زواج سوداناس

سفير السودان بمصر: نستهدف حل المشكلات العالقة مع مصر



شارك الموضوع :

قال السفير السودانى لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية عبدالمحمود عبدالحليم: «نرغب فى أن تؤدى زيارة وزير الخارجية السودانى إبراهيم الغندور لمصر والمقررة اليوم السبت إلى حل كل المشكلات والمعضلات القائمة بين البلدين».

وقال السفير السودانى فى تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية، أمس، «إن الإعلام السودانى التزم بالتهدئة مؤخرا»، وفى الوقت نفسه اتهم وسائل إعلام مصرية بخرق التهدئة، معربًا عن أمله فى إيجاد حلول جادة للأزمة الراهنة بين البلدين، بعيدا عما سماه «المساحيق السياسية»، لافتا إلى أن هناك مشكلات كثيرة اقتصادية وسياسية وقنصلية تتعلق بالحريات الأربع بين البلدين. وحذر من استمرار المشكلات العالقة، التى إذا لم تعالج فلن تقوم للعلاقات قائمة مرة ثانية.

جاءت تصريحات السفير السودانى قبل ساعات من وصول وزير خارجية بلاده، إبراهيم الغندور، إلى القاهرة اليوم، فى زيارةٍ تلبيةً لدعوة وزير الخارجية سامح شكرى، لإجراء مباحثات فى إطار أعمال التشاور السياسى بين البلدين.

وقال «عبدالحليم» إن مباحثات شكرى والغندور تركز على التعاون الثنائى والسياسى والقنصلى، إضافة إلى الأوضاع فى الإقليمين العربى والأفريقى، مضيفا: «من المقرر أن يلتقى وزير الخارجية السودانى الرئيس عبدالفتاح السيسي».

وردا على تصريحات السودان العدائية التى صدرت ضد مصر مؤخرا، قال إن «الإعلام المصرى هو الذى يؤجج العداء ضد السودان، فى أعقاب حظر بلاده دخول بعض السلع المصرية».

ونفى «عبدالحليم» ما يتردد حول وجود معسكرات تدريب فى السودان تضم عناصر إرهابية تعمل ضد أمن واستقرار مصر، مشيرا إلى أن بلاده تتحدى أن يتم إثبات هذا الأمر، مضيفا: «من يروج ويطلق هذه الشائعات هم أعداء للبلدين». وفى الوقت نفسه، قال سفير السودان بالقاهرة، إن ما أعلنه رئيس بلاده عمر البشير عن وجود دبابات ومدرعات مصرية فى دارفور صحيح، رغم نفى القاهرة، وقال السفير للصحيفة اللندنية «إن هذا الأمر صحيح مع احترامنا للنفى المصرى، وسوف تعرض فى مكان عام حتى يتأكد الجميع مما أعلنه الرئيس البشير. وطلبنا من مصر توضيح كيف وصلت هذه الدبابات إلى دارفور».

فى سياق متصل، اتهم رئيس حركة تحرير السودان، منى أركو مناوى، نظام عمر البشير بخوض حرب ضد مصر «بالوكالة»، لصالح دول وعدته بمساعدات مالية. وقال مناوى فى حوار مع صحيفة «الراكوبة» السودانية، إن البشير «أكثر من يعلم أن مصر لا يمكن أن تتورط فى أى صراع داخلى فى السودان، وهو يعلم ذلك علم اليقين».

وحول واقعة الدبابات المصرية التى تحدث عنها البشير، أوضح رئيس حركة تحرير السودان أن «هذه العربات المدرعة تجميع سودانى، ومعروف أنه تم تركيبها فى السودان، والحكومة قررت أن تفبرك كالعادة، وكذلك قررت معاداة مصر نيابة عن بعض الدول». وأضاف: «واضح أن هذه الدول تريد استثمار الحكومة السودانية، أو أن الحكومة السودانية لها مصالح فى أن يكون هناك خلاف بين الشعب السودانى والشعب المصرى».

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Kush

        مناوي اختلفت مع الحكومة لسنين طويلة لم نكن نكن لك ورفاقك اي ضغينة بل كنا نتعاطف معكم في بعض الاحيان علي اعتبار انكم تحاربون دفاعا عن الهامش ولكن بعد دفاعك المستميت ووقوفك مع اعداء الشعب وليس فقط الحكومة فاعلم انك لم تعد سوي عميل وخائن لبلدك في نظر كل السودانيين هذا إن كنت اصلا سوداني

        الرد
      2. 2
        Osama

        سفير السجم دا شنو وماذ فعل لي السودان وهو في الولايات المتحده غير جلب الحصار وادخال السودان تحت بنود مجلس الأمن الدولي هذا الرجل غير مخضرم ولا يمتلك الدهاء الدبلوماسيات يجيد سوي الخنوع والركوع والتمتع بي الإقامة والنثريات والخدم الحبش والعربات الفارهة
        حتي تصريحاته انطوائية وليس فيها اي شي غير الانكسار

        الرد
      3. 3
        الاسيوطي

        هذا السفير ثرثار لا يكف عن طولة اللسان .
        يجب على الحكومة المصرية أبعاده لأنه شخص غير مرغوب فيه.
        ولأنه ليس إلا كوز صدئ .فارضنا المقدسة يجب ألا يطئها
        هؤلاء المرتزقة أعداء مصر العظيمة.
        فهو عميل لقطر المنبوذة وتركيا الطامعة في بلاد العرب.

        الرد
      4. 4
        wad nabag

        بعض المعلقين يعتبرونه متهاون ولايتخذ مواقف حازمه ضد مصر ويطاللون باعفائه!!وبعصهم يتهمه بعدم الكف عن اتخاذ موافف ضد
        مصر لصالح بلاده ويطالب حكومة مصر أبعاده لانه كوز وعميل لقطر وتركيا. والحقيقه انه لا يتهاون ولا يبالغ بل هو سفير مخضرم ذو خبره ودرايه واسعه باصول الدبلوماسيه وفنونها وممارساتا ولايحتاج لتزكيه من احد ولكن وكما قال هو ان المسكوت عنه من المشاكل العالقه ببن البلدبن هو السبب ومالم تحل فلن نقوم لاعلاقات قائمه!!
        ونحن كدبلوماسه شعبيه يهمنها تحسبن العلاقات وادامتها,نضيف انه اذا لم تتخلي حكومه مصر عن خلل تفكير العنجهيه الخديويه الكاذبه التي اضرت وتضر بعلاقه الشعبين وتعترف بالمشاكل التي تسببت في اختلاقها وتحدبدا بالتفاوض لانهاء الاحتلال العسكري لحلايب والقسمه العادله للمياه بالمشاركه بصبانه وحمايه واداره سد اانهصه والتعهد بالكف عن التدخل في شئون السودان الداخليه وايقاف التآمر ضده بدعم حركات
        الهامش لتفتيت نسيجه الاجتماعي ووحده ترابه وتفيذ بنود اتفاقبه الحربات
        الاربعه وبقبه المشاكل المعلومه فان الخاسر هو الشعببن.
        الحكومات الرشيده تكون في خدمه شعوبها !! والعنجهيه الكاذبه المتكبره لن يقع ضررها الا علي نفسها الاماره بالسؤ !! والقسمه العادله للموارد تكون ضمانا لاستمراريه الاتفاق كذلك التعاون والتكامل للبناء افضل من التآمر والخيانه للهدم !! التناقض بين الحكومات زائل والمصالح بين الشعوب دائمه فلنعمل للاحسن والابقي والافيد والا … فالطوفان قادم.
        نحي السفير د. عبدالمحمود ونهئنه وطاقم السفاره وكل المسلمين برمضان ونشد علي يديه ونقول له سلم لسانك ووفقك الله لتحسين علاقه الشعبين والحكومتين بوضعها في المسار الصحبح.

        الرد
      5. 5
        أبو مروان

        اذا تحسن العلاقات مع مصر هل هم يصدرون لنا الخضراوات والفواكه المروية بي مياه الصرف الصحي مرأه آخره
        أرجو من الحكومه الانتباه لهاذا الأمر وإذا تحسنت العلاقات مع مصر لا نريد صادراتها تصل السودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *