زواج سوداناس

(بونية) تنهي حياة صبي بعد أن رفض مستشفى أم درمان استقباله



شارك الموضوع :

انهى وافد أجنبي الجنسية حياة الصبي “ش.ح” البالغ من العمر (15) عاما، بعد أن سدد له ضربة قوية بقبضة يده (بونية) في بطنه أسعف على إثرها إلى مستشفى أم درمان الذي رفض استقباله لعدم حصوله على أورنيك (8) جنائي ففارق الحياة فيها.
ونقل مصدر لموقع (النيلين) أن والد الضحية الذي يقيم بمنطقة مايو جنوب الخرطوم كان قد أبلغ الشرطة بأن أجنبيا قد تسبب في مقتل ابنه الطالب، موضحا أن أبنائه وبينهم القتيل كانوا قد ذهبوا بكارو إلى النيل واستقروا بمنطقة الري المصري بالشجرة، وأضاف أنهم عادوا إلى المنزل وشكى الضحية من آلام حادة في بطنه، وكشف عن أن المتهم سدد له (بونية) في بطنه، وتابع الرجل أنه أسعف ابنه إلى مستشفى بشائر بيد أنهم قالوا أنه يحتاج إلى عملية وحلوه إلى مستشفى أم درمان، وأشار إلى أنه حمل ابنه وذهب إلى مستشفى أم درمان بيد أن الطبيب الاختصاصي رفض إجراء العملية بحجة أن الضحية لم يحصل على أورنيك (8) جنائي، حتى فارق الصبي الحياة بالمستشفى، وأبان المصدر أن الشرطة دنت بلاغا بالقتل العمد ولاحقت المتهم بغية توقيفه.

النيلين – خواجة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد طيفور

        المتهم الحقيقي هو الطبيب الذي رفض علاجه حتى يتم الحصول على اورنيك 8

        الرد
      2. 2
        عبدالله الصادق

        هذه المعادلة البايخة كثيرا ما تسببت في مشاكل ووفيات ارنيك 8 فهو مهم وصعب وسهل مهم لضبط الحالة ما اذا كانت جريمة او غيرها ومتابعتها وبالتالي تحديد المسؤولية ، وصعب الحصول عليه في الوقت المحدد وقد تكون الحالة حرجة وتحتاج الى انقاذ ، وسهل اذا توفرت الارادة الشرطية واخذت في الحسبان هذه الثلاث اضلاع ضبط وتحديد المسؤلية الجنائية ، وانقاذ الحالة الطارئة ، سهولة العملية . فما عليها الا ان توفر مكتب شرطة داخل كل مستشفى ويكون له صلاحية استخراج ارنيك 8 بعد الاجراءات الأولية مش وكيل عريف عند الباب ومعه كلاش وليس له صلاحية

        الرد
      3. 3
        الشريف يوسف

        انا لله وانا اليه راجعون … ولا حو ولا قوة الا بالله …. الله يهديه الطبيب لو اسعفه ما كان افضل من ان يندم طول عمره مع يقيننا بان الاعمار بيد الله لكن كان عليه ان يعمل الذي عليه ليرضي ربه واهل المصاب. له الرحمة والمغفرة ولزويه الصبر وحسن العزاء

        الرد
      4. 4
        خبير

        دمه في رقبة البشير والوزير ومدير الشرطة والنائب العام ووزير العدل والطبيب والقاتل وسيأتي بهم الله جميعا حفة عراة لكن ذلك سيكون يوم القيامة الذي يعتقدون في أنفسهم أنه بعيد ولا يمكن الوصول إليه وهذا أجمل ما في الموضوع.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *