زواج سوداناس

ابنتا رجل عربي مختطف تتحديان مرشد إيران على “تويتر”



شارك الموضوع :

بعد أن أعلن #المرشد_الإيراني في صفحته الرسمية بـ”تويتر” عن تبرعه بمبلغ 85 ألف دولار للمسجونين بسبب قضايا مالية، قامت ابنتا رجل عربي إيراني مختطف بتحديه بطرح أسئلة عن مصير والد الفتاتين الأهوازيتين يوسف سيلاوي، الذي اختطفته #القوات #الأمنية #الإيرانية عام 2009.

وكان المرشد الإيراني علي #خامنئي قد أعلن بمناسبة بداية شهر رمضان على حسابه الرسمي في تويتر، أنه تبرع بـ 85 ألف دولار لمساعدة المسجونين بسبب قضايا ومشاكل مالية.

بعد هذا الإعلان قامت الناشطة في مجال حقوق الإنسان، شيماء سيلاوي، ابنة الرجل المختطف ذات الـ 58 يوسف سيلاوي بالرد على المرشد الإيراني في تويتر بنشرها تغريدة تقول فيها: “رمضان هو الشهر الذي تفرجون فيه عن المسجونين بسبب مشاكل مالية، لكن في أي شهر تفرجون عن السجناء السياسيين؟ سأرجع في ذلك الشهر مرة أخرى”.

منى سيلاوي الابنة الأخرى للرجل العربي المختطف ساندت أختها بتغريدة مخاطبة المرشد: “في أي شهر تخبرنا عن مكان والدنا؟ يوسف سيلاوي الذي اختطفه رجالك في #الأهواز في عام 2009″.

وقالت شيماء سيلاوي لـ”العربية.نت” حول ردة الفعل الممكنة للمرشد الإيراني بعد هذا التحدي: “لا أحد يتوقع ردا منه، هو استخدم شبكة التواصل الاجتماعي الممنوعة في بلاده ليلمع صورته المثيرة للاشمئزاز وعلينا استخدام نفس الوسيلة لكشف صورته الحقيقية”.

ودعت سيلاوي كل النشطاء بطرح أسئلة مشابهة لكشف صورة المرشد الحقيقية في وسائل الإعلام وشبكات التواصل المختلفة.

يذكر أن يوسف سيلاوي هو مواطن عربي أهوازي مواليد 24 أبريل 1959 اختطفته القوات الأمنية الإيرانية من منزله في الأهواز بعد أن رفضت ابنته منى سيلاوي التي كانت تعمل كمترجمة متطوعة للأهوازيين في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التعاون مع #السفارة_الإيرانية في #سوريا.

ومنذ ذلك الحين إلى يومنا هذا لم تنجح كل محاولات عائلة سيلاوي ومنظمات #حقوق_الإنسان في إيجاد أي معلومة عن مصير يوسف سيلاوي.

وبجهود ابنتي يوسف سيلاوي في المجامع الدولية وفضح #السياسة_الإيرانية في مجال الاختطاف أصبح يوسف سيلاوي رمز المخطوفين قسريا في #إيران، وبات اسمه في أعلى قائمة المخطوفين القسريين الذين تطالب المنظمات الحقوقية والدولية #طهران بالكشف عن مصيرهم.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *