زواج سوداناس

ذهب للمتعة الحرام مع أصدقاء السوء فوجد زوجته في أحضان رجل آخر



شارك الموضوع :

لم يكن المحاسب الذي أدمن ممارسة الأعمال المنافية للآداب وتردد على أوكار الرذيلة بصحبة أصدقاء السوء منذ دراسته في الجامعة الأمريكية،يعلم بقاعدة “كما تدين تدان” ولم تكفيه زوجته التي تعرف عليها وارتبط بها بعد شهرين فقط وصار يرافق أصدقاءه يومًا أو يومين في الأسبوع للذهاب إلى وكر “رشا” للفرفشة مع ساقطات الليل.

هذه المرة لم تسلم الجرة وكأن القدر أمهل طارق طيلة 5 سنوات من المشي البطال لكى ينزل على رأسه كالصاعقة خبر يقين يراه رؤية العين، يصطحبه أصدقائه هذه المرة إلى وكر جديد أخبره هاني وزياد صديقاه بأن السعادة تنتظرهم هناك لأن كل “الزباين بتشكر في المكان ده، وبيقولوا عليه جامد جداً” – بحسب وصفهم.

استعد الثلاثة لقضاء السهرة في أحضان بائعات الهوى وتخيلوا ساقطات من نوع جديد يجدن الفراش وإمتاع الزبائن، جهزوا لوازم سهرتهم من مخدرات وأقراص منشطة وزجاجات البيرة وذهبوا إلى منطقة الشيخ زايد، وصعدوا إلى شقة بالدور الرابع تنتظرهم المعلمة “بدور” صاحبة الوكر وزوجة سجين في قضية مخدرات محكوم عليه بالسجن لمدة 12 سنة.

“هتتبسطوا أوي معانا ومش هتبطلوا تيجوا تاني، المكان هيعجبكم يا شباب يلا ادخلوا” بهذه الكلمات استقبلت القوادة الشبان الثلاثة، دخلوا إلى الصالة فوجدوا المكان مزدحما إلا قليلاً، جلسوا يدخنون السجائر المحشوة بالحشيش ويشربون كاسات النبيذ، في انتظار دورهم.

ضحكات عالية وقهقات ساقطات مثيرة للشفقة أكثر منها للرغبة والمتعة الجنسية، تأوهات وموسيقي ورقصات وغمزات هنا وهناك في كل أركان الشقة، دقائق ثقيلة تدق على الثلاثة، بلهفة ينتظرون وكل منهم يرسم في مخيلته حكايات خبرته على السرير لينفذ ببراعة خبرة السنين التي اكتسبها من “اللف والدوران” على الشقق المفروشة وأوكار الدعارة في جسد إحداهن.

لحظات تمر وتمر دقائق خلفها حتى تتحول الليلة الحمراء إلى كابوس أسود على رءوس الجميع يخرج رجل من داخل إحدى الغرف وبين يديه “سهير” زوجة طارق.

“هجيلك على طول انتي جامدة أوي، وأنا هستناك أنا باجي هنا كل يوم أربع” تلك كانت آخر جملتين نطق بهما حسام “زبون أخر مارس الرذيلة مع سهير زوجة طارق قبل أن يطلق عليهما الأخير 5 رصاصات أنهت حياتهما على الفور.

حالة من الهلع والفزع رجت المنطقة وحاصر الأهالي جميع المتهمين، وطالبوا الشرطة التي حضرت بعد عدة دقائق وألقت القبض على جميع المتهمين وحضر فريق النيابة للمعاينة.

ألقى رجال الشرطة القبض على طارق م ع 32 سنة خريج الجامعة الأمريكية والذي يعمل في أحد البنوك الخاصة المتهم الرئيسي وصديقيه وبدور القوادة وأربعة ساقطات آخريات.

أمرت النيابة العامة بحبس جميع المتهمين، وأصدرت المحكمة حكمها بحبس المتهم الرئيسي 15 عاماً.

بوابة القاهرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الشيخ تاج

        همممم يعني استاذ طارق ماشي بيت الدعاره عشان يرفه و كان شايل مسدسو معاو (على اساس انو ماشي يجاهد) و لقى مرتو هناك .. حاجه غريبه و خبر فارغ.

        الرد
      2. 2
        ابو كريم

        فعلا فلم هندي معمول في الصين وضارب. بوابة القاهرة مفروض تكون للروايات الخيالية

        الرد
      3. 3
        ممكون و صابر

        هوووووي
        قلنا ليكم مليار مرة القارئ السوداني يفهمها طايرة
        رواياتكم ركيكة حاولوا احبكوها شوية عشان تتبلع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *