زواج سوداناس

الاستخبارات المصرية وراء التصعيد مع السودان… ووزارة الخارجية تتحفّظ



شارك الموضوع :

كشف مصدر رفيع المستوى في وزارة الخارجية المصرية، أن موقف الوزارة من الأزمة بين مصر والسودان هو عدم التصعيد، والبحث عن حل سياسي، مشيراً إلى أن وزير الخارجية سامح شكري نصح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بضرورة عدم التصعيد، إلا أن الأخير تجاهل الأمر.
وأكد المصدر، لـ”العربي الجديد”، أن تأثير الاستخبارات المصرية ونظيرتها الحربية على قرارات السيسي أصبح أكثر قوة، وخصوصاً في ما يتعلق بالسياسة الخارجية، وهو الأمر الذي يلغي تدريجياً دور وزارة الخارجية في صياغة علاقات مصر الدولية. وأرجع المصدر مسألة التصعيد بين القاهرة والخرطوم، إلى التقارير التي ترفعها أجهزة الاستخبارات إلى السيسي والتي تنصحه باتخاذ “مواقف عدائية” ضد السودان.

وجاءت آخر مظاهر توتُّر العلاقات بين البلدين، عندما وافق رئيس الوزراء السوداني بكري حسن صالح، الثلاثاء الماضي، على حظر دخول السلع المصرية الزراعية والحيوانية إلى بلاده مع إلزام القطاع الخاص باستيراد السلع مباشرة من بلد المنشأ من دون عبورها بمصر. وقال مجلس الوزراء السوداني في بيان نُشر على موقعه الإلكتروني، إن رئيس الوزراء أصدر قراراً بإجازة “توصيات اللجنة الفنية الخاصة بمتابعة قرار حظر السلع المصرية الزراعية ومنتجاتها عبر الموانئ والمعابر الحدودية والموجودة داخل الحظائر الجمركية الواردة من مصر”.
وأكد المصدر الدبلوماسي المصري أن قرار الخرطوم بحظر استيراد السلع المصرية، سياسي بالدرجة الأولى وليس قراراً فنياً، وجاء على خلفية التهديد المبطن الذي أطلقه السيسي ضد الخرطوم، عندما قال إن مصر ستوجّه ضربات خارجية ضد أي دولة “تدعم الإرهاب”.
واشتعلت الأزمة بين مصر والسودان في الأشهر القليلة الماضية بشأن قضايا عديدة، بدءاً من أراضٍ متنازع عليها وانتهاء بقيود تجارية وشروط خاصة بتأشيرات السفر هددت العلاقات التجارية بين البلدين.

وألغى وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور زيارته إلى القاهرة التي كانت مقررة الأربعاء الماضي. وبينما برر غندور، في تصريحات صحافية الأحد، “تأجيل” الزيارة بذريعة “انشغالات داخلية حالت دون تنفيذها في موعدها المحدد في 31 مايو/أيار”، كشفت مصادر مصرية وسودانية متطابقة، عن الأسباب الحقيقية وراء إرجاء الزيارة. قالت المصادر لـ”العربي الجديد”، إن الخرطوم قامت بنشر عناصر مسلحة من قبائل الجنجويد في منطقة حلايب، رداً على قيام مصر بالسيطرة على جبل العوينات على الحدود السودانية المصرية الليبية، في إطار ما تسمّيه حملة قطع طريق الإرهاب، في أعقاب مجزرة المنيا التي راح ضحيتها 29 قتيلاً من الأقباط، وإصابة العشرات بعد قيام مسلحين باستهداف حافلة للأقباط كانت في طريقها لدير الأنبا صموئيل في صحراء المنيا جنوب مصر.

واتهم الرئيس السوداني عمر البشير النظام المصري بشكل صريح، بدعم المتمردين في منطقة دارفور، معلناً أن قواته تمكنت من مصادرة مدرعات وأسلحة مصرية، كانت بحوزة متمردين، خلال هجومٍ شنّوه أخيراً، قبل أن تتمكن القوات السودانية من صدِّه ودحْرهم، وهو ما عقّب عليه السيسي بتأكيده أن بلاده لا تتدخل في شؤون دول الجوار وتمارس السياسة بشرف.
وقرر السودان في مارس/آذار الماضي فرض حظر شامل على السلع الزراعية المصرية، مما عزز القيود التي كان قد فرضها بداية في سبتمبر/أيلول لحظر الفواكه والخضراوات والأسماك المصرية بفعل مخاوف صحية. وطالب رئيس الوزراء السوداني أخيراً بحصر “السلع الأربع، اللبن والسكر والشاي والزيت، ذات المنشأ غير المصري ونوعها وحجمها ومستورديها وتاريخ وصولها إلى الموانئ السودانية ورفعها لرئاسة مجلس الوزراء للقرار”. وشمل القرار أيضاً “وقف استيراد أي تقاوي (بذور) أو شتول من مصر وإجراء كافة الإجراءات اللازمة للوارد منها”.
يُذكر أن السودان استورد سلعاً من مصر بنحو 591 مليون دولار في 2016، معظمها مواد غذائية مثل الخضراوات والفاكهة والبسكويت، حسبما قال المدير في وزارة التعاون الدولي السودانية، أحمد حامد.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        شارد ما وارد

        الجزء الاول عبارة عن مقال انشائي لترسيخ مبدأ good-cop ,,, bad-cop من اجل استدرار العواطف السودانية وهذا مكشوف ،، واسلوب صبياني مفضوح.
        الجملة الاخيرة الخاصة بمبلغ يقارب 600 مليون دولار استيراد السودان من مصر كمواد غذائية ،، فهذه إن صحت فهي فضيحة في حقنا ،، بلدنا انعم الله عليه بإمكانيات ضخمة يستورد مواد غذائية بهذا الحجم،،، وبالعملة الصعبة…
        وفي هذا رسالة واضحة لوزير المالية والحكومة الجديدة انه لابد من تشجيع الانتاج المحلي وتخفيض او الغاء الضرائب على المزارعين واصحاب المصانع الغذائية لتحفيز الاستثمار..
        اما إذا استمر المسلسل العقيم في زيادة الضرائب والاتاوات على الشرائح المنتجة ،، وعلى الموظفين محدودي الدخل ،،، فإن الجميع سيتركون الانتاج ويعملون بمهن هامشية كبيع السعوط والسجاير او سواقة الركشات وتزيد العطالة ،، مما سيسبب قلاقل ،،،ويمنع السودان من الانضمام لركب الامم المتقدمة ولمنظمة التجارة العالمية.
        والله هو الحافظ من كيد المصريين وغيرهم وهو هادينا إلى سواء السبيل.

        الرد
      2. 2
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***لا نريد تبريرات أو وساطه ، المصريين كلهم مجرمين ونصابيين وسفلة حكومة وشعباً
        *** ياحكومة السودان إنتبهوا ، أنتم دوله ذات سياده ، مامعنى بدء أعمال التشاور السياسي والخرابيط ، هل السودان ولايه مصريه ولا دوله تابعه لمصر ، مافي شئ في العرف السياسي أو الدولي إسمه إجتماعات شهريه أو دوريه إلا للدوله التابعة والذليلة ، التي يتحتم عليها رفع تقارير وخرابيط ، والمصريين مستأنسيين من غباء الحكومة السودانية وبلاهة وعباطة الحكام السودانيين الضعفاء
        *** ياسلام إجتماعات دورية وشهرية ، لماذا ، من أجل كتم أنفاس السودان ومعرفة كل صغيره وكبيره عبر البربرة والتقارير والإجتماعات الفارغة ، سيد نفسك مين أسيادك ، ده لو كنت أصلا سوداني أصيل ، ولكنك تابع ذليل للمصريين ومحسوب على السودان والسودانيين ، ولن تفكر أو تتوانى لحظة في الموافقة على كل طلبات المصريين ، وخططهم عبر وزارة الخارجية المصرية التي تبعث إليك بالأوامر والتوجيهات ، وماعليك سوى التنفيذ وتجهيز البوفيهات المفتوحة والأجنحة الفندقية لإستقبال أرتال الوزراء والمرافقين لهم ، منتهى المهزلة والإذلال ومضيعة الوقت فيما يفيد المصريين فقط ، وعك فاضي
        ***نرجوا من حكومة السودان ، تنفيذ المطالب التالية :-
        1- الإنسحاب من مجموعة دول الكوميسا التجارية فورا ، في حالة عدم الإنسحاب ستظل مصر ناشبه في حلوقكم ومفروضه عليكم في إدخال منتجاتها
        2- إلغاء الحريات الأربعة نهائيا وللأبد
        3- قطع العلاقات بين السودان ومصر
        4- سحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        5- إلغاء كل الإتفاقيات المبرمة بين السودان ومصر
        6- نزع الأراضي الزراعية الإستثمارية وغير الإستثمارية والصناعية وغيرها التي منحت للمصريين حكومة وشعبا وأحزابا
        7- الإتفاق مع دوله أجنبية لها خبرات في بناء وتشييد الأسوار الحدودية ، مثل ( أمريكا أو روسيا أو الصين) وذلك لبناء جدار حدودي عازل بين السودان ومصر ، وبدون ايت منافذ
        8- متابعة قضية مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وليس عن طريق التفاوض
        ***وأخيرا أي حزب له علاقه بمصر يجب تهميشه من الإشتراك في حكومة الوفاق الوطني ، ومن يعترض زجوا به في السجن هو وحاشيته
        *** ونقول للمصريين : لريحكم أنتن من ريح الأبخر ، وإنما أنتم كما قال الله تعالى : “ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار”

        الرد
      3. 3
        ابوريدة

        هوءلاء الحلبة لا امان لهم واصحاب غدر وخيانة علي مر التاريخ فنرجو من حكومتنا عدم تصديقهم ولا تتعاملوا معهم بعفوية. وغندور ده ذاتو عندو جذور مصرية اعملوا حسابكم منو ما يتامر عليكم مع اولاد بمبة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *