زواج سوداناس

“داعشي” يتمتع بجز الرؤوس.. حزين على ترك قطتي !


داعش

شارك الموضوع :

كشف أحد زعماء تنظيم “داعش” ويدعى رشيد قاسم المطلوب للعدالة باعتباره من أخطر الإرهابيين، عن تفاصيل مثيرة من حياته، وفق ما اشار اليه موقع “ميل أونلاين”.
فقد ادعى رشيد قاسم أن ذبح السجناء يمثل عملاً ممتعاً بالنسبة له، وأنه حزن جداً عندما غادر فرنسا إلى سوريا وترك حيوانه الأليف قطته وراءه.
وبحسب “العربيةزنت” التي نقلت الخبر فقد أجرى المقابلة المسجلة مع قاسم أكاديمي يدعى أمرناث أماراسينغام، مقيم في واشنطن تخصص في البحوث “الجهادية”، وقد قال قاسم رداً على سؤال حول كيف يقوم بعملية قطع رؤوس السجناء؟: “لكي تجزّ رأس حيوان يكون الأمر صعبا، لكن مع أعداء الله فالأمر ممتع”.
وكشف في المقابلة أنه فر من فرنسا بعد وضعه تحت المراقبة المستمرة بسبب آرائه المتطرفة، حيث غادر إلى سوريا في منتصف الليل، وأخذ معه ابنته الصغيرة وزوجته، وكان معه 1500 يورور فقط في جيبه.
وتابع: “لقد فكرت في تنفيذ هجوم بفرنسا وأنا هناك، وقد أخاف ذلك أسرتي، خاصة أن الشرطة كانت على علم بي، فعندما كنت أذهب للركض كان عادة ما يتبعني اثنان من الشرطة ثم يختفيان، كان أمرا سخيفا”.
واضاف: “لقد تركنا كل شيء خلفنا، خاصة قطتي. لقد كانت لي قطة رائعة تركتها في غازي عنتاب، وهذا كان واحدا من الأمور الحزينة التي حدثت معي في هجرتي إلى سوريا”.
كما شدد على لا يخشى هزيمة التنظيم في الموصل حاليا، و”أن أي محاولة من السلطات الغربية لمنع وصول الجهاديين إلى سوريا سوف تنعكس في فظائع أكثر على الأرض”.
وقال: “نعتقد أن هجوما صغيرا في دار الكفر (أراضي غير المسلمين) سوف يكون أعظم من أكبر هجوم في سوريا”.
وأضاف: “في الوقت الذي يغلق فيه باب الهجرة سوف يفتح باب الجهاد، فإذا ما حكم عليّ بالبقاء في دار الكفر فسأقوم بتنفيذ هجوم هناك”.
كما استغل المقابلة المسجلة ليوجه رسالة إلى أتباعه لتنفيذ المزيد من الأعمال الوحشية والهجمات، وقال لهم: “قبل أن تقوموا بأي عمل أرسلوا لي فيديو يتضمن قسم الولاء”.

الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سودانى مغبووووون

        ده على اساس انو ابو هريره مثلا !!! … الله يجزوك بقزازه مكسورة قلبه وعدله …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *