زواج سوداناس

وفاة الأستاذة رقية ،راحت ضحية إنهيار حمام مدرستها المتهالك عليها بالثورة الحارة 13



شارك الموضوع :

لله درك يا ابن الخطاب القائل ( لو أن بغلة في العراق تعثرت لخشيت أن يسألني الله عنها لمَ لمْ أُسوي لها الطريق )
اعترتني غُصة سدت حلقي وأنا أطالع خبر وفاة أستاذة رقية ، التي راحت ظُهر اليوم ضحية إنهيار حمام مدرستها المتهالك عليها بالثورة الحارة 13 ، ولم تفلح كل الجهود في إنقاذها ، لتذهب إلى ربها شاهدة على قصور ما يُسمى ( مسؤولون ) في وزارة التربية والتعليم !

رقية …
كيف يكون حال تلميذاتك صباح غدٍ عندما لايجدن من تراجع لهن ماقبل الإمتحان !
كيف هو حالهن وقد أدمت وفاتك قلوبهن الغضة ، وخطف الحزن بريق عيونهن البريئة التي فاضت بالدمع ليسألن في ذهول .. لماذا غابت رقية عن الدرس !

حين خرجت سيدة عمياء في اليابان من بيتها لتركب القطار ، ولأن محطة القطارات وقتها ليست مجهزة للعميان ، سقطت المرأة تحت قضبان القطار وقُتلت .
الحادث كان مفجعا حتى ان اليابانيين أعلنوا الحداد العام للثأر للعمياء القتيلة التي لم تسو لها الطريق !

الثأر .. بعد اقالة الحكومة كان وضع خطة متكاملة وشاملة على مستوى اليابان لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة (ليس للعميان فقط ) بل لكل من هم ذوي اعاقة .

في اليابان اليوم، تخرج “المرأة العمياء” وحدها وتستقل القطار دون أدنى مساعدة من أي شخص !

ان كنت تسير في اليابان على الطرق المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة سترى رسالة مكتوبة على طرقاتهم ( تخليداً لمن أيقظت ضمير الشعب الياباني ) .
فهل تيقظ ( رقية ) ضميرنا ?
إلى جنات الخُلد أستاذة رقية سائلين لك الفردوس الأعلى .

بقلم
ابومهند العيسابي‎

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Sabir

        إنا ( لله ) وإنا إليه راجعون ..

        الرد
      2. 2
        moaz

        اسأل الله ان يتقبلها قبولا حسنا

        الرد
      3. 3
        Zata

        نسأل الله ان يتقبلهـا قبولا حسنا . للاسف فعلا بئر معطلة وقصر مشيد . صباح اليوم كونڤوي معتمد بقيمة اجمالية نص مليون دولار سيارات امامة وخلفه كل الوزارات تمتلك مراسم لهـا تكلف الدولة ملايين الدولارات .السودان للأسف نموذج لدولة الفساد والفشل

        الرد
      4. 4
        Atbara

        انا لله و انا اليه راجعون … الله يرحمها و يتقبلها قبولا حسنا و يجعل قبرها روضه من رياض الجنه …

        الرد
      5. 5
        اشرف

        لاحول ولا قوة الا بالله
        إلى متى يموت أهلنا ويمرضو بأسباب من العصور الوسطى..فشل السياسين وفسادهم على مر تاربخ السودان ادخل البلاد في حالة انهيار..لك الله ي السودان..وقيض لك من ينتشلك من هذا الضياع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *