زواج سوداناس

دا الجنن عبدالقادر (5): صدقني ..ما بقدر أعيد



شارك الموضوع :

بكل هدوء وسلاسة أعلن عن إعادة ستين دقيقة الى الوراء ..لتعود الساعة القديمة ..ويعود الزمن كما كان ..كدا عادي ..قيل لنا ..(اكتشفنا أن القرار كان خطأ ..وقررنا الرجوع عنه) ..صفقة يا شباب ..فالرجوع الى الحق فضيلة ..طيب والعمر الذي ضاع ..ساعة ورا ساعة ..ويوم ورا يوم ..هل يحق لنا السؤال عن المسؤول من ذلك؟؟ قيل لنا أنه تنصل من ذلك ..يا سيدي ..ما الذي بيدنا لنفعله؟؟ ..نحن فقط كنا سنهديك أغنية أم كلثوم (قول للزمان ..أرجع يا زمان).

أليس غريباً هذا الذي يحدث في بلادنا ؟؟ ..إننا عبارة عن حقل كبير للتجارب؟؟ تجارب لا تمر بالمراحل الأولية من البحث والتقصي؟؟ يقرر أحدهم تقديم الساعة الى الأمام ..طوالي ..نجد أنفسنا في زمن غير الزمن ..يفكر آخر في إلغاء المرحلة المتوسطة ..ودمجها مع الابتدائية ..يلا طوالي .. ..أعمل تعريب للجامعات ..طوالي …عادي ..ما مشكلة اذا طلع غلط ..اتراجع ..المشكلة شنو ؟؟ كلها كم جيل كدا فقد الهوية ..وطلع عايش زمن غلط ..ودرس مناهج ما أنزل الله بها من سلطان. على ذكر المناهج ..وبما أن هناك حالة من الندم تسري في وجدان كل من سولت له نفسه المشاركة في حملة التجارب تلك ..بالله راجعوا لينا مناهج مسكننا وملبسنا وقسمتنا وارادتنا ..وإيه مش عارف إيه دي..فقد ثبت فشلها الذريع ..ولا نحتاج لنسوق أدلة لما يحدث في دنيا التعليم .

أما عن ثورة التعليم فهذه تحتاج لكي نفرد لها مقالاً كاملاً ..فالوجع راااقد . كذلك ولأن الشيء بالشيء يذكر ..ضمن حملة الندم هذه ..هل ستتم دراسة ما يحدث في دنيا العملة عشان نكون جاهزين وكدا ؟؟ الجنيه صديقنا القديم ..الذي تم استبداله بالدينار ليساوي الدينار 10 جنيهات ..وبعد ذلك تم التراجع عن الدينار ..لكي يعود الجنيه مرة أخرى ..لكنه ليس ذلك الجنيه القديم ..انه يساوي عشرة دينارات ..إيه الجمال دا ؟ ..مسابقة ..ترى كم يساوي بالضبط الجنيه؟؟.. الحال دا مش يجنن عبدالقادر بس ..بل يجنن كل من يمت له بصلة القربى. عم آدم سيد الدكان ..قلت له (قالوا حيرجعوا الساعة ) ضحك وقال لي (طيب الساعات الزمان ..بيدونا بيهم شيك؟؟) ..الطريف في الأمر أن المسجل بجانبه كان يصدح بأغنية (صدقني ما بقدر أعيد ..رحلة عذاب دابها انتهت ..كيف تاني ترجع من جديد).

صباحكم خير – د ناهد قرناص
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *