30 من الشهر الجاري تلبية لدعوة كريمة من نظيره الصيني وانغ يي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير قريب الله الخضر، لوكالة السودان الرسمية للأنباء، إن وزير الخارجية سيلتقي خلال الزيارة نائب رئيس جمهورية الصين لي يوان شاو.

وسيعقد غندور جلسة مباحثات رسمية مع نظيره وانغ يي، تتناول سبل ترقية برامج التعاون القائمة وكذلك التنسيق والتشاور حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف قريب الله أن برنامجه يتضمن لقاءً مع السفراء الأفارقة والسفراء العرب والمعتمدين لدى بكين.

وأشار إلى أن وزير الخارجية سيلقي محاضرة بمعهد الشؤون الدولية عن تطورات الأوضاع بالإقليم، إضافة لإجراء العديد من اللقاءات مع وسائل الإعلام المختلفة.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *