زواج سوداناس

قصة صحفي سوداني يتمسك بهاتفه الـ(3310) لأكثر من (17) عاماً!.. عليك الله شوف الزول الأثري دا



شارك الموضوع :

حملت صحيفة الشرق الأوسط القطرية قبل بضعة أيام خبراً مفاده اتجاه شركة (إتش إم دي) الوكيل المعتمد المُصنع لهواتف نوكيا في العالم عن اتجاهها لإعادة تصنيع نسخة جديدة من هاتفها النوكيا (3310) الذي تم إنتاجة في العام 2000 وأنها ستقوم بأعادة تصنيعه وتوزيعه في الأسواق العالمية قبل نهاية فبراير الجاري من العام 2017 ليباع بمبلغ 63 دولاراً كما أن الشركة أكدت تصنيع الهاتف بذات المواصفات القديمة دون إدخال أي تعديل أو إضافة تقنية جديدة له، تلك الأخبار التي تناقلتها عدد من وسائط الميديا المختلفة إضافة إلى عدد من الصحف السودانية الأمر الذي جعل (كوكتيل) تبحث عن مستخدمي الـ(3310) مستفهمة عن سر تمسكهم بذلك الهاتف الذي سيعود ليغزوا الأسواق مجدداً وذلك في ظل تغير الزمان وانتشار أجيال كثيرة أكثر تطوراً.

(1)
محمد المختار محمد -صحفي يعمل بعدد من الصحف السودانية ووكالات الأنباء- يعتبر من الشخصيات التي لازالت تستخدم هاتف (3310)، وفي حديثه لـ(كوكتيل) يقول محمد: (قبل كل شيء أود أن أقول إنني شخص أعشق اقتناء كل جديد من كافة الاحتياجات كما أنني من النوعية التي تحافظ على ممتلكاتها القديمة وذلك استناداً على خلفية قناعة تامة أن الأشياء القديمة ثمينة للغاية وهنالك زمن يجعل منها تراثاً غالي القيمة)، ويطلق ضحكة عالية مضيفاً: (جميع العملات المعدنية التي تلاشت الآن موجودة بحوذتي وكذلك العملات الورقة وبدون مبالغة اشتريت من قبل شيتات الجامعة والامتحانات القديمة وحتى الدفاتر وأمتلك ساعة أثرية وملابس قديمة لها عشرات السنوات)!
(2)
وعن الجوال (3310) يحكي المختار مضيفاً: (منذ صغري أهتم بمواكبة الجديد وفي عالم التكنلوجيا ومتابعة أسوقها المحلية والعالمية وعندما علمت بإصدار الـ(3310) في عام 2000 طلبت من شقيقي الأكبر الذي يقيم بدولة بلجيكا أن يقوم بإحضاره لي ومنذ ذلك الوقت وأنا أستخدم هذا الجوال رغم تطور الأجيال بعده، ويواصل: (ياخي سنة 2000 ما كان في زول بعرف التلفونات ذاتو وأنا كنتا شايلو بدون شريحة وقاشر بيهو والناس كلها مستغربة)، ويضيف: (هذا الهاتف يمتلك إمكانيات قوية جداً خصوصاً أنه الرسالة الأولى وهي ممتازة التصنيع وهو يمتلك قوة ومتانة وصلابة لتحمل الصدمات وبه بطارية قوية تظل تعمل لفترة أسبوع وكذلك به حاسبة إلكترونية وأهم مميزاته أنه يحتوي على لعبة الثعبان) -يضحك-.
(3)
ويواصل المختار: (سمعت كثيراً أن عفراء مول تقيم مسابقات تضع خلالها جوائز كبيرة للشخص الذي يمتلك هذا الهاتف وسمعت أنو شركة زين أيضاً أطلقت مسابقة لذات الغرض لكني لم أفكر على الإطلاق في المشاركة أو التفريط في هاتفي)، ويزيد: (أنا أمتلك عدداً كبيراً من الهواتف السيارة القديمة مثل الثريا والسوني إريكسون وكلها أحتفظ بها ضمن مقتنياتي).
(4)
عن أطرف المواقف التي تعرض لها المختار بسبب هاتفه يقول: (مرة راكب في المواصلات فرنّ هاتفي وعندما قمت بإخراجه للرد صرخت إحدى الفتيات كانت تجلس بجواري فما كان مني إلا أن توقفت عن الإجابة على الهاتف وصارت كل حواسي متركزة حولها، وبعد دقائق من الدهشة علمت أن سبب صرختها هو رؤيتها للهاتف، وفي كثير من الأحيان يستوقفني بعض المارة ويسألونني عن أماكن وجود هذا الهاتف الذي اختفى تماماً عن الأسوق، كما أنني في بعض المرات أستمع لعبارات من مجموعة من الشباب على شاكلة: (عليك الله شوف الزول الأثري دا لحدي هسي شغال بــ3310)!!

الخرطوم: وسام أبوبكر
السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        شكري

        صحيفة الشرق قطرية بينما صحيفة الشرق الأوسط لندنية.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *