زواج سوداناس

توقيف العشرات في السودان بتهمة المتاجرة بالعملة


دولار

شارك الموضوع :

اعتقلت قوات الامن السودانية العشرات من المتعاملين بصرف العملات الاجنبية في السوق السوداء مع سعي السلطات الى وقف المضاربات على الجنيه السوداني، وفق ما قال صيارفة الخميس.

وادى النقص الحاد في العملات الصعبة الى زيادة الفجوة بين السعر الرسمي وسعر صرف الجنيه في السوق السوداء مع خسارة الجنيه 60% من قيمته امام الدولار خلال الاشهر الستة الماضية.

والثلاثاء بلغ سعر الدولار 18,70 و19,10 جنيها في السوق السوداء مقابل 6,5 جنيهات بالسعر الرسمي.

واوقفت قوات الامن اكثر من 40 من الصيارفة المتعاملين في السوق السوداء خلال الايام الماضية وفق ما قال احدهم لفرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه.

واضاف “الاسعار متقلبة. كل صراف يحدد سعره”.

وحذرت السلطات من انها ستتصرف بحزم ضد المتعاملين في السوق السوداء. وقال وزير المالية بدر الدين محمود امام المجلس الوطني الاربعاء “سنتخذ تدابير جديدة ضد المضاربين في العملة”.

واضاف انه سيتم خلال الايام المقبلة انشاء نيابة خاصة لمخالفات المتعاملين بالنقد الاجنبي.

وفي هذا السياق اعلن بنك السودان المركزي عن حوافز لتشجيع السودانيين المغتربين والاجانب على تبديل العملة عبر القنوات الرسمية مقابل 15,80 جنيها للدولار.

وقال احد المصرفيين ان “البنوك لم تشهد مع ذلك اقبالا على صرف العملة نظرا لانعدام الثقة بسياسات الحكومة ولان الناس لا يزالون يفضلون السوق السوداء”.

في ايلول/سبتمبر، اوصى تقرير للبنك الدولي بالغاء القيود على صرف العملة لتوحيد سعر الصرف في السوق الرسمية والموازية.

ولكن ذلك يتطلب تعويم الجنيه الامر الذي قد يؤدي الى احتجاجات اقتصادية.

وشهد السودان تظاهرات صغيرة خلال الاسابيع الماضية بعد رفع الدعم عن المحروقات الامر الذي ادى الى ارتفاع اسعار السلع.

وواجهت السلطات في 2013 بالقمع تظاهرات الاحتجاج على تخفيض الدعم على المحروقات.

ويخضع السودان لحظر تجاري اميركي منذ 1997 ما يعيق المبادلات المصرفية مع الخارج.

وفقدت البلاد نحو ثلاثة ارباع عائداتها من النفط بعد انفصال جنوب السودان في 2011 ما زاد الضغوط على الجنيه.

فرانس برس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        كديسة

        لا يوجد متعامل فى الدولار غير الحكومة والامنجية
        الموجودين فى الشوارع والشمس المساكين بطلعو قرش
        قرشين من كل دولار يجمعون الدولارات للرؤس الكبيرة وهم كبش الفداء .
        الحكومة نفسها اعترفت انها تمول نفسها من السوق الموازى .
        الدولار لا يحارب بارهاب الناس بل بالانتاج , اين الدهب الذى اعترفت الحكومة نفسها بان 75%
        يهرب الى الخارج واين الصمغ العربى واين واين

        الرد
      2. 2
        نقاااي

        حاجتين في السودان دا ما بتنتهي
        بيع العملة
        والفنانين

        الرد
      3. 3
        نبيل

        اجمل حاجة دخلت مطار الخرطوم ونظام تاشيرة الدخول من المطار سعرها مائة دولار وانا ماعارف الا دولار قلت ليهم عندي يورو قالو ماينفع طيب نجيب دولار من وين قالو لي من برة اتحظ ده الصابط انا المسكين بحسن نية مشيت الصرافة قريبة للمخرج شرحت ليه الحاصل قال برة يعني امام البوابة فعلا وجدت اناس يشترون ويبيعون العملة علي مراء ومسمع السلطة وشكرتهم علي حل مشكلتي التي لو قبل الصابط بعملة سودانية او اوربية لانتهت ووفرت وقت وحرق اعصاب اها حلوها لي دي جمب المطار حيث يقبع التجار طبعا دافعيين لمن يحرثهم ويحرسهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *