زواج سوداناس

القائم بالأعمال الأمريكي.. ابتزاز ما قبل القرار!!



شارك الموضوع :

ذكرت هنا قبل يومين أن القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالخرطوم “ستيفن كوسس” يعمل على ذات نسق رئيسه “دونالد ترمب” الذي يمارس ابتزازاً غير مسبوق في منطقة الشرق الأوسط، و(يحلب) مئات المليارات من الدولارات دون مقابل، أو بالأحرى مقابل زرع المزيد من الفتن والشقاق في شرقنا العربي المسلم، ويكفي أنه قال (بعظمة لسانه): (إن ما يحدث تجاه ” قطر” هو أولى ثمار رحلتي للمنطقة)!!
{ يقول “ستيفن كوسس” في حديثه لـ(التيار) حول موضوع رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان: (أعتقد إذا نظرت للمسارات الخمسة- كما نسميها- لا تزال هناك أسئلة يجب حلها من الآن حتى يوليو، القضية الأكثر إثارة للمشاكل، والأكثر تعقيداً هي قضية المساعدات الإنسانية، وتتطلب الكثير من الاهتمام؛ لأنها تتضمن عدداً من اللاعبين المختلفين، أعتقد أن الحكومة أظهرت رغبتها في فتح المجال لتوصيل المساعدات لكن لا تزال أمامها تحديات لإنفاذ ذلك).
{ لكن السفير الأمريكي لم يحدثنا عن ماهية تلك التحديات، ولماذا هي تحديات تواجه الحكومة ولا تواجه (الحركة الشعبية- شمال) التي تصطرع قياداتها الآن على رئاسة الحركة وقيادة جيشها، ولا تهتم لأمر المساعدات الإنسانية وتوصيلها للمحتاجين والمتضررين في المناطق التي تقع تحت سيطرتها، لا سيطرة الحكومة!!

{ ورغم ذلك يعترف السفير الأمريكي في ذات الحوار بأنهم- أمريكا- تواجههم مشكلة في التعامل مع الحركة الشعبية في أعقاب اندلاع صراع قياداتها الأخير: (سيصبح العمل معهم صعباً. صعب أن نعمل مع قيادتين، لابد من وحدتهما).. وإذا كان ذلك صعباً عليكم وأنتم قادة العالم والداعمون الأوائل للحركة الشعبية، فكيف يكون الأمر سهلاً على حكومة السودان، أن تساعد في توصيل المساعدات الإنسانية لمناطق الحركة التي انقسمت إلى فصيلين أحدهما بقيادة “عقار” والثاني بقيادة “الحلو”؟!
{ ويتبدى تعاطف المسؤول الأمريكي مع حركات (التمرد) عندما سئل عن الضغوط التي يمكن أن تمارسها أمريكا عليهم فيقول: (الضغوط الدبلوماسية ستستمر لكن أحياناً تحتاج أن تمنحهم بعض الوقت، ليراجعوا أنفسهم، ويجب أن يتذكروا مسؤوليتهم تجاه شعبهم).

{ يا لها من رقة.. ويا له من حنان.. ذلك الذي تتعامل به أمريكا مع المتمردين ضد حكومة السودان (تحتاج أن تمنحهم بعض الوقت ليراجعوا أنفسهم..)؟!! متى كانت أمريكا تمنح الآخرين وقتاً ليفكروا ويتدبروا.. هل منحت أمريكا الرئيس “صدام حسين” وقتاً ليراجع نفسه، أو لتراجع هي أكذوبتها بشأن أسلحة الدمار الشامل؟ هل منحت أمريكا حكومة السودان فرصة لتراجع نفسها أم أخذت تهبط على رأسها ورؤوس كل الشعب السوداني بمطرقة العقوبات الأحادية الظالمة ثم تمارس الضغوط على البنوك والشركات الأوروبية والعربية الخليجية لمقاطعة النظام المصرفي في السودان، ثم تتلكأ ذات البنوك عن معاودة المعاملات المصرفية حتى بعد صدور الأمر التنفيذي للرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” برفع العقوبات في يناير الماضي!!

{ في ملف دارفور، وهو أحد المسارات أو الشروط الخمسة لرفع العقوبات الأمريكية، يقول “ستيفن”: (نحن أيضاً ننظر عن كثب للوضع في دارفور، ندري أن ما حدث أخيراً قتال تسببت فيه مكونات داخلية قادمة من خارج السودان، لكن كيف ترد الحكومة عسكرياً على ما يجري، سيكون مفتاحياً لما يترتب على ذلك)، ويضيف في موضع آخر: (كل المؤشرات تقول إن قوات “مناوي” كانت البادئة، لكننا نراقب رد فعل الحكومة لنتأكد أنه لن يكون غير متناسب مع الأحداث)!!

{ إذن السيد “كوسس” يعلم جيداً أن قوات “مناوي” هي البادئة، ويعلم أيضاً أنها جاءت من خارج السودان!! ورغم ذلك لا يريد لحكومة السودان وللقوات المسلحة السودانية أن ترد بقوة- لا كقوتها الباطشة والمدمرة التي استخدمتها في العراق وأفغانستان- لا تريد لقواتنا أن تمنع المتمردين القادمين من الخارج من ارتكاب فظائع في حق المدنيين وحق أفراد القوات النظامية السودانية من قتل وجرح وتشريد وتخريب للمؤسسات العامة!!
{ وإذا كانت أمريكا تعلم أن قوات “مناوي” قادمة من الخارج، فماذا فعلت لمنعهم أو حتى نصحهم بعدم إثارة الحرب مرة أخرى في الإقليم الذي ظل آمناً وهادئاً خلال العامين الأخيرين؟!

{ أمريكا تتفرج.. تريد أن يصبح جيشنا القومي مثل جيش “العراق” العظيم الذي مزقوه بالضربات غير المتناسبة مع الحدث التي نسفت كيانه تحت صواريخ وقنابل قوات حلف شمال الأطلسي وتابعيه، ثم قسموا جيش العراق لمليشيات طائفية (سنية وشيعية)، ويريدون اليوم من الجيش السوداني أن يبقى مؤدباً.. ومهذباً لتطحنه قوات “مناوي” القادمة من ليبيا وجنوب السودان، حتى ترضى عنا سفارة “ستيفن كوسس” وترفع عنا بعض العقوبات، ومن بعد ذلك تبدأ المرحلة (الابتزازية) التالية (بالتفاوض) حول رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب!!

{ فلتذهب إلى الجحيم يا سيد “كوسس”.. أنت.. وسفارتك ورئيسك الأخرق “ترمب”.. فإن جيشنا لن يتفرج على المتمردين ليعيثوا في الأرض فساداً، كما يحدث في سوريا واليمن وليبيا والعراق، سيرد عليهم بما يتناسب مع تقدير قادته في الميدان للموقف، لا كما تحب أنت وترضى.
{ ثم عن أي تفاوض تتحدث لرفع اسم بلادنا عن قائمة الإرهاب، وأعضاء سفارتك بالخرطوم يقطعون قبل أيام الفيافي في شرق النيل لمسافة نحو (100) كيلومتر، ليفطروا في قرية “ود أبو صالح” الطرفية، دون حراسات، بينما يفجر غاضب مسيحي أمريكي ملعباً للتنس مخصصاً لنواب الكونغرس في ولاية “فرجينيا”، مستهدفاً زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ الأمريكي!!
{ الإرهاب هناك في “فرجينيا” يا سيادة السفير.. وليس في “الخرطوم”.. وأنت تعلم ذلك، لكنه الابتزاز.. سياستكم الجديدة القديمة.

الهندي عزالدين – شهادتي لله
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عارف وفاهم

        والله لو إستمريت بالوتيرة دي في كتاباتك نرفع لك القبعات ، ولكن ليس مثل كتاباتك عن جيران السوء في الشمال، يا هندي، أضبط كتاباتك على كدا ، تكون أحسن الكتاب.

        الرد
      2. 2
        عادل

        الهندى صحفى يقوم بقراءة الواقع ومن ثم يقوم بتحليل الأحداث علشان كده هجومكم عليه هجوما اعمى

        الرد
      3. 3
        سوداني سوداني

        دا اول مقال تكتبه يا الهندي كدا الصحافة ولا بلاش لو استمريت كدا غصبا عننا نحترمك

        الرد
      4. 4
        دكوة

        كلام في الصميم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *