زواج سوداناس

طائرات أجنبية تواصل قصف (واو شُلك) بأعالي النيل



شارك الموضوع :

هاجمت طائرات أنتيوف عسكرية أجنبية منطقة (واو شُلك) بولاية أعالي النيل ظهر أمس عقب سقوط المدينة على يد المعارضة المسلحة التي يقودها د. رياك مشار عند السابعة من صباح أمس.

وأكد أكثر من مصدر أن الطائرات استمرت في قصف مواقع المعارضة المسلحة في المنطقة حتى الساعة الرابعة والنصف عصراً، وكانت منطقة (واو شُلك) قد سقطت بيد المعارضة بعد معارك تكبدت خلالها القوات الحكومية ومقاتلي حركات دارفور خسائر فادحة من ضمنهم قائد برتبة لواء في الحامية توفي متأثراً بجراحه، وأكد مصدر عسكري ميداني أن عدد القتلى من القوات الحكومية بلغ (68) قتيلاً و (300) جريح على الأقل واستولت المعارضة على (4) مدافع مضادة للطائرات وعدد كبير من سيارات الدفع الرباعي وغيره من العتاد العسكري الذي تركته القوات الحكومية خلفها بعد فرارها فيما قتل البعض غرقاً في النيل. وقال المصدر إن قوات المعارضة عقب تلك المعارك توجهت الى منطقة (ورجوك) التي تمكنت من السيطرة عليها خلال ساعات ظهر أمس وتوجهت بعدها الى الضفة الشرقية.
إلى ذلك قالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان, إن القتال بين قوات الحكومة والمعارضة في البلاد تفاقم بدرجة تدعو للقلق في الأيام الأخيرة, وأدى إلى إجلاء عمال إغاثة , مع وصول مزيد من الإمدادات العسكرية إلى ولاية أعالي النيل.
وقالت البعثة في بيان بحسب رويترز إن تقارير وردت عن اندلاع القتال على الضفة الغربية لنهر النيل في شمال البلاد. ونفى متحدث باسم الجيش هذا ولم يتسن الوصول للمتمردين للتعليق. وقالت البعثة: (ما بدأ بتبادل لإطلاق النار بين الجيش الشعبي لتحرير السودان وقوات (ميليشيا) أقوليك المعارضة توسع جغرافيا. ومنذ ذلك الحين لوحظ وصول إمدادات عسكرية إلى المنطقة).
ونفى متحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان العميد جنرال لول رواي, نشوب قتال في الأيام الأخيرة في المنطقة التي أشارت لها بعثة الأمم المتحدة. وقال (ما حدث كان قبل ثلاثة أيام عندما اجتاحت قواتنا مدينة الرنك. ولذا لم يكن الأمر على الضفة الغربية بل كان بعيداً عن الضفة الغربية).

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *