زواج سوداناس

أين الحركة الإسلامية من الإسهال المائي؟!



شارك الموضوع :

* من ينتظر من هذه الحكومة الاعتراف بتفشى الكوليرا في البلاد لتحصل على العون والمساعدة من دول العالم، وتسعى لإنقاذ المواطنين من هذا الوباء الفتاك، فهو شخص واهم وحالم، فالحكومة التي لم تفعل شيئاً سوى الخراب منذ استيلائها على السلطة بانقلاب عسكري قبل ثمانية وعشرين عاماً، ثم مسيرتها الملطخة بدماء الأبرياء والفساد والتدمير ونهب ثروات البلاد ورهنها للاجانب، يسهل عليها أن تترك المواطنين نهبا للموت والمعاناة، بل يسعدها ويفرحها أن تتفرج عليهم وتتمتع بمنظرهم وهم يموتون، إن لم تستطع قتلهم بيديها!!

* منذ حوالي عام تفتك الكوليرا بالمواطنين، تيتم الإبناء، وترمل النساء، وتحرق قلوب الآباء والأمهات على أطفالهم، والحكومة الغاشمة لا تجد ما تفعله سوى الفرجة على الضحايا، وإطلاق الأكاذيب عن حقيقة المرض والسيطرة عليه، بل إن حاكم إحدى ولاياتها لا يتورع عن إطلاق النكات السخيفة، ويسمح لنفسه بدون حياء أو خجل التحدث عن (تكسير التلج لرئيس الجمهورية)، “وأن رئيس الوزراء مبسوط مني”.. هذه هي عينة الحكام والمسؤولين الذين يتولون تصريف شؤون حياتنا، أيها السادة، فبينما يعاني الناس أشد المعاناة، ويفقدون كل يوم وكل ساعة، شخصاً عزيزاً بسبب الميكروب الذي فشلت الحكومة في مواجهته، وأنكرت وجوده وتركته ينهش في أرواح المواطنين، يتسلى الحكام باطلاق النكات السخيفة بغية النفاق حفاظاً على مواقعهم، بدلاً من التوارى خجلاً داخل منازلهم، إن لم يتخلوا عن مواقعهم أو يقالوا منها، لفشلهم الذريع في حماية أرواح الناس!!

* وحتى الشباب الذين نشطوا لإنقاذ الناس، واجتهدوا للحصول على التبرعات وشراء ما يلزم لمكافحة الوباء، وطالبوا الحكومة بالإعلان عن وجوده حتى تهرع الدول والمنظمات لمساعدة السودان، اعترضت الحكومة على عملهم بحجة انهم غير مسجلين في مؤسساتها الفاسدة لممارسة العمل الطوعي، وحذرتهم بالاقتياد الى السجون إن لم يلتزموا بالقانون، بل واعتقلت بعضهم !!
* حسناً، فلماذا لا تقتادون الى السجن الحركة الإسلامية التي لا يعرف أحد أهي حزب سياسي، أم جمعية خيرية، أم منظمة طوعية، أم نادي اجتماعي أم محفل ماسوني، أم غضب أنزله الله من السماء ليبتلي به العباد؟!

* الحركة الإسلامية التي ينتمي اليها كبار القادة والمسؤولين، وتُنفق عليها الدولة مليارات الجنيهات التي لا يعرف احد أوجه صرفها، ولها رئاسة على أعلى المستويات وأمانة عامة تقيم بمناسبة وبدون مناسبة الاحتفالات والمؤتمرات التي تكلف المليارات، وتدلي في كل حدث بعشرات التصريحات تتسابق لنشرها الصحف واجهزة الإعلام فرحة مسرورة، ولها جيوش جرارة من الموظفين يقبضون مئات الملايين من المرتبات والحوافز، وتمارس أنشطتها على عينك يا تاجر، بدون ان يكون لها سجل في أي مصلحة أو مؤسسة في الدولة ولا تدفع ضرائب ولا يراجع مراجع حساباتها، وتفتح لها كل البنوك خزائنها لتأخذ التمويلات الضخمة بدون حساب، ولا يطالبها احد باعادة ما اقترضته، ولا يعرف أحد كم اقترضت وكم أكلت وكم أعادت (إذا اعادت شيئاً)، وكم شربت، وكم صرفت على مؤتمراتها الضخمة الباذخة مرتفعة التكاليف، ولا يجرؤ أحد على الاقتراب منها وإلا ناله ما ناله من مذلة وتقريع ان لم يكن التكفير والسجن وقطع اللسان والتعليق في المشانق.. هل هي مسجلة في أي مؤسسة في الدولة؟!

* هذه الحركة الماسونية الخفية التي ترفل في النعيم المقيم، والتي لم يسمع لها احد حساً ولا حركة في الكارثة الأخيرة لم يعتب عليها احد، بل ولم يواجهها أحد بسؤال واحد، أين هي مما يحدث، وأين هي من الوباء والإسهال الذي يغرق فيه المواطنون، ولماذا لا تطالبونها بالتسجيل؟!
* وعندما ينشط بعض الشباب الذين رقت قلوبهم لحال شعبهم الضائع، ويهبون لانقاذه والتخفيف عن مصابه، تطالبونهم بالتسجيل، وتضيِّقون عليهم، وتهددونهم بالسجن ان لم يفعلوا، حتى تحصلوا على نصيبكم مما يتصدق به الناس لانقاذ الفقراء والمساكين!!

* هذه هي حكومتكم.. وهذه هي حركتكم الإسلامية ــ أو هكذا تلصقونها بالإسلام لتخدعوا البسطاء وتحلوا لأنفسكم النهب والسرقة باسمه ــ وهؤلاء هم المسؤولون المنوط بهم حماية الناس وخدمتهم، غارقون في الهزار والنفاق وإطلاق النكات، بينما يغرق الناس في الإسهال والموت الرخيص!!

مناظير – زهير السراج
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ادم موسى ادم

        انت فرحان يامجرم ياحفيد الغزاة المجرميين.
        انتم عملاء وجواسيس مصر في السودان.
        انتم العن من الاسهالات المائية ولكن الحمد لله ظهرتم على حقيفتكم باعملاء باحاقدين على الشعب السوداني انتم تنفذون وصية اجدادكم المجرميين سوف نكنسكم الي خارج السودان باكلاب يا عملاء

        الرد
      2. 2
        ادم موسى ادم

        مثل هذا الكلب اجداده وصلوا الي السودان مع الغزاة المجرميين وجلسوا وتعلموا في السودان على حساب المزارعيين السودانيين ولكنهم للاسف لم ينسوا وصية اجدادهم الكلاب وحقدهم على السودان.
        وكلهم لا يسنطيعون ان يقولوا كلمة واحدة عن اوطانهم الاصلية ( مصر ) واتحدى هذا المجرم الملحد الكلب وكذلك ابوعيسى وحاتم السر وحرم شداد والهندي ان يقولوا لنا رايهم في حلايب.
        قاطعوا المنتجات المصرية وقاطعوا الكلاب من امثال حاتم السر العميل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *