زواج سوداناس

تفاصيل مقتل بطلة مصر في المصارعة بسبب والدها



شارك الموضوع :

تكشفت الحقيقة في قضية مصرع ريم مجدي بطلة مصر في المصارعة حيث قرر كمال الشناوي رئيس نيابة مركز الإسماعيلية حبس والدها 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة ضرب أفضى إلى موت.

وقالت والدة ريم في التحقيقات إن مشادة كلامية وقعت بين ريم ووالدها أثناء التدريب قام على إثرها الوالد بضربها بقدمه، وأثناء العودة إلى المنزل وهما يستقلان السيارة نشبت بينهما مشادة كلامية أخرى حيث عنّفها لعدم التركيز في التدريب ثم صفعها على وجهها، مما جعلها تلقي بنفسها من السيارة قبل توقفها لتلقى مصرعها على الفور.

عادل محمود عم ريم أكد أن شقيقه لم يكشف عن سقوط ابنته من السيارة خوفاً من تشويه صورته أمام الرأي العام ولعدم تعرضه للسجن وضياع مستقبل الأسرة.

وكانت ريم مجدي محمود بطلة مصر للمصارعة النسائية قد لقيت مصرعها مساء الجمعة.

وقال مصدر أمني إن اللواء عصام الدين سعد مدير أمن الإسماعيلية تلقى بلاغا بمصرع الفتاة البالغة من العمر 16 عاما، حيث صدمتها سيارة مسرعة أثناء عبورها الطريق بمنطقة “الكيلو 11 الإسماعيلية الصالحية” ولاذت بالفرار.

وخلال فحص فريق البحث، برئاسة الرائد محمد ثروت، رئيس مباحث مركز الإسماعيلية، كاميرات المراقبة الخاصة بإحدى الشركات القريبة من مكان الحادث الذي أرشد عنه والد البطلة، كانت المفاجأة التي صدمت فريق البحث، أن الكاميرات لم تسجل أي حوادث بالمكان، كما أدلى والد البطلة “مجدي كابوريا ” في التحقيقات، وعلى الفور تم استدعاء أفراد الأسرة من جديد لسماع أقوالهم.

واعترفت الأم، أن البطلة ألقت بنفسها من السيارة عقب ضرب والدها لها، في طريق عودتها إلى المنزل، وعلى الفور، قررت النيابة العامة التحفظ على والد البطلة.

يذكر أن ريم مجدي حصلت خلال عام 2016 على برونزية بطولة العالم للناشئين بجورجيا، وذهبية بطولة إفريقيا لمصارعة الناشئين في الجزائر.
ولدت “ريم” عام 2001، إذا إنها طالبة بالصف الثالث الإعدادي، بمدرسة “صفية سعد زغلول” في الإسماعيلية، وأكملت مؤخرًا عامها الـ15.

وهي ابنه “مجدي بوسف” بطل المصارعة السابق، الشهير بـ”مجدي كابوريا” الذى سبق أن حصل على بطولة الجمهورية وأفريقيا والعرب والعالم والبحر الأبيض المتوسط حتى أعلن اعتزاله لإصابته وعمره 28 عامًا.

كان والدها السبب الأول في دخولها لهذه اللعبة الرياضية الصعبة، حين كانت تشاهده وهو ينال الجوائز الأفريقية العديدة، وعارض والدها بشدة ممارستها لتلك اللعبة الصعبة، إلا أن تصميمها المبالغ فيه دفعه للموافقة، وعمد بعد ذلك على تدريبها.

وأكدت “ريم” قبل رحيلها أنها اختارت تلك اللعبة الصعبة خصيصًا، لكي تتدرب مع الرجال وتثبت جدارة أقوى عليهم، أكثر من التدريب مع النساء.

دخلت بالفعل هذا المجال الصعب في سن الـ 11 من عمرها، بمركز شباب الإسماعيلية، وتدربت على يد والدها، وظلت تتدرب مع الأولاد.

لم تقف طموحات ريم إلى حد التدريب فقط، ولكنها خاضت غمار المعارك الرياضية، واشتركت في بطولات عدة، وحصلت على 9 بطولات.

حصلت على 3 بطولات جمهورية تحت 14 سنة، و3 بطولات جمهورية تحت 17 سنة، و3 بطولات جمهورية تحت 20 سنة، وحصلت على الميدالية الذهبية ببطولة الجهورية فوق 20 سنة.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *