زواج سوداناس

عمرو خالد: هذا هو جزاء من يقيم ليلة القدر صلاة ودعاء



شارك الموضوع :

حث الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، المسلمين على اغتنام ليلة القدر، في العشر الأواخر من رمضان، والتي رفع الله قدرها ومنزلتها فجعلها تُعادل عبادة 84 سنة، وفيها من الخير العظيم لكل من أقامها بالصلاة والدعاء، قائلاً إنه «قد يترتب عليها تغيير كبير في حياة الإنسان، وإحداث نقلة نوعية كبيرة فيها، وهذا ما أظنه حدث معي شخصيًا، وكان عمري 17 سنة، فتحولت حياتي من إنسان لم يكن يهتم في حياته سوى باللعب إلى إنسان آخر».

وتحدث خالد في الحلقة السادسة والعشرين من برنامجه الرمضاني «نبي الرحمة والتسامح» عن ثواب ليلة القدر، ففي الحديث الصحيح «من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه»، وهي ليلة عتق من النار، ففيها يعتق الله رقاب من لديهم ذنوب تستوجب دخولهم النار، كما أنها ليلة إجابة دعاء.. قالت السيدة عائشة: يارسول الله أرأيتَ إن أدركتُ هذه الليلة، فماذا أفعل؟ قال أكثري من الدعاء»، وصاها بدعاء مخصوص: «اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنى»، وقال لها أكثري من الدعاء.

وذكر أن «النبي كان يعتكف في العشر الأواخر من رمضان، فالاعتكاف سُنة، لكن هناك من لا تسمح له ظروفه بالاعتكاف، لكن المهم أن يكون تركيزك منصبًا على طاعة الله، تب إلى الله.. راجع حساباتك. صالح من تخاصمه، وخاصة الأقارب، حتى لا تدخل الليلة وأنت قاطع للأرحام. ركز.. فذاك هو مفتاح القبول بإذن الله».

وأشار إلى أن «النبي كان يفعل 4 أشياء، أولها، أنه كان لا ينام ليلتها، ذكر ودعاء واستغفار، فلو أنت ممن يحتاجون إلى النوم، نم ساعتين، ثم استكمل، الأمر الثاني أنه كان يوقظ أهله للصلاة.. لا تصلوا وحدكم.. صلوا مع أصحابكم، لتعينوا بعضكم على قيام هذه الليلة».

وتابع: «في هذه الليلة تنزل الملائكة، السماء تمطر ملائكة.. والروح فيها.. سيدنا جبريل ينزل مرة كل سنة يتفقد القرآن في أمة القرآن، لأن هو من نزل به.. (سلام هي حتى مطلع الفجر)، إنها ليلة سلام.. ليلة يسالم الله فيها عباده».

وشدد على أنه «لابد أن يستشعر الإنسان بروحه وقلبه، بكل جوارحه، عظمة الله وهو يدعوه في هذه الليلة، ويلهج إليه بأن يغفر له، وأن يقبل على الله إقبال المحب، القريب منك، الذي يسمع خشوعك وبكاءك، استغفارك، نداءك».

ودعا خالد إلى اغتنام ليلة القدر في التوبة والرجوع إلى الله، «ليلة تغيير حياتك تسعدك بقية عمرك» فلنحيينه حياة طيبة، وجاء في الحديث القدسي: «إن العبدليلتمس رضا الله حتى يقول الله: إن عبدي فلان يلتمس مرضاتي ألا إن رحمتي على عبدي. فينادي جبريل رحمة الله ورضاه على عبده فلان فلان.. فتنادي ملائكة السماء رحمة الله ورضاه على عبده فلان».

ومضى قائلاً: «علمنا النبي أن الله يحب الملحين في الدعاء.. فألحوا في الدعاء.. ليس شيء أكرم على الله من الدعاء.. لكن هناك شروطًا أربعة لإجابة الدعاء: اليقين في الإجابة، الخشوع والتذلل، عدم التعجل في الاستجابة، فقد تتأخر الإجابة لسنوات، فضلاً عن أن يكون طعامك من حلال».

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *