زواج سوداناس

داعشي يروي كيف اغتصب داعشي سوداني ابنة الـ15 عاماً حتى الموت


شارك الموضوع :

صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريراً عن عنصر منشق عن “داعش” استقال بعد أن شهد فتاة قاصر تبلغ من العمر 15 عاماً تنزف حتى الموت بعد تعرّضها للإغتصاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن الداعشي الذي يدعى “نزار” كان شاهداً على اغتصاب الفتاة من قبل شخص سوداني تابع للتنظيم بصورة مروعة، حتى أنهم تركوها تنزف حتى تموت.

وأوضح نزار، الذي كان متواجداً في مدينة الرقة بحسب الصحيفة، أنه كان يعمل حارساً داخل أحد مراكز احتجاز الشرطة الدينية التابعة للتنظيم الإرهابي، وشهد في مركز الاحتجاز عمليات اغتصاب وتحرش بكثير من النساء والأسيرات.

وأضاف “قال لي زميل لي، إنهم أسرى وأسيرات إفعل بهم ما يحلو لك”. وتابع “شعرت فعلياً أن ما يفعلونه لا يمتّ للإسلام بصلة، فقد شهدت فظائع عديدة، منها أني شاهدت نحو 475 أسيرة ايزيدية وعراقية جميعهن تم توزيعهن على المجاهدين ما بين سبايا وزوجات”.

ومضى بقوله “فكرت كيف يمكن أن تكون أخواتي بين تلك السيدات وشعرت بالغثيان، وقررت الهروب من التنظيم إلى تركيا”.

الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سوداني وافتخر

        هؤلاء الكلاب الخنازير ابدا لا يريدون التقدم والتطور والامن والاستقرار لسودان حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا كلاب يالعايزين تشعلوا الفتنه لسودان ، الله يجعل كيدكم في نحركم يارب الله ينتقم منكم عاجلا غير اجلا

        الرد
      2. 2
        الرشيد

        هؤلاء أقل ما يقال عنهم أنهم وحوش لا يمتون للإسلام بصلة.

        الرد
      3. 3
        Osama

        ونزار الداعشي دا كان تابع لي مخابرات اي دوله حتي تم إجلاءه من الرقه ؟ ويا سيد نزار قبل انضمامك لي داعش ما كان عندك اخوات – والسوداني دا اغتصب كل اليزيديات ديل براه . اكيد دي أفكار عادل درويش صحفي السيسي وهو الوحيد المقرب لي اللوبي اليهودي في بريطانيا ولا يكون الود هاني رسلان ولا البنت اماني الطويل

        الرد
      4. 4
        kimo

        والله كلامك صحيحة – اسامة هذه خباثت المصريين الله يجعل تدبيرهم في تدميرهم

        الرد
      5. 5
        kimo

        والله كلامك صحيح – اسامة هذه خباثت المصريين الله يجعل تدبيرهم في تدميرهم

        الرد
      6. 6
        kimo

        وناس النيلين بنشرو اخبار زي دي مساعده ليهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *