زواج سوداناس

مرة أخرى عن “مصر” .. د.”الباقر” يعقب



شارك الموضوع :

ابننا العزيز الأستاذ “الهندي عزالدين عمر مصطفى”

}قرأت مثنى وثلاث افتتاحيتكم في عدد أمس، من صحيفتكم الغراء (المجهر) التي تدافعون فيها عن أم الدنيا وتتصدون في موضوعية وشجاعة ورجولة ووضوح لما يكتبه بعض المرجفين في المدينة.
في اعتقادي أنكم قدمتم رؤية متكاملة في اقتضاب وإيجاز شديدين، ما يؤكد أن الذين درجوا على شن حملات مسعورة ضد مصر بحجة التصدي لبعض الأقلام المصرية المأجورة، إنما ينطلقون في ذلك من هواجس وعقد وأوهام شخصية ينسجونها من بنات أفكارهم، والدولة في السودان بريئة منه وإلا ما كان لمثل ما كتبتموه أن يرى النور، مثل الادعاء بأن مصر العزيزة كانت تخطط لعملية اغتيال زعيم حزب الأمة “الصادق المهدي”.. (كدا !)

}نعم مثل هذا الحديث الساذج – ابني الأستاذ الهندي- لا يمكن أن يعبر عن وجهة نظر دولة تشارك بكلياتها في معركة الكرامة العربية “عاصفة الحزم”.. في مواجهة التآمر الحوثي المشين الذي يستهدف أمتنا كلها.. أو تقوم باتخاذ أشرف قرار في العصر الحديث بإغلاق السفارة الإيرانية وطرد من يمثلونها – غير مأسوف عليهم – من الحفنة المهووسة أعداء ديننا الحنيف الذين درجوا على إرسال شتائمهم المقزعة والمكشوفة لإفساد العقيدة والإساءة للخليفة العادل “عمر بن الخطاب” الذي قال عنه رسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم – إن الشيطان ليخافك يا “عمر”، والذي تمددت في عهده رايات الإسلام خفّاقة على امتداد البسيطة.

}نعم.. كانت رسالتكم لله والتاريخ ثم وبصورة غير مباشرة لإخوتنا المسؤولين في مصر.. رائعة وهادفة حتى يعلم الجميع أيضاً أن كل ما يكتب في صحافتنا اليوم.. ليس بالضرورة تقف من ورائه الدولة.. وأن هنالك تبايناً ثقافياً وفكرياً في بلادنا يعبر عنه صاحبه بقدر الإمكان بالصورة التي يختارها – على طريقة كل ينفق مما عنده – كما أننا لو طبقنا مقولة إن ثمة دولة ما تقف وراء كثير من الغث الذي ينشر عندها، لكنا أشقى الناس في ضفتي وادي النيل العزيز بمثل هذا النهج.
}ولا شك أن ابننا الأستاذ “الهندي” له انتماؤه المعروف، ومع ذلك انطلق يقول كلمته بشجاعة ووضوح بيِّن دون أي تدخل أو توجيه من أحد أو جهة مما يؤكد ما ذهبنا إليه.

}كنت في زيارة أمس الأول، ومعي أخي “أحمد علي أبوبكر” القطب الاتحادي المعروف.. ورجل الأعمال الأخ “علي أبرسي” للسيد “الصادق المهدي” في داره بحي الملازمين لزوم التهنئة بعودته الميمونة.. فوجدنا في زيارته سعادة السفير المصري الأستاذ “شلتوت” وكامل طاقم سفارته في الخرطوم.
وقمت بمداعبة السيد الإمام وصديقه السفير بأنه يريد أن يلتف حول الاتحاديين الحلفاء التقليديين لمصر.. فضحك الجميع ورد السيد “الصادق” مؤكداً أن الإمام “المهدي” جذوره من صعيد مصر.

لأعود بعد ذلك أمضغ الحديث الساذج الذي طالعتنا به إحدى الصحف عن مؤامرة مصرية لاغتيال الإمام أثناء كرنفالات استقباله وهو عائد لتوه لبلده السودان من مصر الشقيقة.. وهي الدولة التي ظلت تستضيفه في حميمية طوال إقامته بين ظهراني ذلك الشعب المعلم في داره الخاصة والعامرة في مدينة نصر، ويبدو أن السيد “الصادق” كان قد أعدها لمثل هذه الظروف كوطن ثانٍ له.
}لا أريد أن أطيل عليكم – ابني الأستاذ الهندي – بقدر ما وددت أن أشكركم على ما سطرتموه من حديث مسؤول.. داعياً الله صادقاً أن يجعله في ميزان حسناتكم.. والمجد لله أولاً ثم لأمتنا العربية والإسلامية.
}قال تعالى في محكم تنزيله (… وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) – صدق الله العظيم –

عمكم د.الباقر أحمد عبدالله

الهندي عزالدين – شهادتي لله
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Fathi Albasheer Bari

        معلوم منذ القدم أن الأتحاديون, خصوصا الختمية , عملاء لمصر,
        مصر التى شاركت الأعداء مرتين فى احتلال السودان,
        مصر التى استراتيجيتها أن يبقى السودان ضعيفا مفككا لكى لا يتمكن من استغلال نصيبه من مياه النيل
        مصر التى تحتل جزأ عزيزا من ارضنا,
        مصر التى التى خذلت عبد الفضيل الماظ,
        مصر التى فى, كل العهود, تتدخل فى تعيين وزراء حكوماتنا,
        واسال دكتور الباقر هل كان بامكان اى سودانى ان يركب طلمبة رى فى المديرية الشمالية بدون ان يأخذ اذنا من الرى المصرى ,قبل ١٩٧٩
        للأسف نحن فى ١٩٥٦ أنزلنا العلم الأنجليزى ولكن لم ننزل العلم المصرى حتى الآن
        أن مصر هى سبب كل مصائبنا و سبب تخلفنا

        الرد
      2. 2
        shms

        بالله .. ماانت والباقر الا نفر تعلفون بضم التاء وتقولون قولا مأثوم .. وشعبكم مشتوم ومضهد من فراعنة ملاعين لا يأمن الاب لابنه ولا الزوج لزوجه وانت والباقر تابع المراغنه تمجدون الفراعنه وتشتمون ابناء جلدتكم اللذين صبروا على اذى هؤلاء حتى اشتكى طوب الارض من شتمهم واضهادهم للسودان واهله . الا تسمعون وتشهادون ليس قناة واحدة ولا اثنتان حتى اصبح غير السوادانى يدافع عنا .. انطموا واسكتوا ملعون ابو اقلامكم التى تدافعون بها عن شاتمينا وتسلقون بها ابناء جلدتكم . قوم بلا الهندى بلا الباقر عقرت اقلامكم .

        الرد
      3. 3
        محمد أحمد عبد الله الطيب

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        الهندي ما فتأ يمجد مصر كانما هو وريث ومتحدثها في السودان والله لما تعاشر المصريين ولا تعرف ما تريده مصر بنا ولا الاستعلاء والعنجهية الكاذبة مصر لا تريد لنا استقرار وما برحت تأوي كل كلب ضال يعوي لايذاء السودان ومواقفها المخجلة تجاه قضايا أمتنا فأنت ود.الباقر تعرفون فضل مصر عليكم فقط ولكن آمل إدراج أي موقف مشرف تجاه قضايا السودان من لدن الفراعنة حتى تاريخنا الحديث فنحن لا نشعر بدونية ولا نتعالي على الخلق لوكن نعرف مقدرانا ومقدار من يجاهرون لنا بالعداء والسباب والشتيمة والتغول على حقوقنا واحتلال اراضينا والله لو نصحو يوماً ونجد اننا غير جيران فاحب علينا من جار السوء المسمى مصر فالله نسأله اللطف بسوداننا ويجنبنا حبائل مصر الشيطانية الهندي الزمن تغير واهل السودان اوعى من ان ينطلى عليهم خدعة أو وصايا فما عاد السودان سودان عبود ولا المراغنة

        الرد
      4. 4
        الإغيبش

        خولات معرضين اتنينهم

        الرد
      5. 5
        ابوعمر

        ههههههه فرحان اوى ياخويا ؟

        الرد
      6. 6
        كلام القصير

        ليه الاصرار على حكاية “إبني” دي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ “شنٌ وطبقة”

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *