زواج سوداناس

أها هسه كيف؟


الفاتح جبرا

شارك الموضوع :

بعد إندلاع تظاهرات (رفع الدعم) الماضي في سبتمبر 2013 قال القيادي بالحزب (الوطني) ورئيس مجلس الشورى به (مهدي إبراهيم) : رفع الدعم كان يجب تطبيقه قبل (11) عاماً ولكننا صبرنا، وحسب صحيفة (الجريدة) التي أوردت التصريح بعددها الصادر في 19 سبتمبر 2013 ولم يكتف السيد مهدي بذلك التصريح (البفقع المرارة) بل واصل قائلاً : أن أهل السودان نسوا أنهم تمتعوا بأوضاعٍ جيدة ومعتدلة في السنوات الماضية، ونحن آثرنا أن نصبر على ذلك !
إنتهي تصريح السيد (مهدي) الذي أدلى به عند (رفع الدعم) الماضي وكانت زبدة حديثه أن (حكومته) قد دلعتنا وهشتكتنا وبشتكتنا (كما يقول المصريون) وأننا شعب ناكر للجميل نسينا كل (الترطيب) الذي كان سمة حياتنا والأوضاع (التي وصفها بالمعتدلة) في السنوات الماضية والأهم من ده كووولو (صبرهم علينا) !! شوفتو كيف !!

العبدلله تذكر هذا التصريح للأستاذ مهدي وحكومته ترفع مؤخراً الدعم (المزعوم) مرة أخري لترتفع أسعار السلع الضرورية لدرجة يصعب على المواطن (الشريف طبعن) الحصول عليها وهنا نود بكل أدب وإحترام و (صبر على المكاره) أن نسأل السيد مهدي إن كان هو عند رأيه ذاك أم تغير ؟ وإن كان يرى (لا زال) أننا شعب منعم ومرفه ومدلل ومدلع أم أننا قد صرنا بفضل سياساتهم الرعناء وحكمهم الفاسد شعباً فقيراً معدماً بائسا يكافح ويناضل من أجل أبسط ضروريات الحياة فلا يجد إليها سبيلاً ؟
هل نلقي باللوم على السيد مهدي على نعته لنا بأننا نتمتع بحياة جيدة ؟ بالطبع لا .. العبدلله شخصياً لا يلومه بل لا يلوم أي من (إخوانه) الذين ما أن ظفروا بالحكم حتى (قفلوا القزاز وشغلو الفريون) وكمان معاها (تظليل) ، وطفقوا ينفقون على أنفسهم من (مال الله) ويعيشون وأسرهم والأهل والأقرباء حياة الدعة والثراء (الحرام طبعن) حتى ليشتري الواحد منهم المنزل بإثنين (مليون دولار) وقد كان في طفولته يضرب أكباد (الحمير) وهو يسير (إتنين كيلو) من أجل جرعة ماء وبعد وفوق ذلك نجده قد أكمل (نصف دينه) أربعه مرات في بلاد لا يستطيع المواطن فيها تناول (ثلاثة وجبات) !
قبل ان يصف السيد مهدي المواطنين بالنعيم في سبتمبر من العام 2013 وقد زادت عليهم الأسعار وأصبحت حياتهم قطعة من نار .. قبل ذلك بسنوات إتصل بي شاب سوداني من القاهرة وهو خريج أحد الكليات التطبيقية وهو يخبرني بانه مقبل على بيع (كليته) حتى يستطيع شراء (ركشة) من أجل إعالة أسرته بعد أن توفي والده وترك له عدد من الصغار في مختلف مراحل التعليم وقد أخبرني في رسالته تلك أن عددا لا يستهان به من الشباب الخريجين في طريقهم لفعل نفس الشيء … وقد حكيت للقراء قصته التي تدمي القلوب وقد تفاعل معها عدد لا يستهان به من القراء … كان ذلك قبل رفع دعم (سبتمبر) بسنوات فكيف بالناس اليوم وقد جاءهم رفع آخر طار بالأسعار إلى عنان السماء !
فعلاً وكما قال السيد مهدي .. فقد صبروا علينا فنحن شعب (جاحد) وناكر جميل و (قليل الأدب) كمان .. أليس التذمر من شظف العيش نوعاً من (قلة الأدب) التي تستدعى الإعتقال و(الضرب بالخراطيش) أقصد (البراطيش) !!

كسرة :
أها يا سيد (مهدي) .. بعد (الرفع) الأخير ده … أها هسه (الترطيب) كيف؟

• كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+(وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو) +و+و

• كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(ووووووووووووو) +(وووووووووووو)+و+و+و+(و)+و+(و)+و+و+و

• كسرة جديدة لنج :
أخبار (أجهزة التصنت عالية الدقة) التي إستخدمت في غش إمتحانات الشهادة السودانية لسنة 2016 يا وزيرة التربية شنو (وووو)+(وووو) +و

ساخر سبيل – الفاتح جبرا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *