زواج سوداناس

تقرير : مسؤولون أمريكيون يؤيدون رفع العقوبات عن السودان



شارك الموضوع :

قالت وكالة بلومبيرغ الأميركية ،في تقرير لها الخميس، إن مسئولى الولايات المتحدة يؤيدون رفع العقوبات الاقتصادية بشكل دائم عن السودان.

وتماشيا مع الانخراط في المسارات الخمس بشأن رفع العقوبات، يتعين على وزير الخارجية الامريكى ريكس تيلرسون ان يصدر بحلول 12 يوليو توصية رسمية الى الرئيس ترامب بشأن الحظر الاقتصادى.

وقالت وكالة بلومبيرغ نقلا عن مصدر مطلع على القرار “انه بينما لم يتخذ تيلرسون قرارا نهائيا فان توصية المساعدين الرئيسيين المشاركين فى العملية تشير ان تيلرسون مؤيد لرفع العقوبات”.

وقال التقرير الذي صدر حديثا “يجب على تيلرسون ووزارة الخارجية أيضا أن توازنا احتمال حدوث نكسة إذا ما تم المضي قدما في خطط لتحسين العلاقات مع السودان”.

وقبل أسبوع من مغادرة منصبه في 13 يناير 2017، قرر الرئيس باراك أوباما تخفيف بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان، قائلا إنها ستدخل حيز التنفيذ في يوليو المقبل بعد تقرير مشترك بين الوكالات عن التزام الخرطوم باتفاق الخمسة مسارات المبرم بين البلدين.

كما حرص البيت الأبيض على الإشارة إلى أن القرار يعتزم الاعتراف بجهود السودان الرامية إلى الحد من الصراع الداخلي وتحسين وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين والحد من “الإرهاب”.

وتقول مصادر في واشنطن ان الاجهزة الامنية مثل وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي والجيش الاميركي يدعمون بقوة رفع العقوبات، ويؤكدون إن التعاون مع الخرطوم امر حيوي لمصالح اميركا الاستراتيجية.

من جانبها تدعو جماعات حقوق الإنسان والناشطون إلى تأخير العقوبات من أجل تحسين سجلات حقوق الإنسان وتعزيز الإصلاحات الديمقراطية.

ويشير المراقبون إلى أن فشل جماعات المعارضة في التوقيع على اتفاق وقف الأعمال العدائية الإنساني بدعم من وزارة الخارجية الأمريكية أضعف أي جهد في هذا الاتجاه ودفع الحجج التي طرحتها الأجهزة الأمنية لصالح رفع العقوبات.

ولا يشمل الرفع الجزئي المتوقع العقوبات التي يفرضها الكونغرس وإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

ويقول المبعوث الامريكى السابق للسودان برينستون ليمان ان هذه العقوبات يمكن استخدامها لدفع الخرطوم لتحسين سجل حقوق الانسان ودعم التنفيذ الكامل لاي اتفاق مع جماعات المعارضة لانهاء الحرب وتحقيق الاصلاحات السياسية.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو كريم

        شيلو صورة طه يكون افضل

        الرد
      2. 2
        من اهل العوض

        لا اثق في الرجل الابيض مهما ارسل من اشارات ايجابية و توددت سفارته لمواطنينا. عاملان فقط حاسمان في دفع الولايات المتحدة لاتخاذ قرار رفع الحظر هما التعاون الاستخباراتي من طرف السودان و الضغط السعودي. مهما تماهى اعضاء السفارة الامريكية مع العادات و التقاليد السودانية فهذا لا يعني مقدمات لرفع العقوبات و لكن قد يكون في اطار التخفيف عن احباط و تخوف الشعوب جراء وصول ترامب لرءاسة الولايات المتحدة.

        الرد
      3. 3
        Atbara

        السودان قاعد يدفع لشركه امريكيه تقوم بدور اللوبي لأعضاء الكونغرس مبلغ 40 الف دولار كل شهر
        و دفع السودان ايضا مبلغ 300 الف دولار لشركه تقدم خدمات و توجيهات في مجال الاستثمار لعمل دعايه للاستثمار في السودان و تحسين منظر سمعة السودان للمستثمر الامريكي

        الرد
      4. 4
        Atbara

        ليه يا ناس النيلين قاصين الخبر كده
        اذكرو كل شي في التقرير … رفع العقوبات كان حصلت حتكون بسبب الدولارات القاعدين تدفعوها دي من اموال الدوله و كل الشعب السوداني ليهو نصيب و دور في رفع العقوبات … بعدين ما تقدونا في الجرايد انو السبب دبلوماسيتكم و فطنتكم …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *