زواج سوداناس

موسفيني: يوغندا لن تكون مركزاً لأي عداء ضد السودان



شارك الموضوع :

قال الرئيس اليوغندي يوري موسفيني، خلال لقائه نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن، على هامش مؤتمر قمة التضامن مع قضايا اللاجئين المنعقدة بالعاصمة اليوغندية كمبالا، قال إن بلاده لن تكون مركزاً لانطلاق أعمال ضد السودان.

وبحث نائب رئيس الجمهورية مع الرئيس اليوغندي يوري موسفيني العلاقات بين البلدين، ومسيرة السلام، ونتائج الحوار الوطني في السودان، والوضع في ولايات دارفور.

وقال وزير الدولة بالخارجية السفير عطا المنان بخيت، في تصريحات صحفية، إن نائب الرئيس تطرَّق إلى اللجان المشتركة بين البلدين التي تم الاتفاق عليها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدبلوماسية والعسكرية.

وأشار بخيت إلى أن الرئيس اليوغندي أكد خلال اللقاء أن بلاده تدعم كل الجهود التي تقوم بها الحكومة السودانية لتحقيق الأمن والاستقرار، مبدياً استعداده لتقديم المساعدة والدعم في المجال، لافتاً إلى أن موسفيني أوضح أن بلاده لن تكون مركزاً لانطلاق أعمال ضد السودان.

وأبان بخيت أن العلاقات بين السودان ويوغندا ستنطلق انطلاقة جديدة في كل المجالات.

كما بحث نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن مع الرئيس الصومالي محمد عبدالله العلاقات بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها.

وقدَّم الرئيس الصومالي شكره لرئيس الجمهورية عمر البشير على الدعم الذي ظل يقدمه السودان للصومال في العديد من المجالات.

ورحَّب حسبو باعتزام الرئيس الصومالي زيارة السودان عقب عيد الفطر.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Osama

        موسفيني منافق و لا مصداقيه لديه كل الدعم الذي كانت تتمتع به الحركة الشعبيه والذي يتم الان لي الكافر عبد الواحد وبقية حركات النهب المسلح يأتي من دولة يوغندا فبعد انتهاء فترت صلاحيته و تقليص المعونة الاميركيه له
        له داخل الكونغرس الاميريكي فهو يبحث عن أصدقاء جدد داخل افريقيا من اجل الوقوف معه ضد المحكمة الجنائيه والتي سوف يقدم لها لاحقا فهو متمسك بي السلطة ويستطيع ان يضحي بي كل شعبه في سبيل ذلك كما يفعل عمر البشير تجاه شعبه

        الرد
      2. 2
        الواضح

        الراجل دا كذاب ومنافق . وكل فترة حكمه يكيد للسودان . لا تصدقوه اعملوا حسابكم منو .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *