زواج سوداناس

فرنسا تغري لاجئيها بالمال للعودة إلى أوطانهم


لاجئين سوريين

شارك الموضوع :

أعلن المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج “Ofii” أنه سيمنح منحة استثنائية قد تصل إلى 2500 يورو كحد أقصى، للمهاجرين الذين لديهم الاستعداد للعودة إلى بلادهم حتى نهاية هذا العام.

وقال ديدييه ليشي، المدير العام للمكتب إن “الحكومة قررت مؤقتا رفع الحد الأقصى لمنحة العودة إلى 2500 يورو للأجانب (من غير دول الاتحاد الأوروبي أو من الدول المعفاة من التأشيرات) الذين يقبلون العودة طوعا إلى بلادهم…سنتابع عودة حوالي 4500 على مدى العام 2016 كاملا”.

وصرح ديديه ليشى، بأن هذا القرار من شأنه أن يشجع العديد من اللاجئين الذين يريدون العودة إلى بلادهم، حيث استفاد أكثر من 4 آلاف شخص من هذا العرض، مشيرا إلى أن هذا القرار سوف يعوض الكثير منهم عن الأموال التى دفعوها مقابل اللجوء إلى أوروبا، وخاصة بالنسبة للسبعة آلاف مهاجر الذين تم إجلاؤهم من مخيم كاليه “الغابة”، والذين تم إيواؤهم في مراكز الاستقبال والتوجيه.

وأشار ليشي إلى أن “الأفغان هم على الأرجح الأكثر اهتماما”.

ووفقا لقرار وزارة الداخلية الصادر مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، تعتبر هذه زيادة كبيرة للمنحة، إذ إن المخصص الأساسي كان 650 يورو، وقد ارتفع بالفعل لأول مرة بمقدار 350 يورو في أكتوبر/تشرين الأول، والآن بإضافة 1850 يورو.

وبحسب القرار، فإن الأمر يتعلق بإجراء محدد يختص بالطلبات المقدمة قبل 31 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وأوضحت بعض المواقع الإعلامية أن الحكومة تلجأ لمثل هذه “العروض” لأنها أرخص من تكاليف عمليات الترحيل، على اعتبار أن ترحيل اللاجئين يستلزم عرضهم على قاض إدارى ثم قاضي حريات، إضافة إلى دفع قيمة تذاكر 3 رجال شرطة يصطحبون المرحّل إلى بلاده.

روسيا اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        Atbara

        للدرجة دي بقينا غير مرغوبين. .؟؟؟
        الخواجات ديل مفروض يدفعو اكتر من كده كتعويض لاستعمارهم لبلادنا و نهب خيراتها و ثرواتها…. أولادهم يرفلون في نعيمها و أولادنا يدفعون الثمن بحياتهم و مستقبلهم الذي نهب هو الآخر. …
        بريطانيا أقامت مشروع الجزيرة مثلا لزراعة القطن لمد مصانع يوركشير بالمواد الخام لينعم البريطاني بالملابس الفخمة بينما نحن في السودان عراة
        مصانع السكر التي أقيمت كانت من أجل أن يستمتع الرجل الأبيض في أوروبا بشاي الصباح و نحن جوعي
        و هكذا سياستهم في كل الدول الأفريقية و الاسيويه التي استعمروها. …
        أي شي اتعمل كان لمصلحتهم فقط و ليس من أجلنا و أجل بلادنا
        بدلا من الشكوى من المهاجرين علي الصحافة الاوروبيه انت تكون صادقه و تكتب عن السبب الحقيقي الذي يدفع بإولادنا للهجرة إليهم؟ ؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *