زواج سوداناس

لهذا السبب تأخرت ميلانيا ترمب عن الانتقال للبيت الأبيض



شارك الموضوع :

انتقلت السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب ونجلها بارون ترمب للإقامة رسميا في البيت الأبيض عقب مرور قرابة 5 أشهر على تنصيب زوجها.

ووصلا بصحبة الرئيس دونالد ترمب إلى واشنطن الأحد، فيما وصفته وسائل الإعلام بأنه انتقال رسمي لمقر الإقامة الرئاسي.

وقبل وصولهما أفادت تقارير بأن السيدة الأولى حرصت على إعادة تجهيز مقر إقامتهما الخاص.

وظلت ميلانيا ترمب، رسميا حتى أمس، في نيويورك حتى ينتهي ابنها بارون البالغ من العمر 11 عاما من سنته الدراسية في مدرسة “كولومبيا غرامر آند بريباراتوري سكول” الراقية في آبر ويست سايد في مانهاتن.

ما أثار بعض التعليقات هو أنه لم يسبق لأي رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الحديث أن دخل البيت الأبيض بمفرده من دون زوجته، ويرى البعض أن انتقال ميلانيا ترمب للإقامة في البيت الأبيض سيساهم في تقديم صورة تقليدية أكثر للزوجين، في وقت ذكرت وسائل إعلام كثيرة أن دونالد ترمب يمضي الكثير من الوقت بمفرده في جناحه في المقر الرئاسي.

وقد يحوّل ذلك وإن لساعات قليلة، الاهتمام عن الضجة الكبيرة التي تثيرها علاقات فريق عمل الرئيس خلال الحملة الانتخابية مع روسيا.

إلا أن الرأي استقر على أن هذه الخطوة لن تزيد من ظهور السيدة الأميركية الأولى التي نادرا ما تشارك في مناسبات عامة أو تظهر إلى جانب زوجها منذ توليه منصبه، وقالت الكاتبة جنيفير واينر في افتتاحية نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز”، “تعطي الانطباع أنها غير مهتمة كثيرا بنشاط السيدة الأميركية الأولى”، حيث اكتفت ميلانيا ترمب، التي تبلغ 47 عاما من العمر، بإلقاء بعض الكلمات في مناسبات تقليدية.

ما أثار بعض التعليقات هو أنه لم يسبق لأي رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الحديث أن دخل البيت الأبيض بمفرده من دون زوجته، ويرى البعض أن انتقال ميلانيا ترمب للإقامة في البيت الأبيض سيساهم في تقديم صورة تقليدية أكثر للزوجين، في وقت ذكرت وسائل إعلام كثيرة أن دونالد ترمب يمضي الكثير من الوقت بمفرده في جناحه في المقر الرئاسي.

وقد يحوّل ذلك وإن لساعات قليلة، الاهتمام عن الضجة الكبيرة التي تثيرها علاقات فريق عمل الرئيس خلال الحملة الانتخابية مع روسيا.

إلا أن الرأي استقر على أن هذه الخطوة لن تزيد من ظهور السيدة الأميركية الأولى التي نادرا ما تشارك في مناسبات عامة أو تظهر إلى جانب زوجها منذ توليه منصبه، وقالت الكاتبة جنيفير واينر في افتتاحية نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز”، “تعطي الانطباع أنها غير مهتمة كثيرا بنشاط السيدة الأميركية الأولى”، حيث اكتفت ميلانيا ترمب، التي تبلغ 47 عاما من العمر، بإلقاء بعض الكلمات في مناسبات تقليدية.

صحيفة الأنباء

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *