زواج سوداناس

تحريك بلاغ قديم للأمن السوداني ضد صحفي تخصص في الجماعات الجهادية



شارك الموضوع :

قال صحفي سوداني، الجمعة، إن جهاز الأمن السوداني حرك بلاغا ضده بعد خمس سنوات في نيابة الصحافة والمطبوعات، فيما يبدو أنها محاولة لكبح نشاط الصحفي المتعلق بالجماعات الجهادية.

وأبلغ الصحفي المتخصص في الجماعات الجهادية الهادي محمد الأمين “سودان تربيون” أنه سيمثل صباح الأحد أمام محكمة الملكية الفكرية بالخرطوم كمتهم في بلاغ فتحه جهاز الأمن في ديسمبر 2012.

وبحسب الهادي فإن جهاز الأمن فوض مستشارا قانونيا قبل خمس سنوات لتحريك دعوى ضده في نيابة الصحافة والمطبوعات على خلفية نشره مادة تحليلية عن “خلية الدندر” في صحيفة “الإنتباهة”.

وتابع قائلا “حينها تم التحري والتحقيق معي ورئيس التحرير الصادق الرزيقي حول المادة التي لم تشر إلى جهاز الأمن من قريب أو بعيد”.

وألقت السلطات الأمنية في ديسمبر 2012 القبض على عشرات الشباب بمحمية الدندر الطبيعية ـ نحو 300 ميل جنوب شرق الخرطوم ـ وكانت المجموعة بصدد تدريب عسكري في مخيم استعدادا للجهاد في مالي ضد القوات الفرنسية.

وأوضح الهادي أنه كان أول صحفي يستعرض حادثة توقيف جهاديين في محمية الدندر، وذلك قبل ظهور تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

واعتبر تحريك البلاغ بعد خمس سنوات أمرا “مريبا وغريبا ومزعجا” لكون أن الإدانة أمام محكمة الصحافة التابعة لمحكمة الملكية الفكرية ستترتب عنها عقوبة لا تتجاوز التصحيح بالنشر في ذات الصحيفة أو الغرامة، وهي عقوبة ليست ذات قيمة ـ بحسب قوله ـ.

وأشار الهادي إلى علاقة تحريك البلاغ بتعرضه للاستدعاء من قبل نيابة الصحافة والمطبوعات قبل تسعة أيام في 30 أغسطس الماضي، في بلاغين منفصلين وزاد “هذا تطور مثير للاستغراب.. لست معارضا، فقط لدي ملف متخصص فيه وأعمل عليه”.

وأبان أن شخصين فتحا ضده بلاغين بالنيابة وطالبا بتعويض 2 مليون جنيه (90.9 ألف دولار) لكل منهما، لورود أسميهما ضمن تقرير وخبر في صحيفة “التيار” عن مدرسة يديرها متطرفون في ضاحية “الكلاكلة” جنوبي الخرطوم.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن المجلس القومي للصحافة والمطبوعات علق، الخميس، صدور صحيفة “آخر لحظة” لثلاثة أيام.

كما استدعى جهاز الأمن والمخابرات رئيس تحرير “التيار” بالإنابة بهاء الدين عيسى، يوم الخميس، على خلفية نشر الصحيفة مقابلة مع رئيس الحركة الشعبية ـ شمال، عبد العزيز الحلو.

وعلى إثر تلقت صحف الخرطوم توجيهات من جهاز الأمن أكدت سريان حظر إجراء المقابلات مع قادة الحركات المسلحة.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *