زواج سوداناس

الحكم المصري نقض هدفي الهلال لأنه تيتيه قال له (حلايب سودانية)


محمد عبد الماجد

شارك الموضوع :

(1) > لم تكن هناك مخالفة مع الحارس التونسي.
> ولا يوجد مهاجم الهلال في وضعية التسلل عند التسجيل في المرمى التونسي.

> حتى يتم نقض هدفين صحيحين للهلال أكد خبير التحكيم ومحلل قنوات بي أن سبورت جمال الشريف صحتهما.
> لا مبرر لنقض هدفي الهلال إلّا اذا كان (تيتيه) قد قال للحكم المصري قبل التسجيل إن (حلايب سودانية).
> الحكم المصري محمد معروف أدار مباراة النجم والهلال في تونس على خليفية (سياسية) بحتة.
> الرجل كأنه مبعوث الخارجية المصرية لإدارة المباراة وليس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.
> أجزم أن الحكم المصري دخل المباراة وفي رأسه منع المنتجات المصرية الصناعية والزراعية من الدخول للسودان.
> الإعلام المصري قادر على الدخول حتى على (حيادية) الحكم والتأثير عليه إن كان مصرياً.
> لذلك كان المصري محمد معروف عند أي احتكاك بين لاعب من الهلال ولاعب من النجم التونسي يتذكر حظر (الكاتشب) فيحسب مخالفة على الهلال وإن كان الاحتكاك (تونسياً).
> وكان الحكم في كل هجمة للهلال يتذكر حظر (الفراولة) فيوقف هجمة الهلال بحجة (الفراولة) ، أقصد بحجة (التسلل) الذي لا وجود له أصلاً.
> ويخرج محمد معروف (الكرت الأصفر) للاعب الهلال متى ما جاء في باله حظر (البرتقال) المصري فأنذر مكسيم وبشة وأبوستة وحسن الجريف.
> ولا أستبعد أن يكون لكتابات إسحاق أحمد فضل الله والطاهر ساتي (دور) في الصورة الانفعالية التي ظهر بها حكم اللقاء والتي كانت يمكن أن تجعل (الكرت الأحمر) يظهر في المباراة.
(2)
> الهلال على المستوى الداخلي يدفع ثمن بعده من الحزب الحاكم الذي قدم دعومات كثيرة ومختلفة للمريخ لوجتسية وغير لوجتسية.
> وعلى ما يبدو إن الهلال سوف يدفع أيضاً ثمن السياسات الخارجية بعد توتر العلاقات السودانية المصرية.
> علماً أن مصر أصبحت المسيطر الفعلي على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) بعد فوز المدغشقري أحمد أحمد الذي احتوته دولة مصر بعد أن استعصى سلفه عيسى حياتو على المصريين والذي أوشك على نقل مقر الاتحاد الإفريقي من مصر.
> حظوة كبرى سوف تجدها الأندية والمنتخبات المصرية في فترة هذا الاتحاد.
> ويمكن الاستدلال على ذلك على الظلم الكبير الذي وقع على هلال الأبيض في مدينة الاسكندرية عندما كان يلعب أمام سموحة السكندري.
> الغريب في الأمر إن حكم مباراة الهلال والنجم التونسي في بطولة الأندية الإفريقية للأبطال كان (مصرياً) وكان حكم مباراة سموحة المصري وهلال الأبيض (تونسياً).
> ومطلوب مننا أن نعتبر أن ذلك الأمر تم (صدفة) بعد الهيمنة المصرية على اتحاد كرة القدم الأفريقي.
(3)
> المريخ في موزمبيق وهو يلعب أمام ممثلها فيروفيارو هو الآخر تعرض لظلم كبير من الحكم الذي نقض له هدفاً صحيحاً.
> ويمكن للأندية والمنتخبات السودانية أن تتعرض في المباريات القادمة لظلم مؤسس من (الحكام الأفارقة) واستهداف مقصود منهم ، إن لم يتم الانتباه لذلك الأمر.
> واتحادنا العام لكرة القدم في السودان يعاني من (الازدواجية) والانقسام بين مجموعة معتصم جعفر ومجموعة الفريق عبد الرحمن سرالختم.
> السياسة في إفريقيا لا تبعد كثيراً عن الرياضة – ويثبتها الصراع الذي يدور الآن في أكاديمية كرة القدم في الخرطوم 2.
> ولا تعليق!!.

محمد عبدالماجد
الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        واحد من الناس

        الكاتب الكبير القامه السيد. محمد عبدللماجد
        انى احمر اللون ولكنى احترمك جدا جدا لرزانة كتاباتك ومنطقية قلمك.
        الى الامام اخى وربنا يكثر من امثالك وفى زمن كثر فيه الارزقيه وانصاف الاقلام. فاصبح واقعنا ضحل وتفكيرنا ينزوى فى التعصب الفاتر لذلك كل سنه والمحصله صفرا كارثيا.
        تقبل مرورى

        الرد
        1. 1.1
          عبدالعظيم

          عليك الله وين المنطقية هسة في الكلام دا كله؟ نعم المباراة فيها أخطاء تحكيمية لكن ما تنسى دي مباراة واحدة ، ورينا باقي المباريات حتعملو شنو ، بعدين شنو الكاتب شابكنا عيسى حياتو ما بيحب المصريين والمدغشقري بيحب المصريين ، يعني في زمن عيسى حياتو الأهلي جاب 6 بطولات أفريقية ،بلا حب بلا هم بلا وهم ، ألعب كورتك والملعب هو الحكم ، مافي داعي نتجرس ونرمي بلانا على غيرنا ، لو أصلا كنا فرق كبيرة وعندنا ثقافة البطولات كنا على الأقل عندنا دوري أبطال واحد ، لكن بكل أسف ما عندنا ولا بطولة وفلاحتنا في الجعجعة خالاج الملعب

          الرد
          1. giedooo

            والله يا اخى احب امثالك من شعب السودانى الذى يشاهد الحقيقه بدون نفاق تحياتى لك واتمنا ان الكل يذهب للعقل وليس للعاطفه اكثر شىء ممكن يضر الدول ومنها مصر والسودان هى نظريه ان هناك من يحفر لك مصر ليس امريكا حته امريكا نفسها لا تقدر ان تفشل الشعوب اكثر من فشل الشعوب لنفسها

            الرد
      2. 2
        الأمريكي

        يسلم فمك اخي عبد العظيم أصبت كبد الحقيقة
        المفروض يتم منع كل انديتنا من المشاركة الخارجية فضحووووونا مع العالم خليهم يلعبو الدافوري بتاعم جوه البلد مايفضحونا مع العالم ديل شوية رمم ما يستاهلو يمثلونا بره البلد

        الرد
      3. 3
        عبد المجيد

        يا عبد العظيم انت متخلف انت والامريكى الكاذب
        الظلم الذى تعرضت له الفرق السودانية لو لاى فريق مصرى لقامت الدنيا ولاستغل سياسيا ودوليا وفى كل ما يجلب
        لهم منفعة لانهم بيعتبروا انفسهم اذكياء
        يا اخى لم حكم تونسى ما كان ظلم الهلال كده اقوان عديلز
        .
        بعدين شوف رجل الخط اشار لتسلل نزار وتانى نزل الرايه ولما راى تيته لا محالة سيحرز هدف رفعها تانى
        من المفترض ان يصعد الاتحاد السودانى الامر الى اقصى حد لكن نحن( مساكين)

        الرد
      4. 4
        سوداني اصيل

        ليتك تصمت …امثالك كن يزيدوننا فتن وكلام فارغ …اكتب زي الناس ياخليك ساكت ….عيب عليك الحكم المصري لو ظلمنا انت ما قاعد جوه نفسو عشان تفسر افكارو…تعرف ذنب عليك ليووووم القيامه

        الرد
      5. 5
        عبدالله الصادق

        الله المستعان الذي يشاهد بعين بصيرة ودقيقة يقتنع بأن كل شيء الان تغير لا رقيب لا حسيب لا مثل لا اخلاق لا قيم لا شفافية لا ولا ولا ممكن تعمل اي شيء في السياسة في الرياضة في العلاقات الخارجية في شيء يربطك مع اي دولة او منظمة اقليمية او دولية او اي اتحاد او كائن كل ما يخطر ببالك فقط عليك ايجاد الطريقة التي تبرر بها ما فعلت وان شاء الله مقبول عند الآخرية ولكم ان تنظروا ما يتم الأن على كل الاصعدة فقط نسال الله السلامة وان يختم لنا بالايمان لكن ما تنتظروا من ينصفكم الا المولى عز وجل وانفسكم

        الرد
      6. 6
        عبد الله

        وما تنسى هدف نزار في سيراليون مع الفريق القومي

        وهدف بكري في مازيمبي
        وهدف شيبوب في اتحاد العاصمة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *