زواج سوداناس

(الاتحادي الأصل) يساند إجراءات السعودية والإمارات ضد قطر



شارك الموضوع :

أعلن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل برئاسة محمد عثمان الميرغني تأييده ودعمه للإجراءات التي اتخذتها دول خليجية ومصر بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الحزب تلقته (سودان تربيون): “يعلن السيد محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل عن اشادته بالخطوات التي اتخذتها كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية ومملكة البحرين لمواجهة الإرهاب ويؤكد الحزب وقوفه ودعمه الكامل مع كل الإجراءات التي اتخذتها الدول الشقيقة”.

وساد منطقة الخليج صيف سياسي ساخن عقب قيام السعودية والإمارات والبحرين ومصر مطلع الشهر الجاري بقطع علاقاتها مع قطر وفرض حصار اقتصادي وبري وبحري وجوي عليها.

واتهمت هذه الدول قطر بدعم جماعات إرهابية وطائفية ودعم إيران، وهو ما تنفيه قطر.

ولاحقا اتخذت اليمن وحكومة شرق ليبيا وجزر القمر والمالديف وموريتانيا، ذات المواقف بقطع علاقاتها مع قطر، كما خفضت الأردن وعدد من الدول الأفريقية تمثيلها الدبلوماسي لدى الدوحة.

واتخذت الحكومة السودانية موقفا محايدا تجاه الأزمة بين دول الخليج ودعت للتهدئة وأظهرت أسفا وقلقا شديدين حيال ذلك التصعيد.

وعلى النقيض من موقف الحزب الاتحادي لم يخفي حزب المؤتمر الشعبي دعمه ومساندته لقطر وزار وفد من الحزب برئاسة الأمين العام علي الحاج، الإثنين الماضي، السفارة القطرية بالخرطوم لإظهار المساندة وعرض موقفه من الأزمة.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


18 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        نقاااي

        دا عايش في مصر تتوقعوا منو شنو
        بعدين هذه الاذمة مفروض السودان يقف موقف الكويت وبدون اي تصريحات ولا اي اجراءات
        ويسعى للصلح بينهم

        الرد
      2. 2
        ابو كريم

        الراجل الما بخجل دا ما عاوز يبطل طعرصة وحرمنة لي آخر عمرو؟ ياحاج راس مالك تدي دور واحد وتموت. اخجل اخجل علي عمرك الراح في الفاضي دا

        الرد
      3. 3
        عابر

        موقف قوى وسليم

        الرد
      4. 4
        ابوعبدالله السوداني

        يتراكم الخبيث بعضه على بعض

        الرد
      5. 5
        ابو كريم

        حقيقة يابو عبد الله

        الرد
      6. 6
        wad nabag

        أعلان محمد عثمان الميرغني تأييده ودعمه للإجراءات التي اتخذتها العربيه السعوديه والامارات والبحرين ومصر لقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر لاغبار عليه وله ان يؤيد من يشاء من الدول!! فهذه الدول تتهم قطر بدعم جماعات إرهابية وطائفية ودعم إيران والمقاومه الفلسطينيه (حماس) !!الحكومة السودانية من جهتها اتخذت موقفا محايدا تجاه الأزمة بين الدول الخليج ودعت للتهدئة وأظهرت أسفا وقلقا شديدين حيال الازمه !!
        الشاز في موقف الميرغني هو التايد المطلق لموقف مصر السياسي وان تناقض مع موقف الحكومه السودانيه التي يشارك حزبه فيها بوزراء اربعه
        وكونه يمثل حزبا طائفيا في الوقت الذي تتهم فيه مصر حكومه قطر بدعم الطائفيه في الاقليم وهذا شان يهم مصر !! لكن هذه التناقضات تكشف نفصا في الولاء السياسي للسودان كبلد له حق علي احزابه الوطنيه وزعمائه ان يلتزموا به تجاهه , فلا يمكن ان تكون وطنيا كامل الدسم ويكون
        ولائك لبلد اخر له مصالح متناقضه مع مصالح بلدك!! واذا كان العذر
        مقبولا للميرغني بحكم الرواسب التاريخيه فلا عذر مطلقا للوزراء المشاركين في حكومه الوحده الوطنيه من الذين التزموا بموقف حكومه السودان الذين يشاركون في ادارتها ولهم التزام اخلاقي بتايد قراراتها السياسيه ؟؟؟؟؟
        هذه الملاحظه من عدم تناغم المواقف السياسيه تكشف عن الحد الادني من اشكاليه عدم الولاء السياسي الكامل للبلد , ومن عمق التداخل والترابط بين دولتي وادي النبل , وعن الثغرتت التي يمكن ان يدخل منها المخربون للايذاء بالاخر في حاله وجود نظامين مختلفبن ايدلوجيا كنظام المجلس العسكري السيساوي والانقاذ وافتعال المشاكل بين الدول العربيه والاسلاميه
        والعمل علي خلق احلاف وكيانات متصارعه وتقسيم المقسم !! فالجامعه
        العربيه اليوم جثه هامده بالقاهره والوحده الخليجيه تهتز والاسلاميه مشروخه
        فلنعمل علي رتق الفتق قبل ان يكبر ويصعب رتقه علي الجميع !! وعليه ندعوا وزراء الحزب الاتحادي في حكومه الوحده الوطنيه الوقوف بحزم
        مع موقف حكومه بلادهم وان يظهروا الولاء للوطن لا لزعماء الطوائف
        ولحكومات الجوار….وان يعلموا لوحده الحكومات العربيه والاسلاميه بوضوح تام لان الخلافات مؤقته والشعوب متحده والقضيه واحده.

        الرد
      7. 7
        Osama

        اقول وبكل اسف ان مشكلة السودان حقيقه في هؤلاء العجزه الذين تجاوزت اعمارهم التسعينات ومازال يعتقدون بان تفوذهم مازال قائم وان قراراتهم مازالت مؤثره في المشهد السياسي هؤلاء مضي زمانهم وحينما كانو في سدة الحكم كانو كالدمي . سبق وقلنا وناشدنا الجميع بان يلزموا الصمت حيال هذه الازمه كلا الدولتين تربطنا معهم مصالح استراتيجيه واقتصاديه وخسارة اي واحده منهم خساره للسودان . القرار في المقام الاول قرار سيادي بالدرجه الاولي والدوله هي من يحدد ذات الموقف وليس رؤساء الاحزاب الذين دائما تقودهم اهواء شخصيه وتوجه بوصلة قراراتهم مصالحهم الدنيئه وخير فعلت حكومة السودان حينما امسكت بالعصا من الوسط تقديرا لحساسيه الموقف ومازالت تؤكد علي ضرورة تجاوز الازمه في البيت الخليجي . اذن لاداعي لتعكير الاجواء بالبيانات الهوجاء سوي من النيرغني او علي الحاج او المهدي ( اتهمدوا نوموا الله يريحنا منكم)

        الرد
      8. 8
        زول ساي

        محمد عثمان الميرغنى يحب المال ولا شئ آخر فهو يأمل فى ان تطيب له الإقامة فى مصر والسعودية لهذا السبب فقط يصرح هذه التصريحات الجوفاء التى قد تضر بالبلاد فهو يراعى مصالحه الشخصية قبل كل شئ املاكه بمصر والسعودية همه الأكبر ولسان حاله يقول نفسى نفسى وحريقة تحرق السودان .لهذا ضاع السودان عندما كان الميرغنى والصادق فى سدة الحكم.

        الرد
      9. 9
        Ali

        من هذا الميرغني والله لا حد يعرف له في السودان او العالم أي شي
        يذكر، غير حب السلطة والسفر والأكل والمجاملات مع الرؤساء
        انه رجل مصالح شخصية يحب ان يعيش هو واولاده في الحكومة
        عامل فيها معارض وهو يعمل لصالح مصر ولا توجد له اي إنجازات
        تعرف في السودان

        الرد
      10. 10
        ابوهبه

        اسع ده موقف انسان ينتسب للاشراف الملك حسين ايضا كان ينسب نفسه شريفاوكان جاسوسا علي الحكام العرب لاسرائيل وهذا الرجل السياسه عنده مصلحة لذاته هو وعائلته فالسودان ليس الامتجر يتربح ويتملك منه

        الرد
      11. 11
        الكوشى

        اللهم احشر الميرغني مع من حاصر شعبا مسلما فى رمضان

        الرد
      12. 12
        ياسر

        أنا من أسرة اتحادية ابا وجد ولكن ياسيدي قرارك ليس سليم. برغم حب الشعب السوداني للملكة والإمارات لم يقف معنا في أسوأ الأوقات غير اهلنا في قطر الخير. ارجوا ان نكون عَل الحياد فلا نخسر احد والبيت الخليجي قادر علي حل مشاكله بدون تنظيراتكم وانت والمصريين اهلك ابعدوا عنا وعن الخليج.

        الرد
        1. 12.1
          mukh mafi

          نعم الراي والتعليق

          الرد
      13. 13
        مصطفي حميدان

        محمد عثمان الميرغني يقف مع مصر حتي لو كان الخصمان مصر والسودان لا أحد يجهل جذور هذا الشيخ فقد جلبت مصر بالامس جده وعندما اصبحت اسرته جزءا من السودان كان للسودانيين رصيد عشرة آلاف سنة من الحضارة والولاء لهذا التراب لذا لا غرابة في موقفه هذا يل ان الغريب اذا وقف ضد مصر والاغرب من ذلك اذا قال ذات يوم إن حلايب ارض سودانية..

        الرد
      14. 14
        Sabir

        المصالح ( هي ) جعلت الميرغني مع السعودية ( و ) مصر ( و ) الإمارات والبحرين ( ضد ) قطر ..
        والمصالح ( هي ) التي جعلت علي الحاج مع قطر ( ضد ) السعودية ( و ) المذكورين أعلاه ..
        أصحاب ( البالين ) والذين ( راح ) ليهم الدرب ( هم ) الذين لم يستطيعوا ( تحديد ) موقف ..
        لديهم ( مصالح ) هنا ( و ) هناك ..
        بينهم ( و ) منهم من مع ( هذا ) ومن مع هؤلاء ..
        وتحسبهم ( جميعاً ) وقلوبهم شتى ..
        كاذبُُ ( من ) قال هو على الحياد ..

        الرد
        1. 14.1
          الكوشى

          يا (صابر) الله (يصبرنا) على (أقواسك) أول مرة أشوف واحد يخت حرف عطف بين (قوسين)

          الرد
      15. 15
        سوداني

        لات يستطيع ان يتخذ موقف مخالف والا رحل اليوم قبل الغد مواقفه مدفوعة الثمن ونجد مواقفه يتطابق مع مواقف كل الحكومات المتعاقبة على مصر وهو مقيم فيها في كثير من الاحداث المشابه في اوقات سابقة ..انتقادنا لمواقفه الثابثة مع تلك الدول والحكومات ولو كانت ضد مصالح السودان يدعونا للمطالبة بحل مثل هذه الاحزاب التابعة لدول غير السودان اكثر منه للسودان

        الرد
      16. 16
        mukh mafi

        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم تقبل منا صيامنا وقيامنا والهمنا الى صراطك المستقيم . واجعل قولنا يرضيك
        ما لهذا العحوز المخرف بالتصريحات ، ام انه يسعى لتملق الى جهة ما .. الدولة اتخذت موقفا محايدا حتى لا تخسر طرف ويمكنها ذلك من السعي مع الاخرين للوصول لحل هذه الازمة اللعينة التي ستدخل الدول وتفرق بين احزابها وحكوماتها ..
        هل نحن في حاجة او الدولة المقاطعة لموقف من حزب هزيل لايعرف متى يصرح ومتى يسكت .. كل الدول الخليجية في غني عن تصريح من اي جهة تقول اني مع او ضد .. ماكان لهذا المعتوه ان يتحدث او يفتح فمه في ازمة كهذه لا ينفع فيها الاستقطاب بقدر ما الحياد يتيح الفرصة للتدخل .
        ولا داعي لهذا التصريح الذي يحرج الحكومة ويخلق بلبلة في الداخل فهناك حزبان اعلنا وقوفهما مع قطر منبر السلام العادل وحزب المؤتمر الشعبي واطل هذا ليكون في الجهة المقابلة وهذا يعني زيادة حرج الحكومة اكثر ما هي فيه
        متى يتعلم هؤلاء البشر ان الصمت ابلغ من التعبير في المواقف المحرجة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *