زواج سوداناس

دخل غندور في اجتماع مطول مع سفراء السعودية والإمارات ومصر بشأن أزمة الخليج الأخيرة.. ماذا قال لهم؟ “ما تمليه الحكمة”



شارك الموضوع :

كان لقاء وزير الخارجية وسفراء الدول الثلاث المقاطعة لقطر، الإمارات والسعودية ومصر، حدثا لافتا ظهر أمس الأول (الجمعة) في ظل تطورات موقف السودان من الأزمة الخليجية وهو أول اجتماع يعقده إبراهيم غندور عقب عودته من النرويج. وربما يكتسب اللقاء أهمية كبرى، لكونه تم في غير يوم العمل الرسمي، وتشير التحليلات إلى أن طلب المقابلة بواسطة السفراء الثلاث كان رد فعل لزيارة وزير الدولة بالخارجية القطري الذي جاء مبعوثا شخصيا من أمير قطر لمقابلة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير؛ حيث قام بشرح موقف قطر من الأزمة ورغبتها في حل المشكلة مع دول الخليج، وأعاد الرئيس في هذا اللقاء موقف السودان الداعي لحل الأزمة عن طريق الحوار داخل البيت الخليجي، ونشير إلى أن البحرين ليست لديها سفارة في السودان، وقد قررت المنامة مؤخرا فتح سفارتها في الخرطوم الأمر الذي يعد تطورا إيجابيا في العلاقة بين البلدين.
لم يقدم الخبر الذي نشرته وزاره الخارجية أي معلومات جديدة، واكتفى فقط بالتعميمات التي يمكن أن تصدر من مثل هذه اللقاءات، وحسب النص الرسمي فإن السفراء الثلاثة نقلوا لوزير الخارجية رؤية بلدانهم للنزاع والمقاطعة الدبلوماسية ضد قطر.
وفي المقابل أكد غندور مجددا ما ذكره الرئيس للمبعوث القطري، بأن السودان يدعم الوساطة الكويتية ويحث هذه الدول على حل النزاع عن طريق الحوار والتفاوض. وكان غندور في تقريره الذي أدلى به أمام البرلمان الأسبوع قبل الماضي أكد أن السودان لن يقف محايدا ولن ينحاز، في وقت دعا فيه بعض المراقبين لاستعاده السودان دوره التاريخي في حل النزاعات العربية، كما فعل في مؤتمر اللاءات الثلاث عام 1967 في الخرطوم، وأشارت بعض الصحف العربية إلى أن موقف السودان لا يزال غامضا تجاه تحديد موقفه أو الانحياز لأي طرف، فيما انقسم الناشطون في مواقع التدوين ووسائل التواصل الاجتماعي إلى فريقين؛ فريق يدعو الحكومة لمساندة قطر وفاءً لدعمها ومساندتها للسودان؛ خاصة في قضية دارفور، طيلة الفترة الماضية، في الوقت الذي دعا فيه فريق آخر للوقوف مع السعودية نسبة للعلاقات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية معها.
وحسب الخبر الذي نشرته الخارجية أمس الأول فإن السفراء الثلاثه تفهموا وجهه نظر السودان في دعم الوساطه الكويتية. واستبعد مصدر دبلوماسي عربي (فضل حجب اسمه) وصول أي مبعوث من مجموعة دول الخليج للبلاد، وأكد في حديثه لـ(اليوم التالي) أن علاقات محور دول الخليج السعودي والإماراتي والبحريني لن تتأثر مع السودان من الموقف في الأزمة الخليجية ومقاطعة قطر، وأن الاتفاقيات الثنائية القائمة ستمضي إلى منتهاها.
في كل الأحوال، يؤكد الحراك الدولي لحل أزمة الخليج؛ خاصة تصريحات وزير الخارجية الأمريكي بعد لقائه مع نظيره السعودي في واشنطون ووصول وزير الخارجية التركي إلى الرياض وتصريحات المستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي، وكذلك المناورات البحرية بين قطر والولايات المتحدة، تؤكد أن الأزمة في طريقها إلى الحل، وأن أمن قطر ليس مجالا للمساومة، مما يجعل الأزمة سياسية محضة، وليست لها أي آثار أو لجوء لاستخدام القوة العسكرية ضد الدوحة.
وأكد مراقبون سياسيون أنه رغم صعوبة موقف السودان في هذا التوقيت الدقيق إلا أن الجهود الدولية تصب نحو الحل السلمي عن طريق التفاوض والحوار، وأن موقف السودان بدعم الوساطه الكويتية هو أفضل الخيارات الممكنة لسياسة السودان الخارجية في الوقت الراهن.

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        Osama

        وجود القوات السودانيه في اليمن هو السبب الرئيسي لعدم تعنت تلك الدول في موقف السودان فوجود تلك القوات جعل تلك الدول لا تستطيع الضغط علي السودان
        نسبةلي تاريخ الاخوان في السودان وموقف قطرالمساند لي البشير ماليا ومعنويا فاختيار البشير لي قطر قد يعرض تلك الدول
        لي موقف محرج امام الرأي العام فهم لايستطيعون فعل شيء لا قطع لي العلاقات ولا طرد العمالة ولا وقف الاستثمارات ولا سحب السفراء كل خوفهم في
        ماذا لو انضمت تلك القوات لي جماعة الحوثي او ان تم سحبها بامر من البشير وانكشف ظهر السعوديه
        فأطفال الحوثي يستطيعون زعزعت الاستقرار في حدودهم
        معي السعوديه مع عدم وجود قوات خليجيه متمرسة في القتال فالإمارات مثلا مشغولة بي مساعدة حفتر وطيلة ثلاثة سنين وخسرت كثيرا والبحرين مشغولة بي سجن الشيعة وفض المظاهرات والسعوديه في ورطة شديده من جانب ايران وجماعة الضغط في أمريكا لي التطبيع مع اسرائيل اما السيسي فجيش الكفته اصابه الفتور في سيناء وتورط في ليبيا مع انتقال التفجيرات لي داخل مدن المهروسة

        الرد
      2. 2
        عابد

        اسلم موقف مبادرة امير الكويت اما حكاية مع او ضد كلام عقيم وفيه اهانه السودان بلد فاعل ومشارك بقواته لحفظ السلام بالمنطقة هذا الكلام اذا صح لا يليق ان يتم الجلوس لان مثل هذه التصرفات تلاعب مصري جابت حاجه مبروك لم تجيب يشوهه صورة السودان صحصحوا واصحوا نريد عمل دبلماسي مهذب قوي رصين يشبهنا نحن كسودانيين م فضل لينا الا كرامتنا فقر فلس مرض الله غالب

        الرد
      3. 3
        wad nabag

        الموقف السليم من الخلافات الخليجيه هو الحياد الايجابي والسعي لاصلاح ذات البين العربيه والاسلاميه بمسانده مبادرة امير الكويت اما الوقوف مع او ضد فموقف يعبر عن عدم نضوج سياسي ان لم يكن مؤذيا وفيه اهانه وتقلبل من دور السودان كقطر فاعل ولاعب اساسي مشارك بقواته لحفظ السلام واعاده الشرعيه في الاقليم !!!
        فوجود القوات السودانيه في اليمن يمكن ان يشكل سببا لتفهم اغلبيه الدول لموقف السودان الايجابي وغير المنحاز لطرف دون اخر وجعل مساله الضغط عليه من جانب اشقائه صعبه للغايه !! كذلك الاتفاقيات الاستثماريه المبرمه لانتاج الغذاء العربي الاسلامي في هذا الظرف الدقيق الذي تزداد فيه الحوجه لضمان الامدادات الغذائيه لكل دول المنطقه !!وموقف السودان المعلن من عدم علاقه حزب المؤتمر الوطني بالتنظيم الدولي للاخوان وانقساماتهم الداخليه وطموحاتهم السياسيه .
        موقف قطرالمساند للسودان في حلحله مشكله دارفور ومساعداتهم الماليه والاستثماريه فهو محفوظ لهم خصوصا وقت الشده ولايمكن تجاوزه ولااحد يستطع فعل شيء كقطع علاقات ولا طرد عمالة ولا وقف استثمارات ولا سحب سفراء وينطبق نفس الوضع مع المملكه السعوديه بصوره اكبر واشد فالموقف في اليمن يحتاج الي استمرار الدعم والمسانده العسكريه خاصه في ظل احتمال انسحاب القوه القطريه او الاماراتيه !! ولان جيش السيسي مشغول بالدفاع عن امن اسرائيل وجيش الكفته محشور لاخلاء سيناء من سكانها لاتمام صفقه القرن ومتورط في ليبيا وبحارب الارهاب الداخلي المفتعل والفتنالتي تحيكها مخابرات الدوله للابقاء علي قوانين كبت حربات
        ومرير مشاريع مشبوهه بدون صوت معارض حر.
        نامل ان ينجح بروف غندور وخارجيه السودان والكويت لاتمام المصالحه الخليجبه العربيه والاسلاميه العربيه وانهاء مقاطعة قطر ومن تفعيل الاتفاقيات الثنائية الاستثماريه المبرمه بين كل الاطراف وفي المقدمه المملكه السعوديه وعوده المياه لمجاريها القديمه والسلام والاستقرار…

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *