زواج سوداناس

مجلس ” النوبة” يعزل عقار وعرمان ويكلف الحلو برئاسة “الشعبية”



شارك الموضوع :

كلف مجلس تحرير جبال النوبة الفريق عبدالعزيز الحلو رئيساً للحركة الشعبية وقائداً عاماً للجيش الشعبي، وقرر حل المجلس القيادي للحركة الشعبية وعزل رئيس الحركة مالك عقار والامين العام ياسر عرمان من منصبيهما وحرمانهما من دخول مناطق الحركة.

وقال بيان، صادر أمس عن الحركة الشعبية، إن مجلس تحرير إقليم جبال النوبة بجنوب كردفان عقد اجتماعاً طارئاً صباح أمس برئاسة قاضي عمر رامبوي قرر التأييد المطلق لقرارات مجلس تحرير إقليم النيل الأزرق وإقالة عقار وعرمان وأحمد العمدة بادي وتفويض الحلو لإكمال الهياكل القومية للحركة الشعبية إلى حين انعقاد المؤتمر العام للحركة الشعبية،كما قرر المجلس تجريد عقار من الامتيازات الثورية وعدم التعامل معه.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        مصطفي حميدان

        لا أظن أن عرمان وعقار سيتحدثون عن عدم قانونية الخطوة التي قام بها مجلس تحرير جبال النوبة لأنه لا مجال للحديث عن قانون في حركة القانون فيها هو البندقية وابناء النوبة هم اساس جيش الحركة لذا امتلكوا القرار فيها ولعقار ابناء عشيرته ممن حملوا السلاح وعددهم قليل ولياسر عرمان لسانه للتفاوض ..أظن ان الامور تسير الي خير فابناء المنطقتين يملكون رؤيا لحل مشاكل مناطقهم مع الحكومة وبسقف لا يتجاوز مسلمات السودان الواحد والجيش الواحد وما عدا ذلك كله قابل للتداول والحوار وبأعلي سقف ممكن ليحقق لابناء المنطقتين حقوقهم المشروعة في ادارة شأنهم والتمتع بمواردهم ضمن وطن واحد..

        الرد
      2. 2
        ود بلد

        مجلس تحرير إقليم النيل الأزرق !!

        يعني ناس انفصال عديييييييييييل ولا داسينها !!

        الرد
      3. 3
        abdulq

        ياجماعة مافي انفصال مين ينفصل من مين النيل الأزرق جزء أصيل وأساسي من جسم السودان الا تعرفون مملكة الفوج وعمارة دنقس وعبدالله جماع. أما هولاء اللذين يسمون الحركة الشعبية هؤلاء شرذمة. صناعة جنوبية. خرجوا للغاية لا لخدمة شعب النيل الأزرق بل لمطالب شخصية وتم ابتزازهم لحكومة الجبهة (الكيزان ) بمساعدة الجنوبيين. وحلمهم واهدافهم. الوصول الى كراسي الحكم دون أي مؤهلات. بل بقوة السلاح وهم ووجدوا فى حكومة الجبهجية هشاشة حيث ترضى كل من حمل السلاح منصب وزير أو والي ولاية ومعظم حاملي السلاح لهم سوابق إجرامية وكل واحد هرب للغاية اما عليه أمر قبض صادر ضده من المحكمة وحكومة الجبهجية بدلا من تحاكمهم ترضيهم بالمناصب الوزارية هم غير مؤهلين وحتى من النواحي النفسية روحهم مليئة بالحقد والرغبة في الانتقام. وسياسية الجبهجية كلها فوضى في فوضى هي سياسات فاشلة أوصلت السودان إلى أعلى درجات التخلف جعلت الغني فقير والفقير مستجد النعمة اغني الأغنياء. بلد تجد فيه الوزير اغني من التاجر ورجل الأعمال تجد الوزير يمتلك العمارات وأموال ضخمة في البنوك واقصر الطرق بأن تصل الى منصب وزير هو حمل السلاح بلد منتشر فيه الفوضى والرشاوي والفساد بأنواعه وأخيرا اقول البلد في غرق والمتمردين في جهةٍ والشعب والجبهجية هم المسؤول عن صناعة الظلم والقهر للشعب السوداني الصبور.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *