زواج سوداناس

قلق أمريكي من أوضاع حقوق الإنسان في السودان



شارك الموضوع :

عبرت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها الشديد من أوضاع حقوق الإنسان في السودان خاصة الحريات الدينية وحرية التعبير والتضييق على مساحات العمل السياسي وهدم الكنائيس
واشارت السفارة الأمريكية بالخرطوم على صفحتها في الفيس بوك إلى قلقها الشديد من أوضاع حقوق الإنسان وانشغالها بها رغم عن التقدم الذي أحرزته حكومة السودان في المسارات الخمس موضوع التفاوض بين البلدين وهي محاربة الإرهاب والسلام في جنوب السودان وإيصال المساعدات الإنسانية المتأثرين في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ومحاربة جيش الرب اليوغندي إضافة لتحقيق السلام في البلاد .
وسيقرر الرئيس الامريكي بشأن رفع العقوبات الاقتصادية على السودان او استمرارها يوم 12/7 القادم بعد ان خففها سلفه في يناير الماضي.

الاحداث

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو كريم

        لا قلق ولا يحزنون. موقع مرجف وغير مهني اطلاقا

        الرد
      2. 2
        Mostafa

        الله كريم

        الرد
      3. 3
        ابو عبدالرحمن

        لم نسمع عن قلق أمريكي حيال مطالبة السعودية والإمارات والبحرين عيانا جهارا بإغلاق قناة الجزيرة! أحلال على بلابله الدوح حرام على الطير من كل جنس؟ فلتذهب أمريكا وعقوباتها إلى الجحيم…لأن نعيش بكرامتنا مرفوعى الرأس أشرف لنا من سياسة العصا والجزرة…أعطو جزرتكم لكلابكم التى تسبح بحمدكم ليل نهار…لالوبنا ولا تفاح ترامب…طز فى أمريكا وللبنبطح لامريكا

        الرد
      4. 4
        اشرف

        الرسالة وصلت
        لا رفع العقوبات
        للأسف الحكومة زحفت وادردقت لأمريكا عشان رفع العقوبات وبذلت كل ما امكن ولسه امريكا مصرة على مزيد من إهانة وتركيع الحكومة..
        وصدقت امريكا في كلامها من تضييق الحريات للعمل السياسي وده راجع لامريكا نفسها لانها لقت ضالتها في حكومة رخيصة ومكنكشة في السلطة ومستعدة تتحالف مع الشيطان وتنفذ ليه كل شي عشان تظل في الحكم

        الرد
      5. 5
        Aramis

        فعلا الرسالة وصلت ولا داعي لرفع العقوبات …. الحياة بشرف أفضل مٍْْـن الحياة بذلة …. والسودان ‏​فـِي فترة العقوبات عشرين سنة اثبت وجوده ومكانته د وليا ولتذهب أمريكا وإسرائيل للجحيم … ولنستمر ‏​فـِي العقوبات …. والحمد لله علي ما نحن فيه

        الرد
      6. 6
        Aramis

        فعلا الرسالة وصلت ولا داعي لرفع العقوبات …. الحياة بشرف أفضل مٍْْـن الحياة بذلة …. والسودان ‏​فـِي فترة العقوبات عشرين سنة اثبت وجوده ومكانته دوليا وعالميا ولتذهب أمريكا وإسرائيل للجحيم … ولنستمر ‏​فـِي العقوبات …. والحمد لله علي ما نحن فيه

        الرد
      7. 7
        ابوعمار

        (لن ترضي عنك اليهود او النصاري حتي تتبع ملتهم)
        رفعت الاقلام وجفت الصحف
        هذه زرائع الكفار لتضليل المسلمين حقوق الانسان والحريات ووووووو الي اخره انها طرق للضلال والاستعمار

        الرد
      8. 8
        wal

        العصا و الجزرة
        يعني الناس تودي جيش ليوغندا عشان تحارب جيش الرب فهمونا
        نحن السلام مع الجنوب غلبنا و انفصلوا كيف نقدر نصالحهم مع بعض و هم ابعد

        بعدين ياتوا قضايا و مسارات خمسة قضايا
        كل الموضوع جنوب السودان الحركة الشعبية جنوب و المنطقتين الحركة الشعبية شمال و ما فضل الا يقولوا سلموهم البلد باردة

        الرد
      9. 9
        أبو ملك

        ليس عليها أن نبدي قلقها وماذا عن حريه الأديان في أمريكا كفانا ا نبطاح ل انحتاج إليهم اانظرو إلي كوريا

        الرد
      10. 10
        أحمد بابكر احمد

        أما آن للسودان أن يتجه الله .. فوضوا أمركم إلى الله ولا تسألوا عن النتيجة لأن مع الله الانتصار آت عاجلا ام آجلا ..

        الرد
      11. 11
        دارحامد

        (لن ترضي عنك اليهود او النصاري حتي تتبع ملتهم)يا ابوعمار الرجا عدم كتابة القران بهذة الطريقة اخطا إملائية كثيرة فرجانا مراعاتها

        الرد
      12. 12
        زول حزين

        اصاب بالاكتئاب والحزن عندما اجد امام عيني اي موضوع عن السودان. انتشار الفقر و المرض والأوبئة هذا غير الفساد الاخلاقي من انتشار الكذب والخداع والاحتيال بين الغالبية الساحقة من السودانيين والأخ فقد الثقة في أخيه والزوج فقد الثقة في زوجته وانهيار شامل لكل مؤسسات الدولة من تعليم وصحة وأمن. اذا ربنا يحب السوداني فانه لا محال سيسهل له امر الخروج من دولة امير المؤمنين عمر البشير وكهنته للعيش في احدى الدول الكافرة في أوروبا او امريكا

        الرد
      13. 13
        الوالي

        مادام ما متابعين السعودية والامارات خطوة بخطوة.. لن تمشي معنا ماما أمريكا بسلاسة.. نظامهم ان انبرشت دقيقة .. يطلبون انبراش ساعة..
        وان انبرشت ساعة .. يطلبون انبراش ٢٤ ساعة..
        وان انبرشت يوما .. يطلبون شهرا..
        وصولا الى الانبراش الأبدي..
        التفتو الى الكائن المسمى المواطن.. وسهلو عليه الانتاج.. واعطو الناس حريتها..
        والله لن نحتاج لماما أمريكا ولا غيرها..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *