زواج سوداناس

استياء وسط التشكيليين بعد إزالة السلطات مرسما في الخرطوم بالقوة



شارك الموضوع :

أزالت سلطات محلية الخرطوم مرسما لفنانة تشكيلية بالقوة، يوم السبت، ما أدى إلى حالة استياء بالغ وسط الفنانين التشكيليين، ودافعت المحلية عن قانونية الإزالة والتزمت بتوفير “مواعين العمل للمبدعين السودانيين”.

وتحت حراسة قوة من الشرطة أزالت آليات ثقيلة مرسم “عزيز غاليري” الواقع في حدائق فندق “كورال” ـ الهيلتون سابقا ـ في المنطقة القريبة من مقرن النيلين الأزرق والأبيض بالخرطوم.

وعلى إثر ذلك دخلت صاحبة المرسم الفنانة التشكيلية إيثار عبد العزيز في نوبة بكاء حاد، بعد أن أحالت جرافة منتوجها الفني الذي استغرق عدة سنوات إلى حطام.

ومنعت السلطات مؤتمرا صحفيا دعت له إيثار ظهر السبت من دون إبداء أي أسباب.

لكن مكتب معتمد محلية الخرطوم الفريق أحمد علي أبوشنب أفاد في تعميم صحفي بأن قرار إزالة المعرض جاء وفقا لمنشور وحدة مراقبة استخدامات الأراضي التابعة لوزارة التخطيط العمراني بولاية الخرطوم.

وأكد أن الفنانة التشكيلية تم منحها انذارا قبل 72 ساعة من الإزالة لعدم اكمال إجراءات تخصيص الموقع كمعرض وعدم سداد قيمة العقد الشهري المبرم مع السلطات المختصة.

وبحسب التعميم فإن المعتمد التقى إيثار ونقل التزامه بمنحها موقعا بديلا تختاره بشارع النيل أو حديقة “هيلتون” بعد تأهيلها.

والتزمت المحلية بصيانة وتوفير مواعين العمل للمبدعين السودانيين.

ولم يتسنى لـ “سودان تربيون” الوصول إلى الفنانة التشكيلية إيثار عبد العزيز.

يشار إلى أن إيثار حاصلة على بكلاريوس كلية الفنون الجميلة، قسم التلوين، بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وشاركت في العديد من المعارض والأنشطة خارج وداخل السودان.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Atbarawiah

        الله القوى على الظالمين وهو القوي العزيز

        الرد
      2. 2
        Um- khalid

        ربنا يعوضك كل خير هذا حال المسئولين عندما يقررون يجعلون كل شيء دمار .. من قبل كان رجل يمتلك بيتا فارها وهو حصاد سنين عمره في الغربة ولكن قرروا المسئولين ازالته فطلب منهم صاحب البيت عدم ازالته وسيتنازل عنه للصالح العام ولكنهم لم يعطوه اي اهتمام لكلامه وفي اليوم اللذي قرروا فيه ازالة البيت وبالفعل تمت الازالة فمات صاحب البيت بسكتة قلبية نتيجة حزنه على بيته فمن يرضي هذا ..؟؟
        اذا استفادت الحكومة من المباني المعمرة ومشبدة للصالح العام وتعويض اصحابها خير من ان تزيلها وتدخل الحسرة في قلوب معمريها .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *