زواج سوداناس

أميركا تجدد العقوبات على السودان وتؤكد أنه ما زال خطرا على أمنها


اوباما يطلب من الكونجرس 83.4 مليار دولار اضافية للعمليات العسكرية

شارك الموضوع :

جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما، يوم الإثنين، العقوبات المفروضة على السودان لمدة عام، قائلا إن سياسات وتصرفات الحكومة السودانية ما زالت تشكل خطرا على الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وقالت الخارجية الأميركية في سبتمبر الماضي إن محاربة الإرهاب يمثل هدفا مهما للولايات المتحدة وتعهدت بالانخراط مع حكومة السودان بشأن حماية حقوق الإنسان وحل الصراعات الداخلية ومعالجة الاحتياجات الإنسانية وتحسين الاستقرار الإقليمي والحريات السياسية والمسألة والمحاسبة.

وبحسب تصريح صحفي للخارجية الأميركية يوم الإثنين فإن “القرار فني وجزء من عملية روتينية سنوية لا يؤثر على قدرة الرئيس في تخفيف العقوبات في أي وقت في المستقبل”.

وأشارت إلى أن قرار الرئيس أوباما يعتبر جزءا من عملية سنوية بدأت منذ 3 نوفمبر 1997 عندما أعلن الرئيس قانون الطوارئ الوطني فيما يتعلق بالسودان.

وتضع واشنطن السودان في قائمة الدولة الراعية للإرهاب وتجدد عقوبات اقتصادية عليه منذ العام 1997، بسبب استمرار الحرب في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وفي رسالته الروتينية للكونغرس عند تجديد العقوبات قال أوباما “إن سياسات وتصرفات الحكومة السودانية التي أدت للعقوبات لم يتم تسويتها وتشكل خطرا غير عادي وخطير على الأمن القومي وللسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية”.

وقالت الخارجية الأميركية “إن حكومة الولايات المتحدة تظل ملتزمة بمواصلة الانخراط بمستوى عالي في السياسات مع السودان وكانت واضحة مع حكومة السودان بشأن الخطوات التي يتعين اتخاذها لضمان تخفيف العقوبات الاقتصادية”.

وتابع التصريح قائلا: “نتطلع إلى استمرار التبادل الصريح مع نظرائنا السودانيين والذي سيقود البلدين إلى نتائج يسعى إليها الطرفان”.

وخففت واشنطن العقوبات المفروضة على السودان، وسمحت للشركات الأميركية بتصدير تكنولوجيا الاتصالات إلى السودان، كما سمحت بمنح السودانيين تأشيرات دخول إلى أراضيها من سفارتها في الخرطوم، فضلا عن استثناءات تتعلق بالمجال الزراعي.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


44 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Alkarzay

        فاول تكتيكي علشان الخرطوم تسرع خطواتها بإنهاء الازمه الداخليه والميقات هو مارس ٢٠١٧ بعدها تطبيع كامل او تدخل مباشر وإسقاط الدوله.توقعات تقول السيده كيلينتون عندها موقف متشدد قوي تجاه السودان في اعتقادها لبيا~سودان لا فرق وربما هي وراء المهله حتئ مارس لتدخل المباشر

        الرد
      2. 2
        النيل العوض الحليو

        هي امريكا هي امريكا هي امريكا التي غزت العراق وسلمته لايران والمليشيات الطائفية حتى تعيش اسرائيل في سلام وتكون هناك الفوضى الخلاعة التي بداتها في السبيعيات الماضية وقالتها كوندليزا رايس خلق الفوضى في العالم العربي حتى يتفتت … والشاعر العربي القديم قال
        من يهن يسهل الهوان عليه مالجرح بميت إيلام
        كل جرى الحكومة وتصريحات مسؤوليتها طلعت كلام فارغ لايغني ولا يسمن من جوع ومتى تريد امريكا الخير للسودان او المسلمين امريكا بلد الكابوي لاتحب الا الاقوياء ام الضعفاء فهم الدنيئة وهذه سياسات بني صهيون تنفيذ لبرتوكلاتهم.

        الرد
      3. 3
        abady

        هل يتأثر النظام وعصابته بهذه ؟؟
        لا وألف لا …. المكتوين بنار هذه العقوبات هو شعب السودان لا المؤتمر الوثني بقيادة الجبهة الغير إسلامية .
        اتقو الله فينا وتنحو غير مأسوف عليكم ولكن القصاص ثم القصاص … ويجب ان تدفعوا كل الخسائر .
        هذا الخوار الذي تسمونه الحوار الوطني لا يساوي الحبر الذي كتب به.
        يجب ترك السودان لأهله بدأتموها منذ الاستقلال تحلقون حول السلطة وانتهيتم بالتمكين الذي مكن للمنافق والمجرم الدموي.

        الرد
      4. 4
        abady

        توقفت الخطوط البحرية السودانية
        والخطوط الجوية السودانية
        وسكك حديد السودان
        كلها بسبب هذه العقوبات اللعينة التي ليس للشعب السوداني يد فيها والمتسبب فيها والذي جلب الينا الإرهاب والمصائب الترابي بنظرياته الفاشلة التي جلبت الخراب للديار .
        كان الترابي وعصابته في عهد النميري يشترون المواد التموينية ويرمونها في النيل وهذا ثابت بالدليل ذلك فقط لتتولي الجبهة القومية الغير إسلامية السلطة بعد تحريك الشارع.
        احسن فترة هي العهد الذهبي عهد الفريق إبراهيم عبود فقط ثم بعد ذلك توالت مؤامرات الكيزان على السودان تارة بتحريك الشارع بأساليبهم القذرة وتارة بالانقلابات العسكرية التي مكنتهم بقبضة حديدية وقسمت البلد واججت النعرات القبلية وفرقت الجموع سينفصل الغرب والنيل الأزرق وجبال النوبا وانهم فشلوا في حكم أي بلد تغلغلوا فيه بأفكارهم المتخلفة وعدم اعترافهم بالآخر و الى يومنا هذا.

        الرد
      5. 5
        الصديق

        خلاص الشعب السودان دفع الثمن ولا سبيل لاصلاح الحال . وما دام الوضع كذلك فلما لا نتبع سياسة الارض المحروقة . نخلي السودان يتقسم الى اربعة دويلات اخرى وبالتالي من يدفع الثمن هو المؤتمر الوطني . السبب انو المعارضة حتكون اسوأ . ولا يوجد في الافق من يمكنه اصلاح البلد . والحوار الوطني عبارة عن اعادة توزيع لثروات السودان المنهوبة وترضيات لحرامية كبار .

        الرد
      6. 6
        ابو محمد

        اللهم سلط على الامريكان من لا يخافك فيهم ولا يرحمهم .. اللهم عجل تدميرهم .. اللهم اجعل كيدهم في نحرهم .. اللهم اجعل تدميرهم في تدميرهم .. ياقوي ياعزيز..

        الرد
      7. 7
        سائل على باب الله

        ارد على ابو محمد
        منذ كان عمري 5 سنوات و انا اسمع هذه الدعوات و لاكن و الله هذه الدعوات لا تصيب الا بلدنا السودان و بينما اميركا تنعم بالامان والراحة و التطور و التقدم .
        و الله العظيم العايش في السودان يحس انو عايز يولع في نفسه بيجاز . حسبي الله و نعم الوكيل

        الرد
      8. 8
        موسي الخالدي

        لُا يَغًيَرَ الُلُُه قًوَمٌ حُتْيَ يَغًيَرَ مٌابّانَفَسُِهمٌ

        الرد
        1. 8.1
          ابوابراهيم الشويحي

          الله يهدينا وإياكم أكتبوا القرآن صحيحا : سورة الرعد الآية 11 :
          لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ والٍ (11)}
          الله يهدينا وإياكم أكتبوا القرآن صحيحا

          الرد
      9. 9
        محمود العبادي

        المشكلة ليست العقوبة الامريكية وانما الربانية بسبب الربا والزنا الذي انتشر في عهد المؤتمر الوطني

        الرد
      10. 10
        امير

        وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120)
        القول في تأويل قوله تعالى : وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى
        قال أبو جعفر : يعني بقوله جل ثناؤه: ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ) ، وليست اليهود ، يا محمد ، ولا النصارى براضية عنك أبدا ، فدع طلب ما يرضيهم ويوافقهم ، وأقبل على طلب رضا الله في دعائهم إلى ما بعثك الله به من الحق، فإن الذي تدعوهم إليه من ذلك لهو السبيل إلى الاجتماع فيه معك على الألفة والدين القيم. ولا سبيل لك إلى إرضائهم باتباع ملتهم، لأن اليهودية ضد النصرانية ، والنصرانية ضد اليهودية ، ولا تجتمع النصرانية واليهودية في شخص واحد في حال واحدة ، واليهود والنصارى لا تجتمع على الرضا بك ، إلا أن تكون يهوديا نصرانيا ، وذلك مما لا يكون منك أبدا ، لأنك شخص واحد ، ولن يجتمع فيك دينان متضادان في حال واحدة. وإذا لم يكن إلى اجتماعهما فيك في وقت واحد سبيل ، لم يكن لك إلى إرضاء الفريقين سبيل. وإذا لم يكن لك إلى ذلك سبيل ، فالزم هدى الله الذي لجمع الخلق إلى الألفة عليه سبيل .

        الرد
      11. 11
        Mohamed

        اى شخص يقول لن ننخني لامريكا وهزه الشعارات الهلامية البراقة ….فق يا اخى وكفي لعبا بالدقون فالشعب السوداني اليوم يرسل زفراته الاخيرة …الشعب السوداني زاق مرارة العيش وشظف الحياة نتيجة تدني قيمة الجنيه وازدياد معدل التضخم والبطالة …وزد على زلك عدم وجود اى رقابة على الاسواق …فزيادة الاسعار فى توالي هندسي مع دخل الفرد المتقلص اصلا…فضلا عن انحسار وانعدام لفرص العمل الشريف الزى يعف النفس ….فوالله كل افراد الاسرة يعملون ولا يستطيعون توفير وجبتين ناهيك عن ثلاثة وجبات ناهيك عن احتياجات الاسرة الاخري من علاج ومدارس وغيره …لا تسمعوا الى الشعارات الزائفة فانا اتحدث من اوسط اواسط المجتمع السوداني …هنا الفقر …هنا الحاجة …وسوف اعود

        الرد
      12. 12
        سامي السوداني

        حسبنا الله ونعم الوكيل ,اللهم فرج علينا وافتح لنا أبواب رحمتك

        الرد
      13. 13
        محمد أحمد

        أمريكا ليس رب الكون فهي لا يهمها المواطن أو غيره إنما يهمها مصالحها وهي فوق كل شئ فهي تتدثر بثوب مكافحة الإرهاب وهي أكبر دولة راعية له فالإرهاب في مفهومها هو الإسلام ماذا جنينا من تنازلات الحكومه غير الذل والهوان أما آن لنا حكامما ومحكومين أن نرجع لانفسنا ونعلن الهجرة الى الله بدل هذا التباكي والتأسف على حال تردى أحوالنا في جميع مناحي الحياة قد يقول قائل أن الدنيا تؤخذ بالأسباب ولكن عندها يكون الموضوع هو التخلي عن شرع ربنا الذي إرتضى لنا فهذا أمر عير قابل للمساومة والمتاجرة والنقاش لأن وعد قائم ( إن تنصروا الله ينصركم) وهذا بتطبيق شرعه لا بالسعي لمراضاة امريكا وأذنابها وكل من شايعها

        الرد
      14. 14
        سوداني أصيل

        حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد
      15. 15
        shafag mohammed

        هههههههه والله ماعندكم موضوع

        الرد
      16. 16
        كوثر عمر

        حسبنا الله ونعم الوكيل
        السودان بقي يطق طق طق زي العطم الفي الجسم

        الرد
      17. 17
        الباقر

        لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم

        الرد
      18. 18
        Salman

        الواحد الا يطلع يخلي البلد دي… من جهه الكيزان ومن جهة امريكا.

        الرد
      19. 19
        Salman

        بس صراحة السودان يحتاج رئيس مثل اوباما. ليتقدم

        الرد
      20. 20
        آلاء محمد

        البشير إن لم يحتج ع هذا ف إن دل ذلك إنما يدل ع ضعف شخصيته
        أمريكا تعتبرنا دولة راعيه للإرهاب!!!
        ياللسخف!!
        أين هم من إيران
        أمريكا تخاف من السودان الذي هو أضعف مايكون من كل النواح
        ولا تخاف من إيران التي تملك مفاعلا نوويا !!!!
        أي سخف هذا ؟؟؟
        أمريكا لها مقاصد ونوايا خبيثة تجاهنا
        لم ولن تجاهر بها
        اللهم احفظ السودان والسودانيين

        الرد
      21. 21
        أب لمبة

        كاااااك يا كيزان ككا
        سرقة ابو كبير مافي ككا
        يا رخيصين اقعدو اسرقو صغير صغير على قدركم يا خنازير

        الرد
      22. 22
        AⱮI℞

        الُلُُه يَسُِهلُ ْعلُيَنَا بّسِ

        الرد
      23. 23
        seedahago4

        واللة حاج النيل الناس ديل ماعرفنا نعمل معام شنو جوعونا وطردونا من بلدنا

        الرد
      24. 24
        seedahago4

        والفضل يرجع لي الناس السرقو الجدادة وخمو البيض

        الرد
      25. 25
        زول كاره السودان

        والله العظيم كرهت السودان بسبب سياسات الحكومة الفاشلة دي………الزول يشوف ليهو اي دولة يتخارج ليها بدال الوسخ القاعد فيهو ده

        الرد
      26. 26
        ابو عبد الرحمن

        أمريكا فقط أخذتها العزة بالإثم وهى تعلم أن عقوباتها لم تزد السودان إلا قوة وإصرارا، بل هى فقدت موقع إستراتيجى لها فى القارة الأفريقية كانت تحلم بأن تجد البديل له فى دولة جنوب السودان الفاشلة. من اكثر ماإستفاد منه السودان من هذه المقاطعة الجائرة هو الأنفتاح على العالم الحر والتنوع فى تعامل السودان الإقتصادى بدل أن نكون تحت رحمة الإحتكار الأمريكى البغيض. لذا لم يتاثر السودان بالأزمة الإقتصادية العالمية التى عصفت بإقتصاديات عدد من الدول المرتمية فى أحضان الفاجرة امريكا.

        الرد
      27. 27
        عثمان مصطفى

        عايز زوجه بشرط واحد فقط وهو انها تمتلك منزل

        الرد
      28. 28
        هيثم عوض

        ارغب بزوجه جميله.صغيره.مسلمه.متدينه.غنيه.زات حسب ونسب ودين

        الرد
      29. 29
        هيثم عوض

        شكرا للفكره الجميله .وفقكم الله

        الرد
      30. 30
        احمد الغازي

        لا فض فوك يا اخ امير..هذا كلام الله عز وجل..ومن احسن من الله قيلاً..
        دعونا من فرفرة العلمانيين اللذين يريدون ان ترضى عنهم امريكا لينصلح حال السودان..لا والله لا ينصلح حالنا الا باصلاح انفسنا،والله عز وجل هو الرزاق ذو القوة المتين..وكثييييير من الناس صرفت هذه الصفات لامريكا ونست الله رب العالمين..لذلك لن ينصلح حالنا ونحن بهذا التفكير

        الرد
      31. 31
        علي

        حسبنا الله ونعم الوكيل
        اللهم عليك بالأمريكان الطغاة فانهم لا يعجزونك

        الرد
      32. 32
        سيما

        الله في خليهم يمسكو الهواء

        الرد
      33. 33
        abdu

        ومن هي امريكا حتي تتسلط وتتحكم في العالم الاسلامي بحجة انها تحارب الارهاب …والارهاب في نظرها هو الاسلام نعم نحنا كدولة سودانية لدينا بعض المشاكل الداخلية القبلية …. وهذة المشاكل نتيجة لفتنة امريكية صهيونية علمانية
        والدليل من خلال الاسلحة التي تستخدمها الحركات المسلحة بالسودان كل هذة الاسلحة والاموال تاتي من الخارج وبالاخص اسرائيل وامريكا
        ماتبيني لي من خلال ذالك هو ان امريكا تخاف من نهضة السودان اقتصاديآ وعسكريآ انهم لا يردوننا ان ننافسهم اقتصاديآ لاننا نملك كل الموارد اللازمة نفطية كانت ام نباتية
        يخافون ان نكون سلة غذاء العالم ولا نبيع لهم شئ فيموتون من الجوع
        يخافون ان يقوم السودان بتفعيل النووي الموجد تحت اراضيه وياربهم به
        انا كمواطن سوداني ارجو من السيد رئيس الجمهورية المحترم ان يعطرد علي هذا القرار والقوف وجهآ لوجة ضدد الصهاينة والامريكان ونحنا كشعب يجب ان نقف تحت رئيسنا ونصبر معه علي الصراء والضراء لانه رجل يخاف الله
        من هنا دعونا نترك كل مشاكلنا الداخلية والقبلية لانها فتنة من الصهاينة والامريكان هم يردوننا ان نقتل بعضنا البعض بينما هو يتفرجون لنا وبعدها يدخلون ارضنا ويسلبون ديننا واسلامنا وكل خيراتنا
        والدليل علي كل هذا قوله سبحانه وتعالي : ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ )

        الرد
      34. 34
        Nader

        حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد
      35. 35
        mustafa

        لن ترضى اليهود والنصارى على المسلمين لماذا نذل انفسنا لهم ونتودد اليهم ?

        الرد
      36. 36
        سارا محمد خوجلي

        ربنا يهون

        الرد
      37. 37
        Bakr

        حسبي الله على هذه السلطة الغشيمة التى وفرت كل البلد لراحة كوادرها و أقاربهم ، جعلونا بلد مارق rogue و منبوذ Pariah state ، و قد كنا بلداً محبوباً في كل العالم و نمتلك القوة الناعمة بسبب الكفاءة البشرية و التوازن و الانضباط و اللياقة في علاقاتنا الدولية .

        الرد
      38. 38
        medo

        حسبنا الله ونعم الوكيل فيك ياامريكا

        الرد
      39. 39
        Ivan tork

        أسخر جدآ ممن يجاري عبدة الصليب وأغضب حقآ عندما ينصتوا حكامنا لكلامهم هؤلاء مرتادي الخمور أكبر فتنه تواجه المسلمين في بلادننا ويؤسفني جدآ تأخر حكامنا ﻹعلان الجهاد وإعطاء من يريد الخروج في سبيل الله اﻹذن جهادآ أو نصرة .. وأقسم بالله الذي لا إله إلا هو لتنغلب موازين اﻷرض رأسآ على عقب حتى يركعوا جميعآ تحت أقدام المجاهدين ويعود العز الذي فقدناه عندما ماتت قلوب الرجال

        الرد
      40. 40
        مصلح الكون

        قبل ان نلوم امريكا ، دعونا نلقى نظرة على خطايا الانقاذ ومن أول خطاياها التطاول لمجابهة الدول الكبرى منذ فجرها الاول أولا بان صار السودان ملاذا للارهابين امثال ابن لادن وكارلوس والجماعات الاسلامية وكل مطاريد العالم كانوا فى الخرطوم فى تسعيينات القرن الماضى ، وثانى هذه الخطايا الموقف البليد فى حرب الخليج كل الدول المعتبرة شمالا وشرقا من مصر وسوريا تبحث عن مصالحها وملء بنوكها والغاء ديونها والجماعة شغالين دنا عذابها ، ثالثا الموقف من حركة حماس والقضية الفلسطينية عامة يعنى صرنا اكثر ملكية من الفلسطينين انفسهم كل الدول من الاردن ومصر واى دولة لها علاقة مباشرة مع اسرائيل بما فيهم الفلسطيين طبعوا مع اسرائيل ، الناس تدور مصالحها ونحن نناطح الصخر ونعاند البحر ، بالله عليكم من المسئول عن هذه البلاهة الا الرئيس البشير وسوف يسأل يوم القيامة وهؤلاء الناس لم ولن يرفعوا هذه العقوبات الا بذهاب هذه الحكومة ، كفانا دروشة وهبالة ، مع اننا مع هذه الحكومة فى انجازاتها واقلها التوجه الاسلامى الا ان غبائها يفتت الكبد ، كما انه من جهة اخرى لو افترضنا ان امريكا رفعت هذه العقوبات ماذا يعنى نفس الخراب والدمار ياكا ياكا لا روحتى ولا جيتى فقط عسانا ان نكون قد تعلمنا شئيا عن معنى السياسة وكيف تسوس العالم ولا تتنازل قيد انملة عن أيا من قناعاتك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

        الرد
      41. 41
        شرشر

        يا خي بلاش امرييكا بلاش كلام فارغ هو انحنا الامكانيات العندنا لو وظفناها التوظيف الصحيح والله نحنا تاني نفرض عقوبات علي امريكا ياجماعة الله بلدنا دي فيها بترول ارض خصبة مياه متوفرة ثروة حيوانية معادن مختلفة ثروة غابية مناطق سياحية ايدي عاملة واﻻهم من دا كلو عندنا تعدد ثقافي طيب المشكلة شنو انو ماقادرين نكون دولة زي الناس والله انا اقترح انو السودان دا لو غلبنا نبيعو واي يزول ياخد نصيبو ويتخارج

        الرد
      42. 42
        عمرمراداحمد

        الله كريم

        الرد
      43. 43
        الطيب عبدالرحمن

        الامريكان ديل دايرين يدخلو فينا ذي دخلة العراق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *