كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قصة المرأة التشادية مع قيادة الدراجة البخارية في شارع الجنرال نميري



شارك الموضوع :

وقفت كثيراً عند قيادة المرأة التشادية للدراجات البخارية ( مواتر ) في شوارع العاصمة التشادية ( أنجمينا ) وخاصة شارع الرئيس الراحل جعفر محمد نميري الذي يطلقون عليه شارع ( الجنرال النميري ) والذي كتبت لافتة باللغتين العربية والفرنسية وبما أنه من الشوارع القديمة جداً في تشاد وبالتالي هو من أشهر الشوارع هناك.. ومن هنا روت لنا المذيعة أم زينة عبدالله الشين.. مديرة الإذاعة.. ومنسق البرامج والأخبار بقناة النصر الفضائية.. روت أسرار قيادة المرأة التشادية للدراجة البخارية ( موتر) في الشوارع العامة.. إلي جانب أنها تطرقت إلي البرامج المبثوثة عبر شاشة الفضائية التشادية.
في بادئ اللقاء دعينا نقف عند الظاهرة الاجتماعية ماذا عن قيادة المرأة التشادية للدراجة البخارية في شوارع العاصمة التشادية ( أنجمينا ) وخاصة شارع الرئيس السوداني الراحل جعفر محمد نميري؟ فضحكت قائلة : والله قيادة المرأة التشادية للدراجة البخارية أمر طبيعي جداً فالكثير منهن يقدن ( الموتر ) وهو يشبه الانثي التشادية التي يمكنها قيادته بحسب ما أنت شاهدت ذلك في الشوارع العامة بما فيها شارع الجنرال نميري.. الرئيس السوداني الراحل وهو يحمل المواصفات التي تجعلهن يستغلنه إلي العمل أو الزيارات أو للتسوق من الأسواق التشادية والأكثر استخداما للدراجة البخارية الفتيات بالإضافة إلي قيادتهن للسيارات ولكن رغما عن ذلك نجد الشابات كثيراً ما يقدن ( الموتر ).. وأنا شخصيا أقود الدراجة البخارية كسائر البنات في تشاد.
ماذا عن البرامج في القناة؟ قالت : في البدء لابد من الإشارة إلي أنني مقدمة برنامج ( كيف قيلتو ) و( من نافذة الجاليات ) وأيضا أذيع الأخبار.. أما بالنسبة للبرامج بالقناة فهي بها برامج تفاعلية كثيرة من بينها الثقافية والفنية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية ومن ضمن البرامج التفاعلية (النصر جاء من هنا ) و( شغل مخك ) و( تواصل ) و( إيقاع الحياة ) أما البرامج التوعوية ( الأمن للجميع) الذي يقدمه أسامة داوود حماد و(التراث والتاريخ) وغيرها من البرامج التي تقدمها قناة النصر الفضائية لكل المشاهدين فضائيا.
كيف تتعامل القناة مع العلاقات السودانية التشادية؟ قالت : العلاقة بين البلدين علاقة قوية أزلية فهما لا فرق بينهما في الثقافة والحضارة ونتشابه في الكثير من العادات والتقاليد فأنت لا تستطيع أن تفرق بين التشادي والسوداني ناهيك عن العلاقات السياسية بين الدولتين علي مستوي فخامة الرئيسين إدريس دبي والمشير عمر البشير فهما وطدا العلاقة بين البلدين وقد زار الأول نظيره في السودان بينما كانت الشركات السودانية تعرض المنتجات السودانية في إطار العلاقات التجارية والثقافية المتمثلة في مشاركة صحيفة ( الدار ) والفنانين أيمن دقلة، حنان بلوبلو، رشا هاشم.. وبالتالي تبقي العلاقة السودانية التشادية علاقة قوية جداً، ونحن كإعلاميين نعمل علي توطيد تلك العلاقة أكثر، وأكثر ببث البرامج التي تعمق أواصر العلاقة القائمة أصلا منذ زمن بعيد .
هل لديكم تبادل برامج مع الفضائيات السودانية؟ قالت : في العام الماضي نشأت علاقة بين قناة الشروق الفضائية السودانية والنصر الفضائية التشادية حيث أن الأولي دربت لنا أربعة من كوادر القناة في الإخراج، الإنتاج، تقديم الإخبار وغيرها من المجالات الإعلامية المختلفة.
من الملاحظ أن المادة الاجتماعية في تشاد، مادة خصبة جدا.. فماذا عن تحويلها إلي برامج تلفزيونية؟ قالت : البرامج الاجتماعية كثيرة بالقناة منها علي سبيل المثال ( صباح الخير ) و( قيلتو عافية ) و( الأسرة ) فيما هنالك برامج ستري النور قريباً.

جلس إليها : سراج النعيم

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.