زواج سوداناس

نهايات عدالة القوة.. الجنائية موجهة للضعفاء في العالم والسودان إتخذ الموقف السليم


راشد عبد الرحيم

شارك الموضوع :

الحديث غير المحسوب بدقة من قبل مدعية المحكمة الجنائية الدولية بن سودة كان ثمنه باهظا علي المحكمة و ميثاقها .
فقد كان الرد الروسي عليها قويا و سريعا و حاسما .

المدعية أعلنت أن المحكمة تجري تحقيقيات في شرق أوكرانيا عن ضلوع روسيا في أحداث هناك في جورجيا .
و عقبها أعلن الرئيس الروسي سحب بلاده قرار الأعتماد الذي أصدرته عند إنشاء المحكمة و وجه من فوره وزير خارجيته إخطار الأمين العام للأمم المتحدة بالقرار .

بهذا القرار الروسي تصبح ثلاثة دول من الدول الخمس المتمتعة بحق النقض في مجلس الأمن الدولي خارج إطار المحكمة الدولية .

الصين لم توقع أصلا و الولايات المتحدة لم توقع بل و سنت قانونا يمنع موظفيها و مواطنيها من التعامل مع المحكمة .
كل القوي الدولية الكبري و صاحبة القوة أضحت اليوم خارج إطار المحكمة مما يعني أنها اصبحت محكمة إنتقائية لا تستطيع أن تتعامل مع قضايا فيها الكبار .

إذا هي محكمة موجهة للضعفاء في العالم و يكون السودان قد إتخذ الموقف السليم في تصنيف وتوصيف المحكمة وكان محقا في إبتدار الخروج الأفريقي منها .

اليوم أضحي الخروج من هذه المحكمة ميسورا و معبدا معنويا و إجرائيا .
حتى و إن بقيت المحكمة فإنها ستستمر و بها ( عوار ) و خلل قانوني لكون العدالة ينبغي أن تكون شاملة و غير محمية بالقوة أو الموقف من المصادقة .

الدول التي تقع في إطار المحكمة سواء بالتوقيع أو الإعتماد لا تعادل ثلث دول العالم و بهذا تفقد أهم صفة ترتبط بإسمها و هي الدولية .

قبل أيام وصلت رسالة قوية لقوي سياسية سودانية تعول علي الخارج و ( المجتمع الدولي ) و الرسالة من دولة كبري هي الولايات المتحدة و ذلك بفوز الرئيس ترامب الذي يقدم مشروعا إنتخابيا فاز به ويقوم علي تقديم مصالح الولايات المتحدة علي مصالح الآخرين .

و اليوم تختصر روسيا الطريق علي كل المتطلعين للحماية الدولية التي تمكنهم من نسج الإتهامات وحشد الشهود المزيفين و غيرهم .
مفهوم الرسائل من الكبار أن عليكم أن تنظروا إلي (الدخل) .

راشد عبد الرحيم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        زول

        مصائب قوم عند قوم فوائد !!!محاوله جرجره روسيا لانتهاكات في اوكرانيا مكنت بوتين من فتح ذراعيه للبشير لزياره روسيا ومد لسانه للمحكمه الدوليه ذات المعايير الانتقائيه وظلم الافارقه !! فتطوير الصناعه التعدبنيه والفيتو الروسي وتصنيع اسلحه الطيران الدفاعيه والنقل المدني والتعليم المهني والاجهزه الطبيه والمستشفيات المتخصصه والتدريب من الاشياء التي قد يتبادلها البشير مع الروس مقابل الذهب والخضروات والفاكهه !!. وفقك الله ياريس لخلق توازن عالمي بالمنطقه وحمايه افريقيا من شرور المتربصين بموارد القاره البكر.

        الرد
      2. 2
        Atbara

        روسيا دوله لا يستهان به. .. و عسكريا رقم لا يمكن ان يجهلو … و فوق ده الشعب الروسي صبور و قوي الشكيمه و وطني جدا … لو لاحظت انو الروس قدرو يجندو جواسيس من الغرب اكتر مما نجح الغرب في تجنيد جواسيس روس
        لكن يا زول الناس دي كلها بتلعب لمصلحتها و ليس حبا في السودان. .. اتمني ان يكون السودان قوي و دوله لها وزنها و كلمتها في المحافل الدولية و نكون نحن من يحدد سياستنا من دون تبعية لأي دوله
        السودان يمتلك المقومات المؤهلة لذلك و لا ينقصنا شي مما عند الأمم الأخري

        الرد
      3. 3
        ود بنده

        قبل ..قال البشير الجنائية ومن يدورو في فلكها تحت جزمته.

        الرد
      4. 4
        عثمان الوسيلة - الرياض

        لله درك يا بشير.. والمحكمة ومن يدور في فلكها كلها تحت مركوبك.. ويكفيك فخراً بأنك أول من تدستها بالمركوب.. فلك حبي وتقديري وهذا أو القطرات .. الأفارقة وروسيا والبقية في الطريق.. ومن ينتظر المحكمة الجنائية الدولية من صعاليك الحشرة الشعبية وحشرات دارفور سيطول الليل..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *