زواج سوداناس

(38) شاحنة مساعدات تتجهة لدولة جنوب السودان



شارك الموضوع :

غادرت مدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان أمس (38) شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية متجهة لدولة جنوب السودان، وذلك عبر مسار الأبيض -هجليج – بانتيو الخاص بنقل المساعدات.
وأوضح مفوض العون الإنساني بالولاية، أحمد بابكر الحسن، لوكالة السودان للأنباء، أن تسيير هذه الشاحنات يأتي ضمن الجهود المبذولة من اللجنة العليا بالخرطوم واللجنة الولائية في إيصال هذه المساعدات قبل حلول الخريف، مبيناً أن هذه المساعدات تعد الدفعة العاشرة التي سيرت عبر هذا المسار. وأضاف أن الدفعة العاشرة بلغت ألف وثمانمائة وتسعين طناً (1890)، من الذرة بينما بلغت الدفعة التاسعة (1700) طن من الذرة ، لافتاً إلى أنه تم وضع خطة لتسيير ألفي طن من المساعدات أسبوعياً، مؤكداً حرص اللجنة وجهودها على إيصال هذه المساعدات.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        نقاااي

        ويني عشة ام قرين ( ) علشان تعرف ان السودان كبير
        ونتعامل بالانسانية

        الرد
      2. 2
        سامي آدم

        نتمنى لشعب دولة الجنوب الأمن والاستقرار والحياة الكريمة ونأمل من سلفاكير أن يعلم بأن البشير هو الذي قدم لشعب الجنوب ما كانوا يحلمون به منذ سنوات طويلة والواجب عليه كرئيس لدولة جنوب السودان أن يعمل جنبا إلى جنب مع حكومة السودان لحلحلة القضايا العالقة وكذلك للتوسط بينه وبين معارضيه للحصول لحل دائم للخلافات الجارية الآن في دولة جنوب السودان
        نصيحة للرئيس سلفاكير / لن تجد شعب أو دولة تقدم لك الدعم والمساعدة بدون مقابل إلا دولة السودان ، لن تجد شعب أقرب لشعب دولة الجنوب ويفهمه ويتقاسم معه قوت يومه إلا الشعب السوداني ، لا تفرح بالأسلحة والدعم العسكري الذي يصلك من بعض الدول ولو كان يريدون الخير لبلدك لسعوا للتوسط لحل الخلاف ولكن يرسلون لك السلاح لتقتل به شعبك ، ألم تكتفوا من الحروب ؟ أليس من حق شعبك أن يعيش بسلام ؟ متى ستتحررون من القبلية ؟ متى ستلتفتون للأرواح التي تزهق كل يوم بدون ذنب ! الشعب الذي يقتل كل يوم هو الذي منحك المنصب الذي تتقلده الآن بعد أن صوت بنسبة 99% لصالح الانفصال وكان يستحق منكم رد الجميل له .
        كنا نتمنى أن تكون دولة الجنوب دولة مستقرة ويستمر التواصل بين الشعب الواحد الذي أصبح يعيش في دولتين ولكن تبددت كل الآمال ولا نرى حل يلوح في الأفق!
        اخيرا يجب أن تعوا الدرس وتعلموا انه مهما طالت حربكم فإن الحل سيكون سياسي وبناء على ذلك يجب أن توقفوا الحرب وتجنحوا للسلم وان تخرجوا الحركات المسلحة التي تعمل على زعزعة أمن السودان من ارضكم ، وبالله التوفيق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *