زواج سوداناس

وزارة المعادن تعلن تسلمها وثائق (المشروع الفرنسي) الجيولوجية



شارك الموضوع :

كشفت وزارة المعادن، عن تسلمها وئائق جيولوجية مهمة من دولة فرنسا، تمثلت فيما يعرف بـ (المشروع الفرنسي) الذي تم في وقت سابق لتخريط الاراضي السودانية.
وكشف وزير الدولة بوزارة المعادن أوشيك محمد احمد طاهر في تصريحات صحفية امس، بمطار الخرطوم عقب وصوله من دولة جنوب افريقيا التي شارك فيها بمؤتمر (اندابا) ممثلاً للسودان وهو ثاني اكبر مؤتمر عالمي للتعدين يقام سنوياً بدولة جنوب افريقيا، كشف عن تسلمهم معلومات ووثائق مهمة من هيئة الابحاث الجيولوجية الفرنسية بعد حوار دام لمدة عام بين هيئة الابحاث الجيولوجية السودانية ونظيرتها الفرنسية توج بتسليم السودان تلك المعلومات والوئاثق التي وصفها بالمهمة.

واكد اوشيك ان وفد السودان اجرى العديد من اللقاءات خلال هذا المؤتمر مع عدد من الخبراء والمستثمرين والشركات الكبيرة التي تعمل في مجال الاستثمار التعديني، وقال (بعد ان بشرنا تلك الشركات برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان والتي تعتبر فرصة طيبة للشركات والمستثمرين الذين كانوا يتعللون بتلك العقوبات).

وأشار وزير الدولة الى انهم وجدوا تجاوباً كبيراً من الشركات والمستثمرين الذين يعملون في هذا المجال، ولفت الى لقائهم بشركة (انجلو امريكا) التي تعتبر من اكبر الشركات الامريكية العاملة في هذا المجال حول العالم، وتوقع نتائج طيبة من هذا اللقاء بقدوم الشركة وشركات اخرى للاستثمار في المعادن بالسودان.

وأوضح اوشيك ان وفد السودان شارك في حلقة نقاش اقامتها مفوضية الصناعة والتجارة بالاتحاد لمناقشة مستقبل التعدين في افريقيا، بحضور رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو أمبيكي، ونوه وزير الدولة الى ان السودان قدم فيها تجاربه في مجال التعدين، خاصة التعدين التقليدي، وأبان ان تجربة السودان في تقنينه وتنظيمه وجدت اشادة كبيرة من قبل المشاركين.

الخرطوم: تقوى موسى
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        حكمه

        ياخي الدهب السرقوه الفرنسيين من جبيت يبني خمسين سودان …. اتخيل منطقه مقفوله وممنوع اي سوداني يخش ويوميا رحلتين بالطيارة من مطأرهم العملوه ومافي مسئول او سوداني عارف گمية الدهب المنقول ….. ونجي نصدق خريطتكم .كلام فارغ وما يخڜ الراس … هههههههه فرنسا بتحب ألسودان …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *