زواج سوداناس

شرطة إندونيسيا تتأهب لاستقبال الزعيم الـ “مهم جدًا جدًا”



شارك الموضوع :

أكد قائد الشرطة الإندونيسية، الجنرال تيتو كارنافيان، رفع حالة التأهب بين القطاعات الأمنية استعدادًا لوصول خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، في محطته الثانية من جولته الآسيوية.
وأضاف في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إندونيسية، اليوم، أن الشرطة الإندونيسية ستنشر ما يكفي من رجال الأمن لتأمين زيارة الملك سلمان لجاكرتا وبالي، وبينهم 1000 شرطي تم تخصيصهم لحراسته .
وشدد كارنافيان على أنه سيتم تعزيز الأمن بشكلٍ كبير، لأن الضيف “زعيم دولة يصنف بأنه شخص مهم جدًا جدًا”، ما يعني أن العمليات الأمنية ستدار من قبل قوة أمن الرئاسة.
وتترقب إندونسيا زيارة الملك تأكيدًا على العلاقات الأخوية والتعاون بين البلدين، حيث من المنتظر أن تشهد الزيارة توقيع العديد من الاتفاقيات الاقتصادية، بالإضافة إلى مناقشة التحديات في المنطقة والعالم.
ويزور الملك سلمان، الآن، ماليزيا التي تعد الدولة الآسيوية الأولى من الـ 7 دول المقرر أن يزورها الملك ووفده المرافق لمدة شهر.

صحيفة المواطن

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        mukh mafi

        اليس بغريبة ويؤال يفرض نفسه لم لا يزور حكام السعودية السودان رغم اواصر الحب والاخاء بين البلدين اكثر من مرة سمعنا ان خادم الحرمين الشريفين سيزور السودان
        الا يعزز هذا مقولة السودان غير امن والدليل ان الحكام العرب لا يزورونه شيء غريب جدا الملك الحسن جال افريقيا شرقا وغربا ولم يعر السوداناي التفاته .. فقط لقد زار السودان بوتوفليقة اما الخليج فقط امير قطر الذي يواطل على الزيارة .. حتى الاردن ملكها لايقدم على زيارة السودان ..
        ما يهمنا هنا هو فقط حكام السعودية والامارات
        سؤال عابر فقط

        الرد
      2. 2
        mukh mafi

        طبعا مقصود بالملك الحسن ابنه محمد الذي كان في جولة افريقية قريبا

        الرد
      3. 3
        زوووول

        السلام عليكم مخ مافي
        إنها سياسة المصالح. لا شيء إقتصادي كبير يربط بين السودان والسعودية أو حتي باقي الدول العربية حتي يقوم حكامها بزيارة السودان وحتي القنوات العربية قليل جدا تأتي بخبر عن السودان. نحن بعيدين جدا عن سياسة الاستثمار وتشجيع المستثمرين الاجانب وضمان أموالهم. ربنا يصلح حال البلاد والعباد.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *