زواج سوداناس

مصدر أمني: داعش وراء تفجير شقة الخرطوم.. التنظيم يستهدف السودان



شارك الموضوع :

كشف مصدر أمني في تصريح لإحدى الصحف المحلية السودانية أن التحقيقات التي أجرتها الأجهزة الأمنية عقب الانفجار الذي وقع بإحدى الشقق السكنية بضاحية أركويت بالخرطوم، تشير إلى وجود عدد من الخلايا الإرهابية التابعة لتنظيم داعش بالسودان.

وأوضح المصدر أن معظم الذين يقفون خلف هذه الخلايا هم من دول عربية دخل بعضهم إلى السودان بصورة غير قانونية بعد أن تسللوا عبر دول الجوار.

وأضاف المقدم في جهاز أمن الدولة، التيجاني حسين، في تصريح لصحيفة الوطن، أن بعض الموقوفين اعترفوا بأن مخططاً كبيراً من التنظيم يستهدف السودان الذي ظل طوال السنوات الماضية بعيداً عن أعمال الإرهاب، مشيراً إلى أن أجهزة الأمن والشرطية أعلنت حالة الاستنفار لكشف الخلايا الإرهابية وتفكيكها. وقال: هناك عمل ميداني كبير يجري في الوقت الراهن لملاحقة كافة المطلوبين بغرض توقيفهم، مؤكداً أن سلطات الأمن تملك الكثير من المعلومات التي ستعينها على إكمال مهمتها.

دبي – العربية.نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ali

        ناس داعش لو فخخو لينا الصادق المهدي دة بقنابل متفجرة وولدة اب عنقرة دة تب ما قصروا لانو فايدة واحدة منهم ما في ومتصدرين الاخبار.

        الرد
      2. 2
        عبدالوهاب البوب

        والله يا علي اخوي كلامك اعوج
        مع عدم حبي لهم بل وابغضهم وعلي ايمان تام بانهم هم اس المشاكل لكن لا اتمني لهم هذه الامنيه …

        الرد
      3. 3
        السر يسن

        هم القاعديين في السلطه المفهوم دي ما أخير منهم داعش

        الرد
      4. 4
        انجلينا

        داعش سرطان لا يمكن ان ينمو فى السودان ….لترابط السودانيين لكن بوجه ليهم دعوة للخضور فى جوبا الحبيبة

        الرد
      5. 5
        متسائل

        (( وقال: هناك عمل ميداني كبير يجري في الوقت الراهن لملاحقة كافة المطلوبين بغرض توقيفهم، مؤكداً أن سلطات الأمن تملك الكثير من المعلومات التي ستعينها على إكمال مهمتها.)) ؛؛؛واين كان هذا العمل الكبير قبل ان تنفضح المسألة بمصادفة التفجير؟

        الرد
      6. 6
        bj

        الكلام ده دايرين يرفعوا راس داعش ويقولو داعش في كل مكان كلو كلام فاضي السودان فيه رجال وعيونم فاتحه

        الرد
      7. 7
        moaz

        يجب ان يتفق جميعا على ان امن هذه البلاد خط احمر لا نقاس فيه

        الرد
      8. 8
        moaz

        يجب ان نتفق جميعا على ان امن هذه البلاد خط احمر لا نقاش فيه

        الرد
      9. 9
        حاتم

        يا اخوانا الناس دائما ما kخرج من الموضوع المطروح النقاش يكون في صلب الموضوع داعش خطر كفرة فجرة فالنجتثهم ونقتلعهم علي الحكومة عدم فتح ابواب السودان خاصة للسوريين والمصريين

        الرد
      10. 10
        احمد عبد الكريم

        اهم خطوة يجب على كل مواطن يفتح عينو ويبلغ عن اي مصري او سوري او باكستاني او سعودي او نايجيري ساكن في البلد دي اذا شك في اتصاله بمجموعات من الاجانب خاصة او اذا شك انه يقيم بصورة غير شرعية .. اعملوا حسابكم الموضوع ما لعب هذه القنابل كانت معدة للفتك باباءكم في المساجد او الاسواق او في حفلات الافراح و او حلقات الذكر لان هؤلاء القوم لا يفهمون من الدين الا القتل و الذبح و قد تم طردهم من سوريا و العراق و ليبيا و ربك يستر تكون وجهتهم التالية بلادنا الامنة
        المفروض ناس الاجهزة الامنية يوعوا الناس في الاعلام و على الناشطين ان ينشروا الكلام في المجموعات بدل الصور و النكات القديمة و محاسن وغيرها من السفاسف

        الرد
      11. 11
        mukh mafi

        اخوتي دعكم من الجدل السياسي ودعكم من الخصومات التي انهت بلادنا لسنين عدد وحطمت كل مقوماته حتى وصلت حالة الاحتراب والاقتتال .. الان هذه مرحلة جديدة من مراحل الاستهداف وبحمده استفاق الكل بعد حادثة اركويت فياليتنا كلنا نكون شرطة امن و ياليتنا كلنا نكون حماة للوطن .. الانتباه لم يجاورك وممارساته الغريبة او المريبة. الانتباه لنوعية العربات المتكررة على الاجانب المجاورين .. الانتباه ساعات الخروج والقدوم وحين تشتبه سجل كل المعلومات وان استطعت صور بالخفاء وبلغ الشرطة
        الانتباه للاجانب الذين ينتقلون للريف حيث يسهل لهم العمل والتجهيز بسبب نوم اهل الريف مبكرا وطيبتهم وعدم معرفتهم بهذه الافعال او الشك في الجيران اصلا ..
        دعونا من هذا وذاك ولنكن ابناء وطن وبعد ان ان نثبت اننا قمعنا الارهاب نتفاصل ونتخاصم في السياسة
        ولا كلام دا ما بيعجب

        الرد
      12. 12
        ابواحمد

        أولا الله يكفينا شرهم. ثانيا في إهمال من الدوله ياخي كل من هبه ودبه عاوذ يفتى محاضرات فى المساجد والشورع دون الحصول على ترخيص من الدوله وده الخطر زاتو يجب على الدوله أن لاتسمح
        لكل من يرغب بإلقاء المحاضرات إلا بتصريح من الدوله وانتكون صارمه في هذا أشأن بالذات ويجب توعية المجتمع بأن الدواعش اوغيرهم من الجماعات المتشددة يكفرون المسلمين وهم خوارج هذا العصر لذلك يجب على الشعب أن يكون مصدر ومتعاون مع الدوله في الأشخاص الذين يشتبه بهم فهم يخدمون اجنده خارجيه خاصتا اسراءيل وايران الأمن مسؤولية الجميع وعلى الدوله انتضرب بيد من حديد ولاتاخزكم بهم رأفتا ولا رحمه والله المستعان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *