زواج سوداناس

تهميش (الجزيرة).. قراءة ثانية للتشكيل الوزاري



شارك الموضوع :

ضمت حكومة الوفاق الوطني التي أعلنت (الخميس) الماضي، في تشكيلتها (7) وزراء من دارفور و (6) وزراء من كردفان من جملة (31) وزيراً اتحادياً، فضلاً عن نائب رئيس الجمهورية، دعك من (كوتة) الإقليم في قائمة الـ (43) وزير دولة!!.
صحيح إنهم جاءوا من أحزاب مختلفة، ولكنهم من إقليم واحد، وقد كان الأوفق إعمال قلم التعديلات المركزية في (دسك) صناعة القرار ليحدث التوازن الجهوي المطلوب.
ولاية مثل ولاية الجزيرة.. مركز المعرفة والتنوير وعمود الاقتصاد ومطمورة نصف استهلاك القمح في السودان وكل إنتاج القطن وكثير من إنتاج الذرة، ولاية تمثل ثقل سكاني و حضري كبير، يأتي منها وزير (واحد)، وحتى هذا الواحد غير محسوب عند أهل الجزيرة من المهتمين والمهمومين بقضاياها ومشكلاتها ومشروعات تنميتها.
إذن الجزيرة ليس منها وزير اتحادي، وقد كان منها وزير المالية السابق “بدر الدين محمود” وذهب إلى حال سبيله، وكنا نحن – أبناء الجزيرة – نحمل عليه وننتقده في أدائه، لأن الجزيرة ليست قبيلة، ولا عمودية و لا ناظر عموم .. هي السودان مصغراً .. تجانساً وتصاهراً وولاءً قومياً، ليس فيه عنصرية و لا إثنية ولا جهوية .
لكننا فقط نتساءل، لأننا نعرف أن الذين يمسكون بقلم التصحيح يهتمون جداً بتفاصيل الموازنات الجهوية والقبلية.
ولو لم نكن نعرف ذلك، لما سألنا، فليكن كل مجلس الوزراء من دارفور.. بالكفاءة، أو من ” كسلا ” التي اختاروا منها (2) من (4) مساعدين لرئيس الجمهورية!!.
لقد كان غالب مجلس قيادة ثورة (مايو) عام 1969م، من (أولاد أم درمان) قبل أن يكونوا من (الضباط الأحرار) .. ابتداءً من العقيد “جعفر نميري ” إلى الرائد ” مأمون عوض أبو زيد ” .. رحمهم الله جميعاً، ولكن شعور الانتماء للقبائل والجهات كمظلات سياسية، لم يكن واضحاً في تلك الحقبة، فقد كانت (الطائفية) مظلة انتماء راقية أكبر من (القبلية) المنتنة!!.
كان الانتماء لطائفة (الأنصار) يجمع (الفور) و(الرزيقات) .. و (المسيرية) و(الزغاوة) .. و(البني هلبة) .. و(الكواهلة) و(الدناقلة) .
وكانت طائفة (الختمية) توحِّد الولاء وتؤلف بين قلوب (الهدندوة) و(البني عامر) .. و(الجعليين) و(الشوايقة) و(البديرية).
الولاء كان في خمسينيات وستينيات القرن الماضي للطائفة أو للحزب، وهذه درجة أرفع من الانتماء لقبيلة ثم لبطن و(خشم بيت) قبيلة، وهو ما يحدث للأسف في العام 2017م.
ولهذا بدلاً من أن يدير والي الجزيرة القادم من شرق السودان.. السيد “محمد طاهر أيلا ” الحكم في ولاية الوسط وعمود البلد بأبنائها الأكفاء، فإنها يديرها الآن بخاصته من أبناء “بورتسودان”، وكأن الجزيرة التي أنجبت عباقرة السياسة و الاقتصاد والفن وكرة القدم في السودان ليس فيها من يستحق الثقة ويناسب التكليف!!.
أنا أتعجب بعد هذا الكم الهائل من الوزراء ووزراء الدولة و ولاة الولايات من دارفور وكردفان أن تستمر الحرب في الإقليمين، وتظل جموع المتمردين في (الحركة الشعبية – شمال) وحركات دارفور المسلحة تكذب على العالم باسم (التهميش) و (الاضطهاد)!!.
هم مهمشون بينما وزير رئاسة الجمهورية من دارفور – و وزير الدولة بالرئاسة كذلك – ووزير رئاسة مجلس الوزراء، وزير الصحة، وزير الصناعة، وزير التربية والتعليم، وزير العمل، وزير الشباب والرياضة .
نحن لسنا بصدد (كتاب أسود) معاكس، ولكننا ننبه السادة ولاة أمورنا أن (التهميش السياسي) ضرب وسط السودان، وأن ما تعاني منه دارفور هو نقص في التنمية والخدمات، وهذا ما يهم المواطن الغلبان.. الفقير والمريض في “نيالا”، “الفاشر”، “الجنينة”، “الضعين” و”زالنجي”، وليس نقص في عدد الوزراء والحكام.
الذين يتقلبون في نعيم الوزارات باسم دارفور وكردفان سواءً هؤلاء .. أو أولئك المهاجرون في الحركات المسلحة، لا يمثلون إنسان دارفور، ولن يقدموا له ما يسعى إليه من خدمات، بل يخدمون أنفسهم وزعماء قبائلهم.. وكفى.

الهندي عزالدين
المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


26 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابوعبدالله السوداني

        والله ما عندك موضوع… كلام خارم بارم يناقض بعضه بعضا.
        يا سيد الهندي تذكر ان الكلمة مسوولية ، فكلمة تحسبها هينة قد ترمي بك في جهنم
        يا اخي قبل ما تكتب فكر في ما ستقول ، ولا تكن كتابتك كمن دعته الحاجة الي المرحاض فاخذ بجري دونما تفكير لقضاء حاجته، بالله عليك كف عنا…. بتاعك دا.
        انها نتنة فدعوها

        الرد
      2. 2
        محمد احمد

        اول حاجة اسمها الشايقية وليس الشوايقة .. خاصة بعدما البديرية فرزتوا عيشتهم.. هو بالله انت من الجزيرة ؟؟؟.. من وين يارب مدني ولا الحصاحيصا ولا رفاعة ولا من الداسين اسم حلتهم في اقرب مدينة.

        الرد
      3. 3
        BOLBOL

        التحية لك يا استاذ الهندى
        كلامك عين الحقيقة
        الجزيرة اكتر بلد مهمشة
        بل دمرت البنية التحتية لها ودمر مشروعها
        كأنه بفعل فاعل
        يعنى اى بلد بخافو منو برضو
        ما دام كيكة السلطة وزعتوها كدا
        ليه ما تدو اى منطقة حقها من الكيكة
        ولا المسالم والمتحضر والمنتج ما بشيل قطعة من كيكتكم دى

        الرد
      4. 4
        متفلفس

        الفتنه ناءمه لعن الله من ايغظها
        الله ينعلك يا هندي دنيا واخره
        مصيرك توقيفك من الكتابه قريبا زي مرتك سهير

        الرد
      5. 5
        جست دويت

        يا جماعه يلا نبداء حمله لتوقيف الهندي من الكتابه
        ليس عدم ديقراطيه ولكن هذا التافه يكتب لاثاره النعرات القبليه بايعاز من المصريين

        الرد
      6. 6
        Go

        مقال خطير جدا جدا جدا لا يمكن السكوت عليه,
        الهندي يحاول بث الفتنه القبيله بين اولاد البحر
        شغل مخابرات مصريه

        الرد
      7. 7
        ودبندة

        مش كفاية الشيوعي المجرم ياسر عرمان منها.
        ولا كايس ليك فتنه.

        الرد
      8. 8
        سامي آدم

        خليك في حالك يا هندي ، كلهم سودانيين والسلطة ما دايمة لأي إنسان ، كل دعواتنا للحكومة الجديدة بالتوفيق والنجاح والعمل لمصلحة الوطن والمواطن والشعب متفائل خاصة وأن البلد داخلة على مرحلة جديدة ونقلة نوعية ابتداءا من يوليو القادم ونتمنى التوفيق والسداد

        الرد
      9. 9
        الشوالي

        الهندي: الفتنة نائمة ، لعن الله من أيقظها

        الرد
      10. 10
        عباس على مجمد ادريس

        والله كلام الهندى عزالدين صاح مية المية.لماذا أنباء الجزيره مهمشين.؟ على الرغم أنهم متعلميت وفاهمين. اذا الهندى أثار الموضوع ام لا . أبناء الجزيره تضمرون فى انفسنهم هذا التهميش. وح يثوروا على هذا التهميش اجلا اوعاجلا. فيلا يا الهندى عز الدين تصحح المسار ودعوه كل أبناء الجزيره ان يقفوا ضد هذا التهميش.

        الرد
      11. 11
        عباس على مجمد ادريس

        يضمرون تصحح

        الرد
      12. 12
        بواحمد

        لماذا هذه النعرة ؟…هذا هو سر تخلفنا .الاعلام ليس دراسة فقط…الاعلام تحضر ورقي…يجب علي الاعلامي التحضر والرقي بجانب الأكاديميات لكي يعطي….

        الرد
      13. 13
        حامد

        البعاتي الهندي عزالدين

        ياخي أرحم نفسك.
        لا يمكنك خدمة المخابرات المصرية بهذا الشكل المكشوف.

        بلاء ال يخمك انت و المؤتمر الوطني و حركات دارفور
        خربتوا البلد

        الرد
      14. 14
        ابو الوليد

        انا من الجزيرة ومن قرية لصق قرية المدعو الهندي واتشرف ان يحكم السودان او الجزيرة أي سوداني من الشمال او الجنوب او الشرق او الغرب طالما يقدم وينجز للبلد …. ولعن الله من يريد الفتنة بين اهل السودان
        وهذا رأي اغلب اهل الجزيرة بأذن الله

        الرد
      15. 15
        الكوشى

        يجب أن يكون التمثيل أثنيا وليس جهويا أو مناطقيا يراعى فيه التنويع داخل الاثنية الواحدة بغض النظر عن أين يقيم الوزير فى النهاية سيتبع لأحد المكونات الاربع
        (عربى 50%- نوبى 25%- أفريقى15% – بجاوى10%) فمثلا لو العرب مثلو بالمسيرية على باقى القبائل العربية أن تصمت لأنها ممثلة بنسبة النصف وأذا مثل المحس النوبيين على الدناقلة والسكوت والحلفاويين ان يصمتو وهكذا

        الرد
      16. 16
        omerali39

        اول مرة ياهندى تقول حاجة صاح

        السودانيون ضايعين ساهى في بلدهم

        الرد
      17. 17
        جعفر

        يا اخي نفترض اني من اقليم كل وزراء الحكومة منه. ماذا استفيد انا من ذلك. ماذا يستفيد مواطن الإقليم من ذلك. ما المفروض اصلا المسألة يكون فيها نفع لحزب أو قبيله أو اقليم. النظر للمصلحة العامة فيه ضبابيه شديدة

        الرد
      18. 18
        من اهل العوض

        الهندي يشعل الفتنة بين السودانيين لصالح اسياده في مصر. لا تهمنا اطلاقا انتماءات الوزراء الجهوية بقدر ما يهمنا اخلاصهم و تفانيهم في العطاء العادل لكافة المواطنين.

        الرد
      19. 19
        ابو محمد

        بسم الله الرحمن الرحيم
        كلام الهندي صحيح جداً، لماذا لا يتم تعيين وزراء من الجزيرة التي لها قصب السبق في التعليم والتماذج والتجانس بين كافة أبناء السودان، الجزيرة لا تعرف النعرات القبلية والجهوية الضيقة التي أقعدتنا طيلة السنين الماضية، بل كانت الجزيرة عماد إقتصاد السودان ولا تزال ولكن النفوس المريضة والحاقدة ابت إلا أن تهدم اليد التي اطعمتهم وعلمتهم بكل أريحية، ولماذا تتعالى أصوات الفتنة الآن؟ أين كانت لماذا كان أبناء دارفور وكردفان والشمالية يشكون من التهميش؟ والله كلكم حاقدين على الجزيرة لكن سوف تؤكلون جميعاً يوم تؤكل الجزيرة وكل قبيلة وجهة تظل تحارب الاخرى. وأسال الله أن يجنب السودان الفتن والحروب وأن يعود الجميع إلى رشدهم.

        الرد
      20. 20
        عباس على مجمد ادريس

        تعم أبناء الجزيره مهمشين وحتى الذين فى المناصب التنفيذ فليس لهم حق اتخاذ القرارات فاتخاذ القرارات عند جهة معين ومعروف لجميع. فهم لايعترضون عليها حتى لو كان فى تدمير الجزيره واتهاض اهلها.لأنهم يخ يخافون من الاحال إلى الصالح العام او الاقاله. فهل هناك تهميش الكثر من ذاك يا الهندى عزالدين. نحنا يا الهندى طيبون ومسالمين ولا نحمل حقد ولا حسد وكره على أحد.بسبب هذه الصفات فحقنا مهضوم. نحن لا نريد ان نزيد (الطين بله)كما يقولوا اهالنا فى الجزيره بس لصبر حدود.

        الرد
      21. 21
        عباس على مجمد ادريس

        لا يا أبو وليد هذا رأيك انت وانا متاكد أنك ليس من الجزيره.

        الرد
      22. 22
        عباس على مجمد ادريس

        نعم ي أبو محمد كلامك صحيح كلهم حاقد على الجزيره لأن الجزيره وأهلها كانوا عايش فى نعيم ثورتهم الحيوانبه ومشرعهم العملاقه وكانت حياتهم رغده حتى جاء الحاقدوا على الجزيره وشردوا أهلها ودمروا مشروعها.

        الرد
      23. 23
        الطيب الجيلي

        مقالاتك مافيها مايفيد لاسيما دفاعك عن مصر وأهلها
        لكن اليوم كلامك حقيقة فعلا الجزيرة مهمشكه وكذلك امدرمان

        الرد
      24. 24
        ود نخل

        كلام ممتاز يا استاذنا الهندي وسؤال وجيه لما التحدث عن التهميش بعد هذا الكم الهائل والجيش الجرار من الوزراء ووزراء الدولة وكبار المسئولين من مدنيين وعسكريين ؟؟

        الرد
      25. 25
        جوجو مالطا

        صراحة المقال ممتاز إذا تم تناوله من زاوية أخري ألا وهي حاجة السودان بكافة ولاياته للتنمية … المشكلة الرئيسية في كافة التشكيلات الوزارية في عهد الإنقاذ تتمثل في المحاصصات … الحزب الحاكم والأحزاب الموالية له والمعارضة بشقيها السلمي والمسلح كل هؤلاء جل تفكيرهم يتمثل في نسبة تمثيلهم في الأجهزة التنفيذية والتشريعية بدلا من البحث عن سبل خروج السودان من أزماته …. المسؤولية تقع على عاتق الرئيس ونائبه الأول (رئيس الوزراء) حيث كان يتوجب عليهم تشكيل حكومة رشيقة وعملية بدلا من هذا الجيش الجرار … دول العالم الأول وصلت إلى ما وصلت إليه بتقليل نفقات الحكومة وضبطها ومن ثم توجيه مشاريع التنمية للمناطق المستحقة …. يجب الإنفكاك من مسألة هذا جعلي وهذا شايقي ، وهذا من الشرق وهذا من الغرب وهذا من الشمال وهذا من الوسط … السودان يزخر بالخيرات يشهد على ذلك القاصي والداني ولكن أكبر مشكلاته تتمثل في الجهوية والقبلية …. السودان سيظل يراوح مكانه إن لم يتم تدارك الجهوية والقبلية وحتى الفساد لا يمكن إجتثاثه في ظل الوضع الراهن لأن الفاسد يستعصم بقبيلته وهو على علم بما أرتكب من جرم … تحياتي للجميع .

        الرد
      26. 26
        الفندوك

        الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها

        انا بعيد السودان واعرف اثنين من الوزراء الاتحاديين من الجزيرة وهما وزير المالية ووزير السياحة
        بلا يخمك يا ايها الزيل الذليل انت ومن تشايعهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *