زواج سوداناس

محلية بحري تلزم المسؤولين بالسير (كداري) لتوفير البنزين


حكاية طلمبة وقود أغضبت أهالي الكاملين

شارك الموضوع :

كشف مدير الادارة العامة للتخطيط الاستراتيجي والمعلومات بوزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم د. محمد سالم قطبي، عن تصنيف السودان ثالث أسوأ دولة في التعليم، تسبقه في المرتبة الثانية دولة جنوب السودان بحسب نتائج دراسة عالمية.
وقلل رئيس القطاع الإقتصادي بالمؤتمر الوطني محمد خير الزبير من الترهل الحكومي، ووصف مرتبات الجهاز الحكومي بالقليلة، وذكر أنها لا تتجاوز 1%، وفي رده على مطالبة الدستوريين باستخدام عربات (جياد) بدلاً عن (كامري) قال (الكامري تستخدم تاكسي في جدة).

وتابع (التقشف واجب ويمكن أن نلزم المسؤولين الحكوميين باستخدام عربات جياد)، وحمل مسؤولية غلاء الاسعار للسماسرة، وزاد (الغلاء ليس من الحكومة ويجب تنظيم التجارة والسماسرة مشكلة كبيرة).
وأرجع قطبي تصنيف السودان في المرتبة الثالثة في سوء التعليم لتسرب 3 ملايين من تلاميذ المدارس وعدم توفر الاجلاس، بالاضافة الى وجود مدارس مبنية من القش، وقال قطبي في الندوة التي نظمتها محلية بحري بجامعة الزعيم الأزهري أمس، حول الاجراءات الإقتصادية إن السودان صنف في الدراسة من الدول التي لاتحترم التعليم، وسبقته دولة جنوب السودان، وأقر بوجود فجوة في المعلمين بولاية الخرطوم قدرها 6 آلاف معلم بسبب تدني الاجور.

من جهته أقر معتمد بحري حسن محمد حسن بأن شرائح تقع خارج منظومة الدعم المالي ستتضرر من الإجراءات الاقتصادية الأخيرة، وأعلن تخفيض الوقود المخصص للمحلية والسيارات المؤجرة بنسبة 15%، وتابع (ألزمنا المسئولين بالمحلية ابتداءً من المعتمد بالسير يوماً في الشهر كداري لتوفير البنزين).

الخرطوم: سعاد الخضر
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *