زواج سوداناس

ضبط (16,903) حبة مخدرة وإبادة (10,889) قندول حشيش


صورة توضح المخدرات التي حاول تهريبها نجل برلماني سوداني الى داخل البلاد

شارك الموضوع :

اعلنت ادارة عمليات الرئاسة بالادارة العامة لمكافحة المخدرات، ضبط متهم وبحوزته (14,969) حبة مخدرة، وذلك إثر كمين محكم بأمبدة الحارة الاولى، وبعد مقاومة وصفتها الادارة بالشرسة من المتهم الذي تمت السيطرة عليه.
وتم فتح بلاغ تحت المادة 15 / أ من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية بالقسم الجنوبي امدرمان.
وقال مدير دائرة العمليات في تصريح لـ (المكتب الصحفي للشرطة) أمس، ان الضبطية تمت في اطار استراتيجية خفض العرض والطلب، واشار الى ان المتهم احضر المخدرات من ولاية غرب دارفور والتي وصلتها مهربة من دول غرب افريقيا بعد تزايد انتاج المصانع السرية بتلك الدول.

وفي سياق متصل قالت ادارة عمليات الرئاسة انه قد تمت متابعة لصيقة لمتهم ظل يروج المخدرات بقرى محليتي الكاملين والحصاحيصا بالجزيرة، وتم رصده بواسطة ادارة مكافحة المخدرات بالولاية ونصب كمين اسفر عن ضبط المتهم (ا.ا.ع) وهو يقود عربة بوكس دبل كاب وبحوزته (1934) حبة مخدرة و2مسدس و17طلقاً نارياً، وتم فتح بلاغ تحت المواد 15/أ من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية والمادة26 من قانون الاسلحة والذخيرة بقسم شرطة الكاملين.

واعلنت ادارة مكافحة المخدرات بولاية النيل الازرق، ابادة (10889) قندول حشيش، عبارة عن معروضات في 6 بلاغات في قضايا المخدرات فصلت فيها المحاكم بالولاية، وتم تكوين لجنة للابادة حرقاً من الجهات المختصة، وبإشراف وكيل نيابة جرائم المخدرات بالولاية.
وجددت الادارة العامة لمكافحة المخدرات تحذيراتها للمواطنين من خطورة تعاطي المخدرات بكل أنواعها والتي تسبب اضراراً صحية جسيمة مثل امراض الفشل الكلوي وامراض الكبد والسرطان والعجز الجنسي الحاد وفق تأكيدات الاطباء.

الخرطوم: رابعة ابوحنة
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        تكاد لا تخلو صحيفة من جرائم المخدرات وتحديدا فى امدرمان وما أدراك امدرمان وغرب الحارات ….ماهى المشكلة الحقيقية هل فى ناس امدرمان ولا ناس الهامش السكنو فى امدرمان ؟؟؟؟؟؟ وهل هنالك قبول من الاسرة لتلك الممارسات …..أنا كجنوبية برى ان هنالك مشكلة فى تطبيق القانون والجهل والفقر بيولد الصراعات الطبقية وتتفجر الاوضاع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *