زواج سوداناس

مدراء الجامعات العائدون من أمريكا!



شارك الموضوع :

بعض مدراء الجامعات السودانية سافروا إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستزادة التجربة والخبرة بزيارة الجَامعات والمُؤسسّات البحثية في أمريكا.. ولأنّهم عُلماءٌ أجلاءٌ فبكل تأكيد موهبة التقاطهم واستخلاصهم الفائدة المرجوّة عالية.. بما يعظم من مكتسبات الزيارة العلمية.. ولكن!!

لمطلوبات إصلاح الحال عندنا؛ يجب أن يقر العلماء الأجلاء أنّ واقع الجامعات السُّودانية فعلاً (واقعٌ) في الحضيض.. من كَافّة الزوايا الأكاديمية والإدارية والبيئية بل والأخلاقية..

أهمية هذا الإقرار أنّه يمثل منصّة الانطلاق لـ(التغيير) المنشود بعد هذه الزيارة.. لأنّه في المُقابل إذا كان علماؤنا الأجلاء مدراء الجامعات السودانية يُؤمنون أنّ (كل شئ تمام).. وأنّهم سافروا لتصدير تجربتهم إلى أمريكا لا استيراد تجاربها.. فمنه وإليه العوض.. ولننتظر جيلاً جديداً من القيادات الجامعية يدرأ عنا رهق الفشل.

ويصبح السؤال الحتمي؛ ثُمّ ماذا بعد الزيارة؟

هل سيعود كل مدير إلى جامعته ليروي ذكريات ويوميات الزيارة.. ويَظل حَال جَامعاتنا على ما هو عليه؟ بالطبع لا.. أتوقّع أن يبتدر خُطة جديدة لـ(التغيير)..

يقيني أنّ إصلاح أوضاع الجامعات السودانية لن يكون هبة (مدير شاطر) في كل جامعة بقدر ما هي بيئة تشريعية كاملة تسمح بالتطور والتغيير ونهضة التعليم العالي.. تبدأ من تغيير القانون الأساسي الذي يحكم التعليم العالي.. ثم القوانين المتصلة بكل جامعة أو مؤسسة تعليمية..

على المُستوى العام.. يجب تثبيت مبدأ اختيار قيادات الجامعات الحكومية بالانتخاب.. من هنا يبدأ إصلاح حَالنا العَام في السُّودان كله.. فإن كانت الجامعات وهي أرفع مُؤسّسات عامّة لا تمتلك حق اختيار قياداتها.. ولا تزال خَاضعةً لنظرية (التمكين) السِّياسي.. فليس مُنتظراً أن يسري ذلك في غيرها..

انتخاب مدير الجامعة بوساطة أساتذة الجامعة يُحرِّرها من الارتباط السلبي بالجهاز التنفيذي الحكومي.. فبكل أسف ألاحظ أنّ كثيراً من الجامعات الحكومية ورغم كونها حواضن علم رفيع ومصدر إلهام قومي إلاّ أنّ سنام قياداتها تبدو كَأيِّ موظف عادي في سلك الدولة.. قابل للتوجيه والانحناء لمَطلوبات الجهاز التنفيذي حتى ولو ضد مصالح المُؤسّسة التعليمية التي يرأسها.

على العكس تماماً، يجب أن تُقدِّم الجامعات الأنموذج الذي تحتذيه الدولة في سائر مُؤسّساتها.

استقلال الجامعة الكامل في إدارتها وَرَبّما حتى ميزانياتها مُهمٌ للغاية.. لتكملة مطلوبات تطوير الضمير الأكاديمي وتعلية أسوار القيم الإدارية العليا التي يجب أن تتوفر في مثل هذه المؤسسات التعليمية.. صانعة الأجيال..

بكل أسف جامعاتنا الآن تُعاني أوضاعاً غَايةً في السُّوءِ.. بعضها تحرسها الشرطة المُدجّجة.. العام الدراسي فيها بعامين من فرط الإغلاق المُستمر.. وأخرى على الطرف الآخر.. مُستباحة حتى النخاع بكل شئ حتى تجارة المُخدّرات جهاراً نهاراً.. بينما جامعات أخرى هي مجرد مدارس ينقصها كل شئ..

مدراء الجامعات السودانية الذين زاروا أمريكا عليهم الإجابة على سؤالٍ مُهمٍ.. ما الذي يجب أن تُغيِّروه أو تضيفوه لتجربة التعليم العالي؟!

عثمان ميرغني
صحيفة التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ود الجخيص

        يا عثمان ميرغني كفاية سلق بيض كل الذين سافروا الي امريكا خلال العقدين الماضيين وحضروا الدكتوراره او الاجازات السبتيه لن نستفيد منهم شيء لانهم اجترار لبني كوز ثانيا ماذا استفدنا من الذين من قبلهم من امثال نافع وهلمجرا غير بهدلة شعوبهم عي شاكلة د. حاج آدم اه من امثالكم متي تقتنعون ان دوركم انتهي والسلام لا اري فائده في تدوير النفايات..

        الرد
      2. 2
        ود الجخيص

        يا عثمان ميرغني كفاية سلق بيض كل الذين سافروا الي امريكا خلال العقدين الماضيين وحضروا الدكتوراره او الاجازات السبتيه لن نستفيد منهم شيء لانهم اجترار لبني كوز ثانيا ماذا استفدنا من الذين من قبلهم من امثال نافع وهلمجرا غير بهدلة شعوبهم عي شاكلة د. حاج آدم اه من امثالكم متي تقتنعون ان دوركم انتهي والسلام لا اري فائده في تدوير النفايات..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *